نظام الكفالة

يُلزم نظام الكفالة ، الذي تطبقه دول الخليج ، جميع العمال الأجانب بالحصول على كفيل داخلي ، عادًة ما يكون الكفيل هو صاحب العمل الذي يتولى تأشيرة عمل الوافد ووضعه القانوني ، إصلاح نظام الكفالة وفقًا لمعايير العمل الدولية أمرًا أساسيًا داخل المملكة بعد إطلاق رؤية المملكة 2030 ، لتعزيز الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية وتقليل اعتماد البلاد على النفط ، وأيضًا لتحسين البيئة الاستثمارية في المملكة .
 

نظام الكفالة

نظام الكفالة هو شكل فعال من أشكال مراقبة الهجرة  ، نظرًا لأن الكفيل مسؤل عن العامل ،  عليه التأكد من أن العامل ذات ثقة   ، وعلى الأغلب يكون صاحب العمل بمثابة الكفيل  ، يجب على أولئك الذين يرغبون في القيام بأعمال تجارية أو إنشاء شركة في المملكة العربية السعودية إجراء بحث في بيئة الأعمال المحلية  ، وإقامة علاقات وإيجاد شخص أو شركة تتمتع بسمعة طيبة وخبرة جيدة في المجال ذي الصلة ليكون بمثابة كفيلك ، الذي يتوقع الحصول على أجر مقابل عمله .

قانون الكفالة 

الكفالة هي إطار عمل للتوظيف ظهر بعد اكتشاف النفط في منطقة الخليج في الخمسينيات من القرن الماضي ، ويعتمد هذا النظام على مراقبة العمال المغتربين لذا قبل قدوم العامل إلى البلد لابد من الحصول على كفيل  ، وعادًة ما يكون صاحب العمل هو المسؤول عن التأشيرة والوضع القانوني للعامل  ، وبموجب قانون الكفالة في السعودية يصبح نشاط  الموظف مقيد وفقًا للقانون ، ويقوم الكفيل بالمراقبة الكاملة على العامل . 

الغاء نظام الكفيل

يجب أن يكون العاملين القادمين للعمل داخل المملكة العربية السعودية كفيل أو راعي ، ويمكن أن يكون الكفيل شركة سعودية وطنية أو دولية ، ووفقًا لنظام الكفالة لا يجوز توظيف مواطن  إلا لمدة محددة مقابل مدة تصريح عمل  وتأشيرة الإقامة ، وقد ترددت بعض الأنباء عن إلغاء نظام الكفالة ، وأن هذا القرار على وشك التنفيذ .
لكن هذا القرار لم يتم الإعلان عنه رسميًا ، قامت وزارة العمل بنفي هذه الأنباء  ، ومن أجل إلغاء نظام الكفالة بشكل نهائي ، لابد من إصداره من جهات متعدة .
أما إذا تم  إلغاء نظام الكفالة  ، فسيمنح ذلك العمال المغتربين حرية تأمين تأشيرات خروجهم وإعادة دخولهم ، وكذلك الحصول على ختم خروجهم النهائي من تلقاء أنفسهم  دون الرجوع للكفيل ، وكذلك الحصول على وظيفة دون أي قيود أو موافقة من صاحب العمل .

الغاء نظام الكفالة في السعودية 

لقد نفت وزارة العمل السعودية  عن اعتزامها الغاء نظام الكفيل بشكل نهائي ، وفي حال إذا تم الإلغاء النهائي لنظام الكفالة داخل المملكة  ، فيأتي هذا كخطوة ثانية بعد تقديم الإقامة الممتازة بعد الحصول على الموافقة من قبل مجلس الشورى ومجلس الوزراء  .

تنقسم الإقامة المميزة إلى جزئين إقامة دائمة وإقامة مؤقتة برسوم معينة ، وبموجبها يمنح صاحب الإقامة مزايا متعددة على سبيل المثال إمكانية ممارسة نشاط تجاري ولكن بضوابط ومعايير يجب الرجوع إليها .

وفي حال الإلغاء ، من المتوقع أن يؤدي إلغاء نظام الكفالة إلى تحقيق العديد من المزايا لسوق العمل السعودي ، حيث يمنح نظام الإقامة الجديد المغتربين حرية الحركة وحقوق إصدار تأشيرات الإقامة وتأشيرات الزيارة لأقاربهم وبالتالي جذب المزيد من رؤوس الأموال إلى المملكة ، ميزة أخرى هي اجتذاب المغتربين ذوي الكفاءة العالية والمتخصصين من مختلف البلدان ، وكذلك تحسين بيئة العمل  .

السعودية تلغي نظام الكفيل للمصريين

وفقًا للهيئة العامة للإحصاء السعودية ، يبلغ عدد سكان المملكة 31.7 مليون نسمة ، منهم 20 مليون سعودي و 11.7 مليون أجنبي ، يمثلون 37 في المائة من إجمالي السكان ، والجدير بالذكر أن نظام الكفالة ، تم العمل به داخل المملكة منذ عام 1371 .

ووفقًا للنظام الكفيل تتم العلاقة بين العامل ورب العمل ، وبموجب العقد يصبح العامل ملزمًا بكل الشروط الواردة ، يتمتع العامل بحرية الحركة الكاملة وفقًا لما هو منصوص عليه في عقد العمل ، ولايجوز للعامل العمل مع آخرين ، بدون نقل الكفالة ، العديد من المراحل مر بها نظام الكفالة .

كان الهدف من كل هذه التغييرات ، هو حماية العامل وفقًا لمبادئ حقوق الإنسان ، وضمان الحقوق المالية لكل من الكفيل والعامل  ، وجاري العمل داخل المملكة على إلغاء نظام الكفالة الفردي ، بعد إصدار نظام الإقامة المميزة ، ووفق لنظام الإقامة المميزة يتم إعطاء حرية مغادرة البلاد والتنقل دون الرجوع للكفيل .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى