المورفين

المورفين هو أحد العقاقير الطبية التي تؤخذ لتسكين الآلام المتعددة ، إذ يتم الاعتماد عليه في تسكين الآلام من النوعية المتوسطة أو الشديدة حسب الحاجة ، وحسب التصنيف فهو يتبع المواد الأفيونية التي تم تصنيفها كأحد المواد المخدرة .

تعد أقراص المورفين من العلاجات قصيرة المفعول ، لنتعرف على المزيد من الخواص الدوائية للمورفين ، كذلك سنتعرف على الآثار الجانبية والجرعة التي ينصح بتناولها .

استخدامات المورفين

إذا حصلت على مسكن للآلام فستجد أنه يحتوي بشكل أساسي على المورفين ، تلك المادة الفعالة لتسكين الآلام في كامل الجسم ، كآلام الصداع والأسنان والمفاصل ، وغيرها من الآلام الأخرى التي قد تعاني منها لأسباب مختلفة ، لا يمكننا أن نعتبر المورفين عقاراً طبياً منفرداً بذاته ، فهذه المادة تندرج تحتها مجموعة من العقاقير الطبية ، ذات الأسماء التجارية المختلفة ، جميعها تمتلك نفس الخواص الطبية التي يحتاج المريض للحصول عليها عند الشعور بالألم .

الاثار الجانبية للمورفين

نتعرف على  الآثار الجانبية التي قد تم الكشف عنها من قبل مستخدمي المورفين ، بينما لم يتم الكشف عن هذه الآثار بشكل شائع

  • مشاكل في الرؤية ” عدم وضوح الأشياء ” .
  • الشعور بالحكة .
  • الشعور بالتنميل والوخز في مناطق متفرقة من الجسم .
  • القشعريرة
  • آلام في منطقة الصدر
  • انخفاض معدل البول على مدار اليوم
  • السعال
  • الإغماء
  • مشاكل في عملية النبض ” عدم انتظام النبض أو النبض بصورة سريعة ” .
  • الشعور بالدوار
  • زيادة معدل التعرق في الجسم عن معدله الطبيعي
  • الشعور بالغثيان
  • فقدان الشهية
  • انتفاخ جفون العين وتورمها بشكل ملحوظ
  • الرغبة في القيء
  • الإمساك
  • اهتزاز في اليدين والساقين
  • الشعور ببعض الآلام في المعدة

جرعة المورفين

تختلف جرعة المورفين باختلاف المنتج المقدم للحالة ، فكما تعرف أن المورفين يقدم بعدة أشكال ، منها الأقراص أو الحقن أو الشراب ، وكل منها له الجرعة الخاصة به ، لذا يجب التعرف على الجرعة اللازمة من طبيبك المعالج ، وذلك حتى تضمن الحصول على الجرعة الصحيحة ، لأن الإفراط في الحصول على المورفين قد يكون به خطورة على المريض ؛ نظراً لكونه من أنواع الأدوية الأفيونية التي تؤخذ بحرص .

اضرار حقن المورفين

تنقسم أضرار حقن المورفين إلى نوعين من الأعراض الجانبية ، أحدها أعراض طفيفة وتلك هي الشائعة ، بينما النوع الثاني هو النوع الذي يحدث عند الحصول على جرعة زائدة منه .

  • الشعور بالدوار
  • الشعور بصداع متواصل في الرأس
  • تغيرات في الحالة المزاجية

هناك بعض الأعراض الجانبية لحقن المورفين قد تشير إلى خطر ما يواجه المريض ، يمكننا أن نلخص هذه الأعراض في الاتي

  • الشعور بضيق في عملية التنفس ، حيث بطئ التنفس أو أخذ وقت بين الأنفاس المتتالية .
  • الحمى
  • التعرق الغزير
  • الهلوسة والاضطرابات
  • القشعريرة
  • الشعور بوخز في مناطق متفرقة
  • القيء
  • الشعور بالغثيان
  • الضعف العام
  • ضعف الانتصاب وفقد الرغبة الجنسية لدى الرجال
  • الحيض الغير منتظم لدى النساء
  • الطفح الجلدي

فور شعور المريض بهذه الأعراض يجب نقله فوراً إلى الطبيب ، لإسعافه بشكل فوري من قبل المختصين .

ادمان المورفين

يحدث إدمان المورفين من خلال الحصول عليه بشكل اعتيادي ، مثل أن يحصل عليه المريض بجرعة لم يحددها له الطبيب بصورة يومية ، تلك الجرعة إذ لم يقم بالتوقف عنها فوراً ؛ فسوف يواجه مشكلة ” إدمان المورفين ” .

تلك المشكلة التي سوف تجعل أجهزة جسمه لا تقوم بوظائفها الطبيعة ؛ إلا بالحصول على الجرعة المعتادة من المورفين ، وعند التوقف عن الحصول على هذه الجرعة سيواجه الشخص أعراض انسحابيه ، تلك الأعراض التي تشبه أعراض انحساب المخدرات من الجسم .

المورفين الطبيعي

كشفت دراسات حديثة تم إجرائها قبل أعوام عن إنتاج أجسامنا لمادة المورفين الطبيعي ، فبعد أن كان الأمر مجرد شيئاً مشكوكاً به تم التأكد من ذلك ، من خلال إجراء إحدى التجارب على الفئران ، تلك التجارب التي أثبتت إنتاج أجسام الثدييات بصفة عامة لمادة المورفين الطبيعي ، تلك المادة التي تعمل بفاعلية كبيرة على تسكين الألم بصورة مذهلة .

الجدير بالذكر أن زهرة الخشخاش هي الزهرة الوحيدة التي تقوم بإنتاج مادة المورفين ، لذا يتم الحصول عليها بشكل طبيعي بهدف تصنيع المورفين ، وإدخاله في إنتاج العقاقير الطبية المختلفة ، التي تحتاج إلى إضافة نسبة منه لتسكين الآلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى