الفرق بين المصل واللقاح

كثيرا ما نسمع المصطلح الخاص بالمصل واللقاح ، وعند سؤال بعض الأشخاص حول ما يعرفونه عن المصل واللقاح تجد أن معظم الإجابات تكون سطحية ويكون الشخص غير واعي لماهية المصل وما هو اللقاح ، ولكن من الغريب أن نعلم أن معرفة الفرق بين المصل واللقاح في غاية الأهمية ، حيث أن ذلك مهم جدا للتوعية الصحية العامة للإنسان .

تعريف المصل

يعتبر المصل هو المادة التي يتم حقنها في  جسم الإنسان وذلك بهدف شفاء الجسم من مرض ما أو فيروس أو بكتيريا تهاجمه والتي تسبب له بعض الأعراض الخطيرة كانت أو الطفيفة .

يعتمد المصل في الأساس على تشجيع جسم الإنسان ومساعدته على مقاومة المرض والشفاء منه بصورة عاجلة وسريعة ، حيث أن هناك بعض المرضى يكون الجهاز المناعي لديهم ضعيف ، ويكون استخدام الأمصال هاما لهم جدا للحصول على الشفاء والعلاج .

يتكون المصل من بعض الأجسام المضادة التي تحقن للمريض عن طريق العضل مثلا ، فيقوم الجسم بالتعرف عليها وتساعده على التخلص من المرض على الفور وكذلك الحصول على نتائج مرضية لعلاج أسرع .

يكون المصل مفيدا في حالة هاجمك المرض في لحظة مفاجئة دون علم أو أعراض مسبقة فهناك بعض الأمراض الخطيرة التي يتطلب تدخل الأمصال فيها ، وهناك بعض الأمراض البسيطة التي يمكن فيها الاعتماد على مناعة الجسم العادية المقاومة للأمراض في جسم الإنسان .

يتوافر المصل من خلال بعض المراكز الخاصة بالرعاية الصحية والتي يمكن أن نجدها تحت اسم مركز المصل واللقاح أو غيرها من المراكز الخاصة بالصحة والتطعيمات ، بل وهناك بعض الأمصال التي لا يكون لها أي آثار جانبية خطيرة أو تحتاج لاختبار حساسية فيمكن أن نجدها بكل سهولة في الصيدليات والعيادات الخارجية .

هناك بعض الأمصال التي توفرها المملكة وهناك البعض الآخر الذي يكون الطلب عليه قليلا وحالات الإصابة بالأمراض الخاصة بالمصل نادرة بعض الشيء فيكون توافرها شحيحا .

لا يمكن الاعتماد على تناول المصل وحده في الشفاء فمن الواجب على المريض التعافي عن طريق الراحة ، وكذلك عمل بعض خطوات الرعاية المنزلية وكذلك تنشيط جهاز المناعة لديه عن طريق تناول بعض الأطعمة والمشروبات المقوية لجهاز المناعة .

تعريف اللقاح

اللقاح هو المادة التي يتم حقنها داخل الجسم والتي تتكون من البكتريا أو الفيروسات أو الجراثيم الخاصة بالمرض نفسه ، ولكن كل ذلك يأتي بتركيزات وبكميات قليلة جدا تعمل على تحفيز جهاز المناعة على إنتاج الأجسام المضادة الخاصة بذلك المرض والحول دون الإصابة بالمرض نفسه .

غالبا ما يتم أخذ اللقاح بطريقة منتظمة أو بمواعيد سابقة كإجراء احترازي تجنبا لحدوث المرض ، ويكون ذلك مفيدا في بعض حالات الأمراض المعدية التي يمكن أن يصاب بها الإنسان فجأة ودون سابق إنذار .

وقد وجد أنه من الأفضل تناول اللقاحات للأطفال في بداية حياتهم بطريقة وصورة منتظمة وعلى هيئة جرعات ، وذلك للحد من خطورة تلك الأمراض التي من الممكن أن تودي بحياتهم ، وقد أثبتت تلك اللقاحات فاعليتها على مستوى العالم ، حتى أن هناك دول معينة تجرم الأشخاص الذين لم يقوموا بأخذ اللقاحات أو إعطائها لأطفالهم .

يتوافر اللقاح عادة من الجهات الحكومية في الدول ، على عكس الأمصال التي يكون من السهل تواجدها والحصول عليها بصورة واضحة .

يمكن أن يتسبب اللقاح أو التطعيم في ردود فعل لبعض الأجسام ، مثل ارتفاع درجات الحرارة أو تورم الجزء المحقون أو غيره ، ولكن تعتبر كل تلك الأعراض لا قيمة لها في سبيل الوقاية من تلك الأمراض طوال حياة الشخص .

الفرق بين المصل واللقاح

يعتبر الفرق الواضح والصريح بين المصل واللقاح في الاستخدام حيث أن استخدام المصل يكون في الأساس للعلاج ، أما اللقاح فهو يستخدم في الأساس للوقاية .

منذ عدة عقود في الصين تم إعطاء بعض الأشخاص لقاحا ضد داء الكلب ، كان ذلك اللقاح مأخوذا من حيوان الهامستر المعرض للعض من كلب مسعور قبل ذلك .

وجد أن الأشخاص الذين تم حقنهم بتلك اللقاحات نجوا من التعرض لداء الكلب عند أخذ المصل المصمم خصيصا للتعرض لعضة الكلاب المسعورة .

بالمقارنة وجد أن الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاحات وتعرضوا للعض في المقابل لم ينجوا من داء الكلب ، حتى بعد تناول المصل في خلال ثلاثة أيام فقط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى