مغص الحمل

يعتبر مغص الحمل أمرا شائعا فهناك بعض الأنواع من المغص الذي من الممكن أن يكون طبيعيًا خلال فترة الحمل ، وهناك أنواع أخرى مصحوبة ببعض الأعراض والتي يكون فيها خطورة على صحة الأم أو الجنين أو كلاهما ، ومن الهام أن نعرف أن وجود المغص والآلام في منطقة الرحم والبطن في بداية ظهور اعراض الحمل هو أمر محتمل ، كما يمكن أن يكون أحد اعراض تثبت حدوث الحمل .

اسباب مغص الحمل

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى مغص الحمل وهي أسباب عادية ويمكن عندها الاهتمام بالمرأة الحامل ورعايتها لنفسها ببعض الخطوات البسيطة ومن أهم تلك الأسباب :

الضغط الواقع من الرحم على منطقة البطن ؛ فيعتبر ذلك الضغط الناتج عن الثقل من كبر حجم الرحم نتيجة تمدده لاستيعاب الجنين ، ويعتبر أولى خطوات الألم الذي قد تشعر السيدة الحامل به ولا تقدر على تفسيره ، ولكنه يعتبر عاديا جدا وطبيعيا كلما زاد حجم الجنين بصورة منتظمة .

يمكن أن يكون ضغط الرحم متركزا على منطقة القولون والتي تعمل بدورها على تهيج القولون لدى السيدات الحوامل ، فينتج عنه إما إسهال أو إمساك مزمن طوال فترة الحمل .

يعمل ذلك الأخير على تراكم البراز والغازات بصورة مستمرة في منطقة القولون مع الحاجة إلى التبرز ، ولكن بدون فائدة وهناك بعض العلاجات لذلك ، أما في حالات الإسهال فتتكرر نوبات المغص التي تكون سببا في حاجة المرأة إلى التبرز بطريقة مستمرة وهناك أيضا بعض العلاجات المختصة بتلك الحالات .

التشنجات الرحمية المتقطعة في فترات الحمل المتأخرة مثل تشنجات براكستون هيكس ، وتحدث تلك التشنجات نتيجة تمدد الجنين في رحم الأم فينتج عنه ردة فعل عكسية سريعة من عضلات الرحم التي بدورها تؤدي إلى حدوث بعض الأحاسيس المزعجة وعلى رأسها التشنجات .

يمكن أن تستمر تلك التشنجات إلى بضعة دقائق قليلة فقط ، وأحيانا تستمر إلى ما يقارب النصف ساعة ، أما في بعض الحالات تستلزم تلك التشنجات الذهاب إلى الطوارئ وخاصة إذا كانت في أواخر شهور الحمل .

آلام الرباط المستدير ويعتبر ذلك الألم ناتج عن تمدد بعض الأربطة الخارجية للرحم نتيجة توسعه وتمدده لاستيعاب حجم الجنين بصورة مناسبة ، وتكون أعراضه بعض الآلام على جانبي أسفل البطن ، وكذلك بعض الآلام المستمرة والنازلة إلى الفخذ تستمر تلك الآلام لفترة تقدر ببضع دقائق فقط

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى مغص الحمل وهي أعراض خطيرة بعض الشئ ومنها :

زيادة كمية التشنجات وقصر الفترة التي تفصل بين التقلص والآخر ، ووجود بعض الإفرازات المهبلية الغريبة ، فذلك قد يكون ناتجا عن ولادة مبكرة تستلزم حينها رؤية الطبيب وخاصة إذا حدث ذلك قبل الأسبوع رقم 37 من الحمل .

المغص الكلوي وبعض التهابات المثانة البولية والحالب ، يمكن أن يؤدي إلى ظهور بعض أعراض المغص أسفل البطن للحامل في تلك الفترة .

الحمل خارج الرحم يمكن أن يؤدي إلى بعض الآلام الخطيرة والمبرحة أسفل البطن .

انفصال المشيمة كذلك من الأشياء التي تظهر مغص بصورة مستمرة ومؤلمة للغاية للسيدة الحامل ، والتي تستوجب الذهاب إلى الطبيب على الفور .

متى ينتهي مغص الحمل

عندما تعاني السيدة الحامل من مغص الحمل كأحد اعراض الحمل الأولية ، فإنه يكون من الصعب التخلص من ذلك العرض ، حيث أنه من أحد اعراض تثبت  حدوث الحمل .

يمكن أن تأخذ السيدة الحامل قسطا من الراحة في حالة شعورها ببعض المغص ، فإن ذلك سيكون كفيلا بتخفيف تلك الأعراض في خلال بضع دقائق فقط ، وفي حالة لم ينتهي الألم برجاء مراجعة الطبيب المعالج .

مغص الحمل في الشهر التاسع

يمكن أن يكون المغص في الشهر التاسع من أعراض الولادة بل أهمها ، ويكون ذلك المغص قويا ويؤخذ على محمل الجد عندما تصاحبه بعض الأعراض الهامة مثل نزول الماء الخاص بالجنين ، وكذلك ظهور بعض الإفرازات المدممة أو حدوث الآلام التي لا يمكن احتمالها فكل تلك الأعراض تستوجب الذهاب إلى الطوارئ .

الفرق بين مغص الحمل ومغص الدورة

يكون مغص الحمل معروفا للسيدات الحوامل خلال فترة الحمل ، أما مغص الدورة فيكون خلال فترة الحيض ، أما في حالة انتظار حدوث الحمل وشعرتي ببعض الآلام وكنتِ في حيرة من أمرك إذا كان ذلك المغص هو اعراض تثبت حدوث الحمل أو مغص الدورة ، فكل ما عليك فعله هو القيام بعمل اختبار الحمل خاصة وإن كانت الدورة الشهرية تخطت ميعادها المتوقع .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى