اسفكسيا الغرق

يموت 350 ألف شخص سنويا حول العالم بسبب حوادث الغرق وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، خمسون في المائة منهم من الأطفال ، وتحدث حالات الغرق أو ما يُسمى بـ أسفكسيا الغرق ؛ نتيجة ملامسة الماء للحنجرة وعدم قدرة الرئتين على التنفس ودخول الماء إليهما ، وانتهاء الأكسجين اللازم لحياة الإنسان ، إذ أن المدة التي يستطيع الإنسان حبس أنفاسه خلالها ، تبلغ من ثلاثين إلى 60 ثانية فقط ، وبعد ذلك تكون فرصته للنجاة نادرة .

شعور الغرق

لا يمكن الحصول على وصف دقيق لشعور الغرق ؛ إذ أن الأشخاص الذين يتعرضون للغرق نادرا ما ينجون ، ويصبح أغلبهم في عداد الأموات ، ولكن يمكننا أن نتعرف على شعور قريب من شعور الغرق ، من الحالات التي كانت على وشك الغرق بالفعل ، واستطاعت النجاة لسبب ما .

إذ يروون أنهم يقاومون الاختناق للحظات طويلة وصعبة أشبه بالساعات الثقيلة ، قبل أن تدخل المياه إلى رئتيهم وتعيقهم عن التنفس ، ويبدأ الأكسجين يقل تدريجيا من الجسم – وهو بالأساس كميته قليلة في أجسامنا ، وبعدها يصبح شعور الاختناق أقوى شيئا فشيئا لدرجة لا تحتمل .

وتقول الدراسات إن شعور الغرق يبدأ بدخول الماء إلى الفم والقصبة الهوائية ، وهناك قسمان لحالات الغرق ، القسم الأول يمثل 10 % من الأشخاص الغارقين ؛ وهم الذين تدخل المياه إلى أحبالهم الصوتية تدريجيا ؛ فتصيب الحنجرة بالبلل والتشنج ؛ الذي ينتج عنه انكماش فوري للعضلات حول الحنجرة مما يسبب الاختناق .

والقسم الثاني تمثله نسبة 90 % من الغارقين ؛ الذين تغمر المياه رئتيهم مما يؤدي إلى عدم نقل الأكسجين عبر الدم ، وينتج عنه في النهاية الاختناق والموت .

الغرق في البحر

النسبة الأكبر من حالات الغرق تحدث في المياه المفتوحة ؛ أي في البحار والمحيطات والأنهار والبرك ، وبالرغم من ذلك ؛ فإن هناك حالات غرق كثيرة تحدث في حمامات السباحة أو في أحواض الاستحمام الخاصة ، وهؤلاء يكون معظمهم من الأطفال الصغار ، ومعظم حالات الغرق تكون نتيجة لقلة رقابة فرق الإنقاذ على تلك المياه .

اسعافات الغرق

يجب سرعة عمل إنعاش قلبي رئوي ( CPR ) للغريق ، وإذا لوحظت إصابات بالرقبة يجب عدم تحريكها وإبقائها في محاذاة الجسم ، وفي حالة ما كان الغريق يتنفس وفاقدا للوعي ؛ يجب أن يوضع على جانبه ، وأيضا سرعة الاتصال بالإسعاف والذهاب للمستشفى لإكمال الإسعافات .

مضاعفات الغرق

الغرق عملية بها العديد من المراحل المتلاحقة في ثوانٍ معدودة ، وتتمثل مضاعفات الغرق في عدد من الإصابات التي قد تحدث سويا أو كل منها على حدة ، ومن تلك المضاعفات كسر العنق وتلف الدماغ والسكتة القلبية ، والغيبوبة وانخفاض في وظائف أجهزة الجسم ، وبعض الذين ينجون بأعجوبة من الغرق يصابون بالشلل طوال حياتهم .

غيبوبة بعد الغرق

في معظم حالات النجاة من الغرق السيئة ، يدخل المصاب في غيبوبة وفقدان للوعي ، بسبب حدوث تلف في الدماغ نتيجة لقلة وصول الدم إليه ، وقد تطول مدة تلك الغيبوبة ، وخلالها يوضع الشخص على أجهزة التنفس الاصطناعي ، ويكون القلب ما زال يعمل مع تلك الأجهزة .

قد يحدث أن يتوقف القلب عن العمل ، مما يعني موت الضحية في النهاية ، وفي حالات نادرة وقليلة يفيق المصاب ويعيش ، ولكن يكون قد أُصيب بمضاعفات عديدة ؛ أبرزها الشلل والتهاب الرئتين .

حالات الغرق عند الاطفال

تقول الإحصائيات إن معدل غرق الأطفال سنويا يمثل نصف عدد الغارقين كل عام ، وثلثي الأطفال الغارقين تحدث حالات غرقهم في المنزل أو حوله ، ومنهم يكونوا ممارسين للسباحة ولكن يغرقوا في حالات الطوارىء ، وأكبر فئة عمرية في الأطفال تتعرض للغرق ، التي تتراوح أعمارهم ما بين 0 إلى خمس سنوات ، ويكون معظمهم من الرضع ، وذلك بسبب عدم الإشراف الجيد عليهم أثناء السباحة ، أو عدم مراعاة قواعد السلامة أثناء السباحة .

مضاعفات غرق الاطفال

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 2 إلى 4 سنوات ؛ معرضون لخطر الغرق أكثر من أي فئة عمرية أخرى ، إذ يلعبون بالقرب من المياه بعيدا عن مراقبة ذويهم ، ويسقطون فجأة فيها ، ويغرق الأطفال الصغار في بضع بوصات من الماء ، ومنهم من يغرق في أحواض الاستحمام او أماكن السباحة في النوادي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى