اساليب وطرق التدريس الحديثة

تعد استراتيجيات ، وطرق التدريس من أهم سبل نجاح العملية التعليمية حيث تجعل الطلاب أكثر بحثًا ، ونشاطًا داخل حجرة التعلم فلا يقتصر دور التدريس على المعلم فقط ، ولكن بتقنيات ، واستراتيجيات حديثة تُصبح العملية مشتركة ، وبجهد مشترك بين المعلم والطلاب ، ومن خلال هذا المقال سنعرف أهم طرق التدريس الحديثة التي اتبعتها المملكة العربية السعودية للنهوض بالتعليم.

انواع وطرق التدريس

هناك العديد من الأنواع الخاصة بالتدريس ، ولكن يتوقف نوع الطريقة على الموضوع المراد شرحه فلكل مجال ، وموضوع وسيلة معينة ، وطريقة خاصة به ، ولكن من اهم أنواع طرق التدريس :

  • الإلقاء : التي تتمثل في اقتصار عملية التعلم على المعلم فقط فهو يأخذ المحتوى الدراسي ، ويختار الموضوع المراد شرحه في هذه الحصة ، ثم يقوم بإلقاء المعلومات الهامة على الطلاب ، وهم جالسون في أماكنهم دون أي رد فعل فيُصبح دور الطلاب سلبي في هذه الطريقة.
  • المناقشة : تتمثل هذه الطريقة في قيام المعلم بعرض مشكلة ، أو قضية ما على طلابه ، ويترك لهم جزء من الوقت كي يقوموا بتحليل هذه القضية ، والمناقشة فيها فيأخذ الآراء منهم ، ويتم التناقش في كل رأي ، واختيار الرأي الصواب ، أو الأكثر دقة ، وهذه الطريقة تعد من الطرق الإيجابية في التعليم حيث تنمي قدرات الطلاب الفكرية ، والإبداعية كما تقضي على هاجس الخوف ، والإحراج لدى الطالب.
  • التمثيل : في هذه الطريقة يختار المعلم موضوع معين ، ويطلب من الطلاب عمل فيلم قصير ، أو مسرحية لشرح هذا الموضوع بطريقة شيقة ، وسهلة فيشترك الطلاب ، ويقوموا بعمل مسرحية تُجسد هذا الموضوع ، ويعرضوها داخل حجرة التعليم ، ومن ثَمَ يقوم المعلم بالتعليق بعد الانتهاء من تمثيلها.
  • التعلم التعاوني : هذه الطريقة من أكثر الطرق إيجابية حيث يقوم المعلم بتقسيم الفصل إلى عدة مجموعات ، ويعطي كل مجموعة سؤال ، أو قضية معينة ، ويطلب منهم حلها في وقت معين فيشترك الطلاب في الحل للخروج بالحل الصحيح ، والمتفق عليه فيقوم المعلم بجمع الحلول ، والتأكيد على صحتها.
  • الاستقراء : في هذه الطريقة يتم عرض مجموعة من الأمثلة ، وتفسيرها ، ثم الخروج من هذه الأمثلة بالقاعدة الأساسية للدرس هذه الطريقة تناسب المراحل الأولى في التعليم.
  • الاستدلال : أما في هذه الطريقة يتم عرض القاعدة الأساسية في بداية الحصة ، وشرحها ، ثم التمثيل عليها بمجموعة من الأمثلة للتطبيق ، وتتناسب هذه الطريقة مع المراحل المتقدمة في التعليم مثل المرحلة الثانوية.
  • تبادل الأودار : يطلب المعلم من طالب تحضير درس معين لعرضه على أصدقائه في الحصة القادمة فيقوم الطالب بعرض الدرس ، وتفسيره لزملائه ، وتقييم المعلم له ، والتعليق على شرحه فيحل الطالب محل المعلم مما تمنح هذه الطريقة الثقة ، والشجاعة للطلاب.

اهداف طرق التدريس

  • مشاركة الطلاب للمعلم داخل الحصة مما يُنشط قدراتهم العقلية ، والتفكيرية.
  • دفع الملل ، والتشتت داخل الحصة.
  • جذب انتباه الطلاب طوال مدة الحصة مما يُحقق النتيجة الأفضل.
  • تنمية قدرات الطلاب المعرفية ، وحرصهم على التركيز ، والبحث للحصول على النتائج الصحيحة.
  • تثقيف عقول الطلاب من خلال البحث ، وشعورهم بالثقة ، والاعتماد على النفس في إيجاد الحل.
  • تنمية الإبداع ، والابتكار لدى الطلاب ، وقدراتهم على مواجهة التحديات من أجل حصولهم على أفضل المراكز.
  • تنمية العلاقات الاجتماعية بين الطلاب مما ينشر روح الحب ، والمساعدة داخل الفصل الواحد.

اهمية طرق التدريس

تعمل طرق التدريس الحديثة على تطوير العملية التعليمية ، والقضاء على الأساليب التقليدية ، والسلبية في التعليم مما يُحسن مستوى الطالب فيخرج الطالب بعد إتمام العملية التعليمية ذو عقل مفكر ، وإبداع خاص له كيانه ورأيه الصواب .

فهذه الطرق تعمل على إثارة فضول الطالب ، وزيادة رغبته في التعلم ، واكتشاف الحقائق فالفضول أمر جيد في التعليم يساعد الطالب على التفوق ، والتميز بين الأقران .

تطبيق الطرق الحديثة في التدريس داخل المملكة العربية السعودية زادت من استخدام الأساليب التكنولوجية الحديثة ، وتطويعها لخدمة العملية التعليمية مما حقق تطوير ملحوظ في مستوى التعليم داخل المملكة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى