عسر القراءة

عسر القراءة هو أحد الاضطرابات التي يصاب بها 10% من سكان العالم، هذه المشكلة لا ترتبط بالأمية ولا بالذكاء ، فهي اضطراباً من نوع آخر ، يصيب الصغار والكبار ، يجعل الشخص غير قادر على القراءة على الرغم من ارتفاع معدل ذكاءه ، اليوم سوف نتعرف عن قرب على هذا الاضطراب وكيفية علاجه لدى الأطفال والكبار .

ما هو عسر القراءة

عسر القراءة أو بالإنجليزية Dyslexia ، هو نوع من أنواع اضطرابات التعلم التي تصيب فئة كبيرة من الأطفال والكبار ، في هذه الحالة يكون الشخص غير قادر على القراءة ، وذلك لا يرتبط بالأمية أو التركيز أو الذكاء العام ، فمن الممكن أن يكون الشخص شديد الذكاء في مهارات أخرى ، بينما تواجهه هذه المشكلة مع القراءة بشكل خاص والتعلم بشكل عام .

مشكلة عسر القراءة تصيب من 5% إلى 10% من سكان العالم بأعمار متفاوتة ، حيث يلجأ الطبيب المعالج لعمل اختبارات متنوعة لتعرف على مدى قابلية هذا الاضطراب للعلاج لدى الشخص ، نظراً لكونه يؤثر على الكتابة والتهجي والرياضيات أيضاً

علامات عسر القراءة

تتمثل مشكلة عسر القراءة في العديد من العلامات ، إذ يمكننا أن نلخص تلك العلامات في الآتي

  • صعوبة القراءة والتهجي بشكل عام تعتبر علامة رئيسية من علامات عسر القراءة لدى الصغار والبالغين .
  • إيجاد صعوبة في عملية الكتابة ، تلك الصعوبة تجعل الشخص غير قادر على كتابة الحروف وتكوين كلمة ، ولا يمتلك مهارات كتابية من أي نوع .
  • إصابة الشخص بالقلق والإحباط لعدم القدرة على القراءة على الرغم من المحاولات العديدة .
  • تجنب الشخص القراءة بصوت مرتفع ، والاكتفاء فقط بالقراءة بواسطة عينه .
  • تجنب الشخص الذي يعاني من عسر القراءة للتجمعات .
  • مواجهة صعوبة في تعلم القواعد النحوية التي تعتمد على الفهم .
  • بعد إتقان الأساسيات العامة للقراءة ، نجد الشخص الذي يعاني من ذلك الاضطراب يظل متجنباً للقراءة

اسباب عسر القراءة

الكثير من الباحثين قد قاموا بأبحاث علمية للتعرف على الاسباب الحقيقية وراء مشكلة عسر القراءة ، ومن خلال دراسات العلامات قام العلماء بالكشف عن سببين رئيسيين لمشكلة عسر القراءة ، لنتعرف على تلك الأسباب .

  • العامل الوراثي : أثبتت الدراسات العلمية أن ما يقرب من 50% من آباء الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة ، هم أيضاً يعانون من ذات المشكلة ، تلك التي تكمن في صعوبة القراءة ومعالجة اللغة بالشكل الصحيح ، كذلك قد توصل العلماء إلى أن نسبة الأشقاء المصابون بنفس المشكلة قد تصل إلى 40 %.
  • تشريح الدماغ : قام العلماء بعمل فحص طبي لأشخاص يعانون من عسر القراءة ، وأشخاص آخرون لا يعانون من هذه المشكلة ، وقد أثبتت الدراسات أن تشريح الدماغ الذي يرتبط بالأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة ، لا يتشابه مع تشريح الدماغ الخاص بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه المشكلة ، وذلك يعني أن مهارات الدماغ تعتبر سبباً رئيسياً من أسباب عسر القراءة .

انواع عسر القراءة

  • عسر القراءة الصوتي
  • عسر القراءة السطحي
  • عسر الكتابة
  • عسر مذاكرة الرياضيات
  • عسر القراءة من النوع البصري
  • عجز تسمية الأرقام والحروف السريعة
  • عسر الاتجاهات
  • النوع المزدوج

علاج عسر القراءة

عسر القراءة من الحالات التي تظل مع الإنسان مدى الحياة ، فلم يجد العلم علاجاً لهذه المشكلة ، خاصةً أنها مشكلة ترتبط بتكوين الدماغ والمهارات ، لكن قد توصلت الأساليب التعليمية الجديدة إلى طرق سهلة للعلاج .

  • الكشف المبكر عن المشكلة لدى الأطفال الصغار أمراً جيداً في بداية العلاج ، فالكشف المبكر والتعامل مع هذا الاضطراب سيساهم بشكل ملحوظ في العلاج .
  • التقنيات التعليمية الحديثة تساهم بشكل كبير في التعامل مع تلك المشكلة ، إذ تم وضع مجموعة من الاختبارات للكشف عن معدل الحالة عند الشخص ، ومن ثم وضع برنامج خاص بالعلاج وتطوير مهارات القراءة .
  • الاعتماد على تقنيات مختلفة في القراءة ، مثل سماع مخارج الحروف ورؤية طريقة رسم الحرف ، بالإضافة إلى التعرف على الحروف من خلال اللمس ، كاللوحات البارزة التي ترسم الحرف بشكل بارز مما يساعد الطفل على الاعتماد على أكثر من حاسة .
  • القراءة بصوت مرتفع يكسب الشخص المزيد من الثقة ، لذا على الآباء والأمهات القراءة بصوت مرتفع إلى الطفل وجعله يقرأ كذلك بصوت مرتفع ، هذا يساهم بشكل كبير في العلاج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى