العقيقة

المولود يكون خير كبير لوالده ووالدته ويفرحون به فرحة كبيرة ، فيكونون منتظرينه بشوق طوال التسعة أشهر وربما ينتظرونه منذ سنوات ، وحتى يحفظه الله _ عز وجل _ مش الأنس والجن يجب أن يذبح الوالد أو جد الولود أن كان والده متوفي ذبيحة ويطعم الأقارب منها وأصحاب الفضل ، ويأكل منها هو أهله ، حتى يتقربون بها لله _ عز وجل _ ويطلبون منه أن يحفظ لهم مولودهم

عمر العقيقة

عمر الذبيحة التي تذبح في العقيقة هو نفس عمر الأضحية  وهو خمس سنين للإبل ، وسنتان للبقر ، وسنة للمعز، وستة أشهر للضأن ، و لا يجوز أن يكون سنها أقل من ذلك ، فأن فعل الأب وذبح الذبيحة وكانت أقل من هذا السن فأن العقيقة لا تقبل .

توزيع العقيقة

قال العلماء أن التقسيم المستحب للذبيحة في العقيقة هو نفس تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أقسام كل قسم ثلث الأضحية حيث قال الإمام أحمد : (نحن نذهب إلى حديث عبد الله: يأكل هو الثّلث، ويطعم من أراد الثّلث، ويتصدّق على المساكين بالثّلث)، وأمّا بعض العلماء قالوا: (تجعل نصفين: يأكل نصفاً، ويتصدّق بنصف) .

قال ابن قدامة: ولنا ما رُوي عن ابن عباس في صفة أضحية النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ويطعم أهل بيته الثلث، ويطعم فقراء جيرانه الثلث، ويتصدق على السؤال بالثلث” رواه الحافظ أبو موسى الأصفهاني في الوظائف. وهذا أمر مستحب وليس واجب فأن لم يفعل ذلك فلا أثم عليه ولكن أن فعل تحصل بركة أكثر .

فوائد العقيقة

  1. تساعد العقيقة على حماية المولود من الشيطان ، ومن العين الناس وتحميه من الحاسدين ، والحاقدين .
  2. يساعد الوالد ولده أن يتقرب إلى الله _ عز وجل_ ويجعله من الصالحين بهذه العقيقة .
  3. يتمكن المولود من الشفاعة لوالديه بها ، لأنه مرتهن بها .
  4. يفدى بها الأب عن ولد كل الأمور السيئة كما فدى سيدنا إبراهيم والده إسماعيل _ عليهما السلام _
  5. لها فرحة كبيرة في نفس الأم ، والأب والأقارب بالمولود الجديد .
  6. تعد من أبرز علامات الإشهار ونسبة المولود إلى والده .

شروط العقيقة لابن عثيمين

  1. يجب أن تكون العقيقة من الأنعام مثل : المعز، أو  الضّأن ، أو الإبل ، أو البقر ، ولا تجوز بأي شئ حي أخر مثل الدجاج ، أو الأرانب .
  2. يجب أن تكون العقيقة سليمة وليس فيها أي نوع من أنواع الأذي التي تعيق ذبحها  حيث قال الإمام مالك: وإنّما هي – العقيقة – بمنزلة النّسك والضّحايا، لا يجوز فيها عوراء، ولا عجفاء، ولا مكسورة القرن، ولا مريضة .
  3. أتفق العلماء على أن العقيقة يجب أن تكون بها الأسنان المتوفرة التي تساعد على ذبحها ، ولا يمنع معاها الذبح كما في الأضحية ، فإن كانت شاة فيجب أن تكون أكبر من سنة ، وأن كانت بقرة فتكون أكبر من سنتين .

دعاء العقيقة

من أفضل الأدعية التي يقولها الأب أو الأقارب عند العقيقة هو : (اللهم لحمها بلحمه ودمها بدمه وعظمها بعظمه وشعرها بشعره وجلدها بجلده، اللهم أجعله وقاءً لفلان ابن فلان) ، وعلى من يرى ويبارك أن يقول : ( بورك المولود وشكرتم الواهب وبلغ أشده ورزقكم الله بره ) .

وقت العقيقة

من الأفضل أن تكون العقيقة في اليوم السابع للمولود ، فأن كان المولد مريض أو تعذر على الأب أن يفعلها في اليوم السابع ، فتكون في اليوم السابع عشر من الولادة ، وأن فات اليوم سابع عشر ، فاليوم الحادي والعشرون من الولادة ، أو في أي يوم فردي .

العقيقة عند الشيعة

لا فرق بين العقيقة عند الشيعة والسنة وكلاً منهما له نفس الشروط والأحكام ، كذلك فأن الكثير من أمور الدين وأحكامه متفقة بين مذهب الشيعة ، والسنة .

هل يجوز الاكل من العقيقة

هناك الكثير من العلماء أجمعوا على أن العقيقة تأخذ نفس حكم الأضحية ، فيقسم الوالد على ثلاثة أجزاء ثلث للبيت وأهله ، وثلث للأقارب ، وثلت للمحتاجين .

وهناك من أهل العلم والعلماء من قال أن العقيقة ليست كالأضحية وأن الشخص يتصرف فيها حسب ما يريد فأن أخذها كلها فلا إثم عليه ، ولكن المستحب أن يخرج منها جزء للفقراء ، والأقارب ، والأفضل أن تقسم مثل الأضحية ولكنه ليس واجباً عليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى