اسحاق الكندي

نتناول معكم أحد أعلام العلماء البارزين ، ومشاهير العظماء ، الذين دونوا تاريخًا مجيدًا على مر العصور والأزمان ، وأسهم إسهامات عديدة في العديد من المجالات ، والتي أنارت درب الأجيال المتعاقبة ، وبفضل إسهاماته الفاضلة ، تطلع العالم أجمع إلى منابر العلم والمعرفة وهو العالم أبو يوسف اسحاق الكندي ، تعالوا بنا نتعرف على أبرز محطات عالمنا اليوم من خلال سطورنا القادمة .

سيرة العالم اسحاق الكندي

إسحاق الكندي هو أبو يوسف بن يعقوب بن إسحاق الكندي ، يعد من أبرز وأشهر  علماء العرب والمسلمين الذين أتوا على مر العصور ،  ولد أبو يوسف في مدينة الكوفة ، في بلاد العراق ، وذلك في عام ثمانمائة وخمسة من الميلاد ، والذي يوافق عام مائة وخمسة وثمانين من الهجرة ، عمل والده يعقوب واليًا في المدينة ، ثم بعد ذلك هاجر إلى بغداد ، وكانت منارة العلم والمعرفة آنذاك ، وكان هدفه من الانتقال إلى بغداد التزود بالمعرفة ، وطلب العلم .

عرف الكندي بنبوغه المبكر ، وذكائه الفذ ومهاراته الفريدة من نوعها ، والذي نتج عنه اهتمام كل من المأمون والمعتصم بالله به فور وصوله إلى بغداد ، حيث اختاروه على وجه الخصوص ، وقاموا بتوليته منصبًا مرموقًا ، ذو كيان مشرق ، حيث تولى الإشراف العام على بيت الحكمة في بغداد ، كما اختاره المتوكل خطاطًا خاصًا له ، ويرجع السبب في ذلك إلى حسن خطه وجماله المتفرد ، وقد تجلت إسهاماته الفريدة في مجالات عدة ، وعلوم مختلفة ، مثل : علم الفلسفة ، وعلم الطب ، وعلم الكيمياء ، وعلم الفيزياء ، وعلم الفلك ، وعلم الموسيقى ، وعلم النفس ، وعلم المنطق الذي كان يطلق عليه قديمًا اسم علم الكلام .

انجازات اسحاق الكندي

تتجلى إنجازات أبو يوسف بن إسحاق ، وإسهاماته الفريدة في العديد من المجالات ، حيث أن له إسهامات علمية مميزة نوردها إلى حضراتكم فيما يلي :

  • يعتبر إسحاق هو أول العلماء الذين لهم الصدارة في إدخال الفلسفة اليونانية إلى بلاد العرب والإسلام .
  • يعتبر هو أول من أسهم في إدخال الأرقام الهندية في مجال الرياضيات ، واستخدمها بشكل فريد في مجالاته التجارية الخاصة .
  • كما يعد رائدًا في مجال علم الشفرات ، حيث أنه قام باكتشاف واستنباط طرق متعددة و مستحدثة لفك مختلف الشفرات .
  • تتجلى إسهاماته الطبية في استحداث مقياس جديد الذي انتفع منه الأطباء بصورة بالغة ، وأطلق على هذا المقياس اسم أداة قياس فاعلية الدواء .
  • كما  وتتجلى إسهاماته في الموسيقى ، باعتباره أول من استحدث العلاج باستخدام الموسيقى ، بالإضافة إلى إمكانية قياس كفاءته وفاعليته .
  • ربط بين علوم الفلسفة وعلوم المنطق ، ربطًا وثيقًا بالعلوم الإسلامية .
  • صاحب نظرية المعرفة الشهيرة ، التي تقضي بأن الله جل علاه قد خلق العقل ، وذلك قبل خلق بقية المخلوقات ، وبقية أجزاء الجسم ، حيث يولي مكانة فريدة ، تجعل كل شيء دونه ، ومتفرع عنه ، بالإضافة إلى العديد من الإسهامات التي لا حصر لها .

اشهر اقوال الكندي

نتناول هنا أهم مقولات العالم إسحاق الكندي ، وبعض مقتطفاته الرائعة :

  • ” ينبغي لنا أن لا نستحي من استحسان الحق ، واقتناء الحق من أين أتى ، وإن أتى من الأجناس القاصية عنَّا ، والأمم المباينة ، فإنه لا شيء أولى بطالب الحق من الحق ” .
  • ومن أشهر مقولاته عن التكفيريين ما يلي : ” هؤلاء من أهل الغربة عن الحق ، و إن توجوا بتيجان الحق دون استحقاق ، فهم يعادون الفلسفة دفعًا عن كراسيهم المزورة ، التي نصبوها من غير استحقاق ، بل للترؤس ، والتجارة بالدين ، وهم عديمي الدين ” .
  • ” وليتق الله تعالى المتطبب ، ولا يخاطر ، فليس عن الأنفس عوض ، وكما يحب أن يقال له ، أنه كان سبب عافية العليل ، وبرئه كذلك ، فليحذر أن يقال أنه كان سبب تلفه وموته ” .
  • ” علينا أن نأخذ الحقيقة من أي كان ، سواء كان مشاركًا لنا في الملة ، أو لا ” .
  • ” أسباب الحزن : فقد محبوب ، أو فوت مطلوب ، ولا يسلم منهما إنسان ، لأن الثبات والدوام معدومان ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى