بحث عن اداب الاستئذان

وصّانا الإسلام على مجموعة من الآداب للسلوك السليم ، في عدد من مناحي الحياة ومع كافة الناس ، ومن أهم تلك الآداب هي الاستئذان ، الذي أكد عليه القرآن الكريم أيضا في آياته المحكمات ، وفي السطور المقبلة نتعرف على آداب الاستئذان في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، وفوائده وكيفية تطبيقه في العلاقات الاجتماعية .

اداب الاستئذان في سورة النور

ذكر الله سبحانه وتعالى آداب الاستئذان في زيارة الغير ، في الآية 27 من سورة النور ، بقوله تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىٰ أَهْلِهَا ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ” ، وتستأنسوا هنا معناها تستأذنوا ، وفي الآية أمرنا الله عز وجل بألا ندخل بيوت الغير قبل أن نستأذنهم ثلاثا ، وفي كل مرة نقول السلام عليكم ، فإن أذنوا لنا دخلنا ، وإن لم يأذنوا ننصرف .

حديث اداب الاستئذان

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام في آداب الاستئذان : ” لا يحل لامرئ مسلم أن ينظر إلى جوف بيتٍ حتى يستأذن ؛ فإن فعل فقد دخل ” ، رواه البخاري وصححه الأالباني ، وهنا يحذّر الرسول الكريم من نظر المسلم داخل بيت آخر غير بيته حتى يستأذن ، فإن استأذن بالفعل وأذن له صاحب البيت ، هنا يكون مسموحا له بالدخول .

فوائد الاستئذان

للاستئذان فوائد جمة إذا التزم به المسلم التزاما سليما وراعى آدابه كلها ، ومن فوائد الاستئذان ما يلي :

  • الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى وطاعته ، وما لهما من ثواب عظيم في الدنيا والآخرة .
  • الاقتداء برسول الله عز وجل ، فقد كان لا يدخل بيتا حتى يستأذن .
  • تقويم السلوك الإنساني .
  • الحفاظ على عورات الغير وعدم اطلاع شخص غريب عليها .
  • الالتزام بآداب الاستئذان يوفر الإطمئئنان لدى الناس في منازلهم ، حتى لا يأتيهم زائر فجأة وهم غير مستعدين .
  • نشر الألفة والمودة ما بين الناس ، لأن الاستئذان هو تأدب مع الغير .
  • منح الفرصة لصاحب البيت وأهله للاستعداد للزيارة وستر العورات .
  • الاستئذان ينطوي على احترام الغير وإعطائه مكانته .
  • عدم الاستخفاف بالآخرين وحاجاتهم ، فقد يكون أهل البيت مشغولون بشيء ما .
  • البعد عن الفسوق ومقدمات الرذيلة ، لأن دخول بيوت الآخرين دون استئذان فيه ما يدعو النفس للاطلاع على عورات الغير .

اداب الاستئذان في اخذ الاشياء

الاستئذان يجب أن يتخذه الإنسان منهاجا في حياته وتصرفاته كلها ، ومنها التزامه بالاستئذان في أخذ أشياء ملك للآخرين ، لأنها طالما ليست ملكا الشخص ، فلا يحق له ان يأخذها بدون إذن صاحبها ، حتى وإن كان صاحبها هذا قريب الشخص أو صديقه ، وذلك لأن مبدأ الاستئذان لا ينطبق على موقف دون آخر ، ولا على شخص دون غيره ، فإن أذن لنا صاحب الشيء بأخذه ، هنا نستطيع أن نستخدمه .

اداب الاستئذان في العلاقات الاجتماعية

العلاقات الاجتماعية من أهم الأشياء التي تقوي الصلة ما بين الناس ، لأن علاقات الزمالة في العمل أو الجيرة ليست كافية ، وحتى تنجح العلاقات الاجتماعية وتُبنى على أسس سليمة ، يجب أن يتوفر فيها مبدأ الاستئذان ، وهو ما يجعل تلك العلاقات ناجحة أكثر ومستديمة ، لأن في الاستئذان مراعاة لمشاعر وظروف الغير ، وتنظيم الوقت الذي يتزوار فيه الناس ، مما يوثق ارتباطهم ببعضهم .

خاتمة عن الاستئذان

عرفنا أمر الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم بالاستئذان ، وعلينا أن نعلمه لأطفالنا ، وأن نلتزم بآدابه دوما خلال حياتنا مع الآخرين ، حتى ننال الثواب العظيم من الله عز وجل ، ونكون قد اتخذنا الرسول عليه الصلاة والاسلام قدوة لنا ، فقد كان يحرص على الالتزام بآداب الاستئذان مع أصحابه ، ومع أهل بيته أيضا .

وثقافة الاستئذان إذا كانت قد بدأت تختفي من بعض المجتمعات ، فلا بد أن نعيدها ونحييها مرة أخرى بأنفسنا ، وإذا كان أحدنا لا يستأذن عليه أن يراجع نفسه ، لأنه سوف يتقرب إلى أحبائه أكثر إذا ما التزم بآداب الاستئذان معهم ، مما يحقق الألفة ويعزز الصلات الاجتماعية والإنسانية ما بين الناس كافة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى