الجذام

يعد الجذام والذي يعرف كذلك بمرض هانسن واحد من الأمراض الجلدية المتسببة بحدوث تشوهات شديدة وإعاقات دائمة ، ويعد أحد أقدم الأمراض المسجلة في التاريخ فيعود زمن تسجيله لعام 600 قبل الميلاد ، وفيما يلي نوضح لكم أسباب الإصابة بهذا المرض وأعراضه بالإضافة لتسليط الضوء على أنواعه المختلفة  .

اسباب مرض الجذام وانواعه

أسباب الجذام

  • ترجع الإصابة بمرض الجذام نتيجة للتعرض للبكتيريا المتسببة به والتي يطلق عليها ” البكتيريا المتفطرة الجذامية ” .
  • وهو من الأمراض التي يمكن انتقالها من خلال ملامسة الإفرازات المخاطية الصادرة من المصاب عند السعال أو العطس ، ومع ذك فهو ليس شديد العدوى إلا في حالة التواصل الدائم مع شخص مصاب به منذ مدة طويلة ولم يخضع للعلاج الملائم .
  • البكتيريا المتسببة بالجذام تتكاثر وتنمو بشكل بطيء للغاية ، فقد تصل فترة احتضان هذا المرض لقرابة الخمس سنوات قبل ظهور الأعراض الأولية المصاحبة له وذلك وفقاً لمنظمة الصحة العالمية ، وفي بعض الحالات قد لا تظهر عليها الأعراض لقرابة العشرين عاماً .

أنواع الجذام

مرض الجذم ينقسم لثلاثة أنواع هي :

الجذام السلي

  • يعد الشكل الأقل حدة من الجذام ، كما أنه الأقل عدوى .
  • يصاحب هذا النوع ظهور بعض البقع على جلد المريض تكون شاحبة اللون .
  • قد يشعر المريض بتخدير في الأماكن المصابة نتيجة لتلف الخلايا العصبية أسفلها .

الجذام الورمي

  • أكثر حدة من الجذام السلي من حيث درجة المرض وإمكانية العدوى .
  • يتسبب هذا النوع بظهور طفح جلدي مصاحب بنتوء جلدية على نطاق واسع من الجلد .
  • يصاحب هذا النوع ضعف في العضلات والإحساس بالخدر .
  • وقد تتطور أعراض وتؤثر على الأنف والكلى بالإضافة للأعضاء التناسلية لدى الذكور .

الجذام الحدي

  • أقصى مرحلة من مرحل المرض .
  • وفي هذا النوع من الجذام يعاني المريض من أعراض الجذام السلي والورمي معاً .

تشخيص مرض الجذام

يتم تشخيص احتمالية الإصابة بالجذام من عدمه من قبل طبيب متخصص في الأمراض الجلدية عن طريق ثلاثة طرق هي :

  • يقوم الطبيب بفحص بدني للمريض بحثاً عن علامات تفشي المرض على جلده .
  • كما تؤخذ عينة من الجلد وترسل للمعمل للتأكد من احتوائها على البكتريا المسببة للجذام أم لا ؟ .
  • وأخيراً يجري الطبيب اختبار البرومين من خلال حقن الجلد بكمية صغيرة من البكتيريا المسببة للجذام لكنها تكون مبطلة المفعول ، والمصاب به ستكون نتيجة هذا الاختبار إيجابية .

اعراض مرض الجذام

يصيب الجذام بشكل أساسي الجلد والأعصاب بعيداً عن المخ والحبل الشوكي تحديداً الأعصاب الطرفية ، كذلك قد يصيب العينين والأنسجة التي تبطن الأنف ، ومن الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذه المرض هي :

  • يشعر المريض بضعف العضلات .
  • تخدير الساقين والذراعين والقدمين واليدين .
  • يفقد المريض الشعور باليدين والساقين نتيجة لتلف الأعصاب .
  • ظهور تقرحات ونتوء في الجلد .

أما عن الأعراض الناجمة عن تأخر اكتشاف المرض وعلاجه فتشمل :

  • تشوه وتساقط الشعر بغزارة ، وفقدانه في منطقة الحواجب والرموش .
  • تلف دائم في أعصاب اليدين والقدمين .
  • فقدان القدرة على استخدام اليدين والقدمين .
  • التهاب قزحية العين .
  • تلف العصب البصري .
  • العقم .
  • الفشل الكلوي .
  • انهيار الحاجز الأنفي .
  • نزيف في الأنف .
  • احتقان مزمن في الأنف .

علاج الجذام

  • عملت منظمة الصحة العالمية على تطوير العديد من الأدوية المعالجة للجذام منذ عام 1995م ،  وهي متاحة في مختلف أنحاء العالم بشكل مجاني لمرضى الجذام .
  • بالإضافة لذلك فهناك العديد من المضادات الحيوية التي يمكنها القضاء على البكتيريا المسببة للجذام ، ومن أشهر أنواعها هي ” دابسون ، ريفامبين ، كلوفازيمين ، مينوسكلين ” ، ومن المحتمل أن يصف الطبيب المعالج أكثر من نوع من المضادات لاستخدامها في آن واحد بالإضافة لمضادات الالتهاب .
  • فترة العلاج من مرض الجذام تعد طويلة نسبياً فقد تستغرق من شهر وحتى عام إلى عامين ، لذا عليكم اتباع نصائح الطبيب والالتزام بالدواء لضمان الشفاء التام منه .
  • ومن التحذيرات الهامة التي يجب الانتباه إليها هي الحذر من استخدام عقار ” تاليدوميد ” بالنسبة للمرأة الحامل ولمن تخطط للإنجاب ، وذلك لتشببه بتشوهات شديدة للأجنة .

أما عن أفضل طريقة لتجنب العدوى بهذا المرض هي تجنب التواصل المباشر طويل الأمد مع المصاب بالجذام حتى ينتهي من فترة علاجه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى