الطماطم

الطماطم عبارة عن نبات مزهر ينتمي إلى عائلة الباذنجان ، وتُزرع على نطاق واسع في العالم ، وهي صالحة للأكل ، وتستخدم في المعالجة من بعض الأمراض ، والطماطم غنية بفيتامين سي والليكوبين الكيميائي النباتي ، كما أنها مصدر لفيتامين ج والبوتاسيوم والفولات وفيتامين ك .

عادة ما يتم تناولها كخضار طازج في السلطات مثل الفتوش ، ولكنها أيضا تؤكل مطبوخة في بعض الأطعمة ، وهناك من يفضّلها كمشروب ، ويكون غني بالألياف والفوائد العظيمة .

تتنوع طرق أكل الطماطم ، فمنها المعجون والصلصة والمهروس والكاتشب ، فضلا عن الطماطم المجففة التي تُترك في الشمس لفترة معينة حتى تنكمش ، والطماطم المزروعة تكون متفرعة في العادة على مساحات أفقية ممتدة .

وهناك بعض الأنواع منها التي تنمو بشكل طولي ، وزهورها تكون باللون الأصفر ، أما لون ثمار الطماطم فيتنوع ما بين الأحمر أو القرمزي أو الأصفر ، أو الأرجواني أو الأخضر أو البرتقالي  ، ويكون شكلها إما دائري أو بيضاوي ، وكل ثمرة تضم على الأقل خليتين من البذور الصغيرة ، يحيط بهما اللب .

الطماطم من الفواكه

هناك دوما التباسا بين الناس عن كون الطماطم من الخضراوات أم من الفواكه ؟ والإجابة على هذا السؤال لها شقين على أساسهما سنحدد نوعها ، فمن الناحية النباتية : الطماطم تعتبر فاكهة ؛ نظرا لأنها عبارة عن ثمرة ذات زهور وبذور كباقي الفواكه ، ولكن إذا نظرنا إلى شق طهيها ، نجد أن الشائع اعتبارها من الخضراوات .

ولأن الطماطم تدخل في تحضير العديد من وصفات الخضراوات ؛ مثل الفاصوليا والسبانخ والكرنب والبطاطس وغيرها ؛ فإنها اكتسبت صفة الخضراوات ، وأيضا لأن الشائع بين الناس أن الفواكه هي التي تتمتع بمذاق حلو ، ونظرا أن أغلب استخدامات الطماطم تكون في طهي الأطعمة الحادة وليست الحلوى ، فقد أُطلق عليها خضار .

اسماء الطماطم

الطماطم لها عدد من الأسماء المختلفة ، باختلاف وتنوع ثقافة كل بلد في عالمنا العربي ، فهناك بعض الدول التي تُطلق عليها اسم طماطم ، وهناك من يسمونها بندورة – وتلك التسمية شائعة أكثر في بلاد الشام ولبنان – وبعض الشعوب تطلق عليها الطماط ، وهناك بعض الناس الذين يسمونها ” قوطة ” .

فوائد الطماطم للالتهابات

الطماطم ذات فائدة عظيمة لعلاج الالتهابات ، إذ أنها تقلل نسبة الالتهابات المرتبطة ببعض الأمراض ، مثل أمراض القلب والسرطان والسكري والتهاب المفاصل والانخفاض المعرفي ، كما أن لون الطماطم القوي يمد الجسم بمضادات الأكسدة المضادة للالتهابات ، ومضادات الأكسدة في الطماطم هي زيتا كاروتين وفيتوين وفيتوفلوي ؛ والتي تميز النباتات ذات الألوان الزاهية .

فوائد الطماطم للعين

الطماطم من النباتات المفيدة جدا للعينين وتحسين الرؤية ، نظرا لاحتوائها على مركب وقائي يسمى اللوتين ، الذي يحمي شبكية العين ويحافظ على صحتها ، وكذلك يعد اللوتين علاجا طبيعيا لتنكس البقعة الصفراء ، فضلا عن أن تناول الطماطم يمنع إعتام عدسة العين ، أو التدهور العام لأنسجة العين الحساسة .

فوائد الطماطم للرجيم

الطماطم ذات فائدة كبيرة في تقليل الوزن وحرق الدهون ؛ نظرا لقلة السعرات الحرارية والكربوهيدرات بها ، فإن 100 جرام من الطماطم يشتمل على 18 سعر حراري تقريبا ، وتحتوي أيضا على نسبة عالية من الماء ، مما يجعلها خيارا مثاليا للأشخاص الذين يتبعون ريجيم أو نظاما لإنقاص الوزن .

وتتميز الطماطم كذلك بزيادة معدل الأيض بها ، نظرا لكونها غنية بالمواد المضادة للأكسدة ، واللايكوبين الموجود فيها قد يزيد من عملية التمثيل الغذائي بصورة طبيعية ، بالإضافة إلى أن بها نسبة كبيرة من الألياف التي تساعد في الهضم ، ومن المعروف أن سوء الهضم يرتبط بشدة بزيادة الوزن ، لذلك فالطماطم تُسهم بفعالية في إنقاص الوزن .

اضرار الطماطم

بالرغم من فوائد الطماطم الجمة ، إلا أنها تسبب بعض الأضرار ، فمثلا الطماطم الخضراء بها مادة تسمى ” السوليناين ” ، والتي تُحدث آثارا جانبية سيئة على الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل أو آلام العضلات ، أو بعض الأمراض الأخرى المرتبطة بالمناعة الذاتية .

كما أن الطماطم تضر بمرضى ارتجاع المريء ، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من حرقة بسبب زيادة نسبة الحموضة لديهم ، بالإضافة إلى مرضى ارتداد الحمض أو المعدة ، ومن لديهم مشاكل في الجهاز الهضمي ، فكل تلك الفئات المرضية تُنصح بعدم تناول الطماطم أو الحد من أكلها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى