مرض البرص

مرض البرص هو أحد الاضطرابات الخلقية التي تصيب فئة من البشر ، يخلط الكثيرين بين مرض البرص ومرض البهاق ، لأن كلاهما يظهر الجلد بصورة مختلفة عن الطبيعي ، اليوم سوف نتعرف أكثر على مرض البرص ، أو كما يطلق عليه ” المهق ” ، كما سنتعرف على أهم أعراضه ومضاعفاته وكيفية علاجه .

ما هو مرض البرص

مرض البرص هو أحد الاضطرابات التي يولد الإنسان بها ، وينشأ هذا المرض عن نقص الميلانين أو عدم إنتاج تلك المادة الصبغية من الأساس ، مما يؤثر على البشرة والشعر والعينين .

الجدير بالذكر أن مرض البرص يجعل صاحبه أكثر حساسية عند التعرض للشمس ، فنقص صبغة الميلانين يجعله أشد حساسية من أشعة الشمس ، كما يجعله أيضاً أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد .

الجدير بالذكر أن هذا المرض ينشأ عن خلل جيني ، حيث يصاب الشخص بالبرص عندما لا يحصل على كمية الميلانين التي يحتاجها جسمه لإنتاج الصبغة ، لذا فهو ليس مرض معدي ولا يمكن أن ينتقل من كائن حي إلى آخر ، مثلما ربطت الأساطير القديمة حيوان ابو بريص الزاحف بمرض البرص ، إذ كانوا يعتقدون أنه من أهم مسببات الإصابة بالمرض .

اعراض مرض البرص

تختلف أعراض مرض البرص باختلاف كمية نقص الميلانين في الجلد والشعر والعيون ، لنتعرف على أبرز الأعراض التي تظهر على مريض البرص .

  • غياب الصبغة الطبيعية للبشرة أو الشعر أو العيون .
  • كما يمكن أن يحصل المريض على تصبغ خفيف لتلك المناطق بناءاً على كمية الميلانين في جسمه .
  • ظهور بقع على الجلد توحي بغياب اللون عن تلك المناطق الجلدية .
  • بعض المرضى قد يعانون من مشكلة العيون المتقاطعة ” الحول ” .
  • مواجهة حساسية الضوء ، مما يجعلهم لا يتعرضون كثيراً لأشعة الشمس .
  • القيام بحركات العين السريعة ، التي يطلق عليها ” الرأرأة ” .
  • في بعض الأحيان قد يكون مريض البرص فاقداً للبصر ، أو يواجه ضعفاً شديداً في الرؤية .
  • الرؤية المشوشة ، تلك التي يطلق عليها ” لابؤرية البصر ” .

مضاعفات مرض البرص

الإصابة بسرطان الجلد هو أحد المضاعفات الخطيرة للمرض ، إذ يصاب المريض بسرطان الجلد نظراً لتحسسه الشديد من أشعة الشمس ، نتيجة لنقص المادة الصبغية في الجسم أو غيابها التام .

قد تكون تحديات المرض الاجتماعية والعاطفية هي الأصعب بالنسبة للمريض ، إذ يواجه المرضى تحديات تقبل المجتمع لهم لأنهم مختلفين عن الآخرين ، وهذا ما يسبب لهم نوبات من القلق والتوتر ، ومن الممكن أن يصل مريض البرص إلى الاكتئاب وعدم الرغبة في الانخراط مع المجتمع ، إذا لم يتواجد مع أشخاص على قدر من الوعي بالمرض .

مرض البرص والزواج

يتساءل الكثيرين عن إمكانية زواج مريض البرص بصورة طبيعية ، بالطبع يستطيع مريض البرص أن يتزوج ، فالمرض ليس له آثار جانبية على الأعضاء التناسلية ، لذا من الممكن أن يتزوج المريض وينجب أبناء بصورة طبيعية .

أما بخصوص عملية الإنجاب ، وإمكانية انتقال المرض إلى الأبناء ، في الواقع إمكانية انتقال المرض إلى الأبناء لا تقتصر على إصابة أحد الوالدين بالمرض فحسب ، بل من الممكن أن ترتبط بخلل جيني ينتج عن العامل الوراثي ، ذلك الذي يرتبط بإصابة أحد الأقارب بالمرض ، لذا من الممكن أن يصاب الجنين بالمهق ، على الرغم من عدم إصابة والداه به .

علاج مرض البرص

لم يتم الكشف بعد عن علاج لمرض البرص ، لكن على الرغم من ذلك فمريض البرص بإمكانه تجنب مضاعفات المرض ، من خلال القيام بمجموعة من الطرق الوقائية .

  • ارتداء نظارات شمسية تحمي عيون المريض من الأشعة الفوق بنفسجية .
  • وضع كريمات واقية للشمس ، لأن جلد مريض البرص شديد التحسس من أشعة الشمس ، إذا يساعده استخدام الواقي الشمسي على التخفيف من حدة تأثير الأشعة على جلده .
  • ارتداء النظارات الطبية بإمكانه أن يحسن من الحالة العامة لرؤية المريض ، فبعض المرضى يعانون من تشوش الرؤية أو ضعف النظر ، لذا ينصحهم الأطباء بارتداء نظارات طبية لمعاونتهم على الرؤية الجيدة .
  • إجراء عملية جراحية بعضلات العين ، بإمكانها أن تخلص المريض من الحركات السريعة والمتتابعة ، من خلال السيطرة عليها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى