عرق النسا

عرق النسا هو مصطلح يُطلق على الألم الناجم عن تهيج العصب الوركي ، أي شيء يهيج هذا العصب يمكن أن يسبب الألم ، وتحدث هذه المشكلة الصحية عادة بسبب وجود عصب مضغوط أسفل العمود الفقري ، لكن عرق النسا لا يقتصر على الظهر فقط ، بل يمتد العصب الوركي إلى أسفل الظهر وعبر الأرداف وأسفل الساقين ، وينتهي أسفل الركبة مباشرة .

اعراض عرق النسا     

عرق النسا يصيب عادة جانب واحد من الجزء السفلي للجسم ، وفي كثير من الأحيان ، يمتد الألم من أسفل الظهر حتى الجزء الخلفي من الفخذ وأسفل الساق ، اعتمادا على مكان إصابة العصب الوركي قد يمتد الألم أيضا إلى القدم أو أصابع القدم ، ويختلف في شدته لكنه يتفاقم عادة بسبب الجلوس لفترات طويلة ، من الأعراض الشائعة لعرق النسا :

  • آلام أسفل الظهر .
  • ألم في الجزء الخلفي أو الساق يكون أسوأ عند الجلوس .
  • ألم الفخذ .
  • حرقان أو وخز ( دبابيس وإبر ) في القدمين وأصابع القدم .
  • ضعف أو تنميل أو صعوبة في تحريك الساق أو القدم .
  • ألم مستمر على جانب واحد من المؤخرة .
  • ألم شديد جدا يجعل من الصعب الوقوف .

اسباب عرق النسا

تحدث الإصابة بعرق النسا بسبب تهيج جذور العصب في العمود الفقري القطني السفلي والعمود الفقري القطني ، وتتمثل أسبابه الشائعة الأخرى في :

  • تضيق العمود الفقري القطني ( تضيق القناة الشوكية في أسفل الظهر ) .
  • تنكس الأقراص الفقرية ( ضعف الأقراص التي تسهل حركة الفقرات ) .
  • مرض الانزلاق الفقاري ( حالة مرضية تنزلق فيها فقرة للأمام فوق الأخرى الموجودة تحتها ) .
  • الحمل .
  • تشنج العضلات في الظهر أو الأرداف .
  • الأورام داخل العمود الفقري، لأنها قد تضغط على جذر العصب الوركي .
  • العدوى التي تؤثر في النهاية على العمود الفقري .
  • حدوث إصابة داخل العمود الفقري .

بالإضافة إلى الأسباب السابقة هناك بعض عوامل الخطر الشائعة التي تزيد من احتمالية الإصابة بعرق النسا ، وهى :

  • العمر : الأشخاص في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر لديهم مخاطر أكبر للإصابة به.
  • المهنة : مثل الوظائف التي تتطلب رفع الأحمال الثقيلة لفترات طويلة .
  • نمط الحياة المستقر : الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة ، وغير نشطين بدنيا هم أكثر عُرضة لتطوير عرق النسا، مقارنة بالأشخاص النشطين .

علاج عرق النسا

يختلف العلاج يختلف حالة لأخرى ، لكن معظم حالات عرق النسا الحاد تستجيب بشكل جيد لبعض الوسائل العلاجية البسيطة ، مثل :

  • مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الايبوبروفين ، لكن ليست كل مسكنات الألم مناسبة للجميع لذلك يجب مراجعة الطبيب .
  • بعض التمارين مثل المشي .
  • لف كيس ثلج أو خضراوات مجمدة في منشفة ووضعه على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة يوميا ، عدة مرات في اليوم ، خلال الأيام الأولى القليلة من الألم سوف يساعد على تقليل التورم وتخفيف الألم .
  • كمادات ساخنة أو باردة للظهر تساعد على تخفيف الألم ، يوصي باستخدام الثلج خلال أول يومين لتقليل التورم ، بعد يومين أو ثلاثة نستخدم الكمادات الساخنة ، وإذا استمر الألم يمكن استخدامهما بالتبادل .

أما عرق النسا المزمن علاجه يعتمد عادة على مجموعة من تدابير الرعاية الذاتية والعلاج الطبي ، هى :

  • العلاج البدني .
  • المسكنات .

يمكن أن تكون الجراحة هى الخيار العلاجي الأمثل في حالة عدم استجابة الأعراض للعلاجات الأخرى واستمرارها ، وتشمل الخيارات الجراحية العلاجية :

  • استئصال الصفيحة الفقرية ، لاتساع الحبل الشوكي في أسفل الظهر لتقليل الضغط على الأعصاب .
  • استئصال القرص ( يتكون من غضاريف ) ، سواء الإزالة الجزئية أو الكاملة للقرص المنفتق .

اعتمادا على سبب عرق النسا ، سيحدد الجراح مخاطر وفوائد الجراحة ويكون قادرا على اقتراح خيار جراحي مناسب ، وبعض الحالات المصابة بعرق النسا يمكن علاجها عن طريق مرخيات العضلات ، أو مسكنات الألم المخدرة ، أو مضادات الاكتئاب التي يمكن أن تزيد من إنتاج إندروفين الجسم ، أو يتم حقن أدوية ( كورتيكوستيرويد ) في القناة التي تحيط بالنخاع الشوكي .

علاج عرق النسا بالاعشاب

من الممكن تناول بعض الأعشاب والمشروبات كوسيلة مساعدة للسيطرة على أعراض عرق النسا ، من هذه المشروبات ما يلي :

حليب الثوم

نضع 10 فصوص ثوم مهروسة مع 2 كوب حليب وكوب ماء في وعاء مناسب ونضعه على النار حتى يغلي ، ويُطهى لمدة 5 دقائق ثم يُصفى الحليب ، ونتركه يبرد قليلا ثم نضيف العسل (اختياري) ، فالثوم هو عشب علاجي قوي له فوائد صحية متعددة وخصائصه المضادة للالتهابات مفيدة للغاية في الحد من الالتهاب والألم الذي يصاحب عرق النسا .

الزنجبيل

نضيف الزنجبيل إلى كوب من الماء الساخن وننقعه لمدة 10 إلى 15 دقيقة ، ثم نصيف شاي الزنجبيل ونتركه يبرد قليلا ، بعدها نضيف القليل من العسل ، ويُنصح بتناوله ثلاث مرات يوميا على الأقل ، حيث يمكن أن تساعد الطبيعة المضادة للالتهابات والمسكنة للزنجبيل في تقليل الالتهاب والألم المرتبط بعرق النسا .

الكركم

نضيف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى كوب من الحليب الساخن ، ثم نقلبه جيدا ونتناوله ويُفضل تناوله مرة إلى مرتين يوميا ، لأن الكركم يحتوي على مادة تسمى الكركمين وهى لها خصائص مضادة للالتهاب ومسكنة ، لذلك تساعد في تخفيف أعراض عرق النسا مثل الألم والالتهاب .

تمارين عرق النسا

يمكن أن تساعد تمارين العلاج الطبيعي على تحسين الوضع وتقوية عضلات الظهر ، لذلك يجب الحفاظ على نشاطك وممارسة بعض الأنشطة والتمارين للمساعدة في علاج عرق النسا ، مثل :

  • السباحة .
  • ركوب الدراجات الثابتة .
  • ممارسة تمارين التمدد أو اليوجا ، ويجب الحصول على التعليمات الخاصة بممارستها من أخصائي علاج طبيعي أو مدرب متخصص .

ممارسة هذه التمارين أو غيرها من التمارين التي يصفها طبيب متخصص يساعد في تخفيف الضغط على العصب الوركي ، مما يسهم في تخفيف الأعراض ، وتقليل أو تجنب تناول الأدوية كلما أمكن ذلك والشعور بالراحة على المدى الطويل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى