مرحلة المراهقة

مرحلة المراهقة هي أحد أهم المراحل التي يمر بها الإنسان على مدار حياته ، تلك المرحلة هي حلقة الوصل بين مرحلة الطفولة ومرحلة النضوج ، فهي بمثابة جسر المرور الذي لابد من العبور من خلاله لعيش حياة طبيعية ، اليوم سنتعرف على أبرز سمات مرحلة المراهقة ، وأهم التغيرات النفسية والفسيولوجية التي يمر بها الإنسان في تلك المرحلة .

تعريف مرحلة المراهقة

مرحلة المراهقة هي مرحلة الانتقال من الطفولة إلى البلوغ ، في تلك المرحلة يواجه الفرد تطورات على المستوى الجسدي والنفسي ، تلك التطورات التي تحدث للذكر والأنثى على حد سواء ، لم يتم الاتفاق على سن محدد لبدء مرحلة المراهقة ، كما أنه لم يتم الوصول إلى موعد محدد لانتهاء تلك المرحلة .

من الأمور الغريبة أن مرحلة المراهقة لا ترتبط بالتطورات التي يعيشها الإنسان فحسب ، بل وكذلك ترتبط تلك المرحلة بالثقافة التي تتبعها كل دولة ، ففي بعض الدول يتم تقديم امتيازات مختلفة للمراهقين ، بغض النظر عن تحولاتهم الجسدية والنفسية وتطورهم الثقافي ، لذا في الكثير من الأحيان نجد مراهقين يتفوقون في التطور عن زملائهم ، على الرغم من تمتع الجميع بنفس الامتيازات التي توفرها إليهم دولتهم .

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

نتعرف سوياً على بعض التغيرات النفسية ، التي تحدث للكثيرين في مرحلة المراهقة

  • الرغبة في الاستقلال والاعتماد على النفس ، هي أحد التغيرات النفسية التي تحدث للإنسان في مرحلة المراهقة ، فهو يخرج من الصورة الاعتمادية التي كان عليها من قبل بمرحلة الطفولة ، ويميل إلى الرغبة في الاستقلال وتحمل مسئولية نفسه .
  • تعزيز الشعور بالنفس وإيجاد الهوية الشخصية ، أحد أبرز تغيرات هذه المرحلة ، إذ يسعى المراهق إلى إيجاد هويته الخاصة ، لكن ذلك لن يحدث إلا بمناسبة الظروف الأسرية ، وعدم تواجد المراهق في بيئة تجبره على الانقياد وعدم العثور على الهوية الخاصة .
  • الاهتمام بآراء الأخرين كذلك يميز تلك المرحلة عن غيرها ، فالتغيرات الجسمانية التي تحدث للشخص ، لن يتكيف عليها بسهولة إلا بالحصول على الدعم ممن حوله ، لذا نجد أن قلة الثقة ربما تلازم فئة كبيرة من المراهقين .
  • تطور المهارات الفكرية والتحليلية ، إذ يصبح المراهق قادراً على التفكير المجرد ، بل وإصدار الأحكام المختلفة عن عقل واعي .
  • اتخاذ القرارات والتمرد على بعض الضوابط الأسرية والاجتماعية ، من أهم سمات هذه المرحلة العمرية ، وينتج عنه صعوبات التعامل مع الاطفال في سن المراهقة .

التغيرات الفسيولوجية في سن المراهقة للفتيات

تنقسم التغيرات الفسيولوجية في سن المراهقة عند البنات إلى قسمين ، القسم الأول من سن 10 إلى 11 سنة ، والقسم الثاني من 12 إلى 14 أو 15 عام ، لنتعرف على تلك التغيرات .

  • بين سن 10 إلى 11 عام : نمو الثديين هو العلامة الأبرز في تلك المرحلة ، فقد تلاحظ المراهقة نمو الثديين بسرعات مختلفة ، بينما سوف يتغير ذلك بعد عبور تلك المرحلة ، كما تشمل هذه المرحلة زيادة الطول ، ونمو بعض الأجزاء الجسدية بشكل أسرع ، كما أن نمو شعر داكن حول منطقة العانة من العلامات الأبرز في ذلك العمر .
  • بين سن 12 إلى 14 عام : تلاحظ المراهقة نمو شعر الإبطين ، بالإضافة إلى ظهور إفرازات المهبل ، أما العلامة الأبرز في تلك المرحلة فهي الدورة الشهرية ، التي في الغالب تكون دورة غير منتظمة بهذه المرحلة .

مرحلة المراهقة المبكرة

مرحلة المراهقة المبكرة هي أحد العلامات البارزة على بدء مبكر لمرحلة جديدة ، تلك المرحلة في الغالب تبدأ من عمر 9 سنوات ، إذ يبدأ طفلك الذي كان منفذاً للتعليمات في التمرد عليها ، في الكثير من الأحيان قد يعاني الأهل من تمرد أبنائهم المبكر ، ونشرهم للفوضى في كل مكان بالمنزل .

بالإضافة إلى ذلك تجد الطفل في تلك المرحلة يرفض تقبل نفسه ، ومن داخله يشعر أنه ليس مجرد طفلاً من السهل أن يسير على التعليمات كما كان يفعل من قبل ، ممتلئ بطاقات سلبية على غير عادته .

كذلك سيلاحظ الوالدان نوعاً من الغموض في تصرفاته ، وذلك لكونه في تلك المرحلة يبحث عن الممنوع ، وتزيد لديه الرغبة في تجربة الحب في مرحلة المراهقة .

المراهقة المبكرة ليست أمراً شاذاً ، إنها أمر شائع خاصةً في هذا العصر ، فقط ما يجب على الأسرة القيام به هو مرافقة الطفل ، وعدم كبت حريته بالقوة ، فالأسلوب اللين والإنصات الجيد وشغل وقت الفراغ ، هم المفاتيح الثلاث للمرور من هذه المرحلة بسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى