تعبير مدرسي عن الرحمة

دعا الدين الإسلامي الحنيف إلى عدد من القيم الأخلاقية ، التي حث الناس على الالتزام بها ، وكلها تخص المعاملات فيما ما بينهم ، مثل الكرم والتسامح والتآخي وجبر الخواطر ، ومن أهم تلك القيم الرحمة ، التي كتبها الله عز وجل على نفسه وحث عباده عليها ، لأن الراحمين يرحمهم الله عز وجل ، فإذا كنت رحيما دائما ، يكن ربك سبحانه وتعالى رحيما بك .

تعريف الرحمة

تعني الرحمة التعامل مع الآخرين برأفة ولين قلب وتفاهم وتساهل ، وتشمل كذلك عدم معاقبة الآخرين والعفو عما صدر منهم من أفعال غير طيبة ، ذلك لأن الشخص الرحيم يكون قلبه نقيا صافيا ومتسامحا ، ومحبا لمن حوله وليّنا في معاملته معهم .

وأكثر صور الرحمة جمالا عندما يكون الشخص قادرا على إلحاق العقاب بغيره ، وهو في موضع قوة والذي أمامه في موقف ضعف ، ولكن الشخص صاحب الحق يكون رحيما فيعفو عن الآخر ، ويسامحه ويرحمه ، وتلك هي عظمة قيمة الرحمة ، التي تنم عن شخصية طيبة وروح سامية نقية ونفس صافية .

الرحمة في الاسلام

الإسلام دين رحمة ومحبة وتسامح ، وقد حث على الرحمة ، وخير مثال على دعوة الإسلام للرحمة هو أن بداية أي سورة من سور القرآن الكريم – ما عدا سورة التوبة – تبدأ بالبسملة التي تشمل اسمين من أسماء الله عز وجل ، وهما الرحمن والرحيم ، وقد بيّن لنا الله في القرآن الكريم أن رحمته وسعت كل شيء ، وطالبنا بألا نيأس من رحمته الواسعة مهما فعلنا من ذنوب وآثام ، إذ قال جل شأنه في الآية 53 من سورة الزمر : ” قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ” .

حديث عن الرحمة

قال الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف : ” جعل الله الرحمة مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءا ، وأنزل في الأرض جزءً واحدا ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق ، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه ” ، رواه البخاري ، وفي هذا الحديث يبين لنا الرسول صلوات الله وسلامه عليه ، أن الله عز وجل أنزل جزءا واحدا من الرحمة إلى الأرض ، وهو الذي يتراحم به الناس فيما بينهم .

انواع الرحمة

تتعدد أنواع الرحمة بتعدد وتنوع المواقف التي تشملها ، وكذلك الأشخاص المتراحمين ، ومن أنواع الرحمة ما يلي

  • الرحمة بالوالدين .
  • الرحمة بالأطفال .
  • الرحمة بالحيوانات .
  • الرحمة بالنباتات .
  • الرحمة بالأصدقاء .
  • الرحمة بالمساكين .
  • الرحمة باليتامى .

اهمية الرحمة

للرحمة أهمية كبرى في حياة الناس ، وتتمثل أهميتها في الآتي :

  • نشر المودة والتآلف والحب ما بين القلوب .
  • الشعور بالرضا عن النفس والسعادة .
  • إعلاء قيمة التسامح والتغاضي عن الأخطاء البشرية والزلات الإنسانية .
  • تنفيذ أوامر الله عز وجل وطاعته .
  • الامتثال لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم .
  • عدم تصيد أخطاء الغير والعفو عنهم عن طيب خاطر .
  • الظهور في موضع القوة ؛ ولكن ليست القوة الجبارة وإنما القوة المتسامحة النبيلة .
  • إعطاء الآخرين مثلا وقدوة حسنة يقلدونها في تصرفاتها الرحيمة .
  • لين القلب يُدخل الجنة ويجعل صاحبه فرحا في حياته .
  • ابتغاء مرضاة الله عز وجل وفعل ما أمرنا به عن نفس راضية .

الرحمة والمودة

الشخص الرحيم يُجبر الآخرين على محبته ، حتى وإن كانت بينه وبينهم عداوة أو بغضاء ، فإنها تزول عندما يجمعه بهم موقف يرحمهم فيه ، فيعلو شأنه في نظرهم ويرونه بصورة جديدة ، كلها امتنان ومحبة ، لذلك فإن الرحمة من أهم المعاني والقيم الإنسانية ، التي تؤدي إلى نشر المحبة والمودة ما بين الجميع ، ومن هنا نجد حرص الإسلام على إرسائها ما بين المسلمين ، وكذلك يدعو إلى رحمة غير المسلمين .

خاتمة عن الرحمة

من يتصف بالرحمة يعش سعيدا هنيئا في حياته ، وتمر مشاكله أو أزمات حياته على خير وسلام ، لأنه عندما يكون رحيما بغيره ، يسخّر له ربه من يرحمه ، ويحقق السعادة في الدنيا ، وحسن ثواب الآخرة ، ويشعر بالرضا عن نفسه وحياته ، ويعيش مع من حوله في محبة وسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى