حيوان الضب

طبيعتنا غنية بمئات بل آلاف الفصائل والأنواع من الحيوانات والنباتات ، منها ما لا نعرف عنه الكثير ، ولعل حيوان الضب هو أحد تلك الأنواع ، التي لم يعرف الكثيرين عنها ، لذا اليوم سوف نتعرف بصورة أكبر على حيوان الضب ، ذلك الحيوان الصحراوي الزاحف ، الذي يتعرض لمحاولات الصيد الجائر ، وربما يعرضه ذلك للانقراض في غضون سنوات .

مواصفات حيوان الضب

حيوان الضب ليس من تلك الحيوانات الزاحفة ذات الشكل المألوف ، فهو يشبه التمساح إلى حد كبير ، بينما عندما يشتد عوده وينتصب فهو يشبه الديناصور لكن بالتأكيد بحجم أصغر .

يطلق على زواحف الضب اسم السحالي الشوكية ، نظراً لكونه أحد الحيوانات الزاحفة التي تحمل رتبة الحرشفيات ، يضم هذا الكائن الزاحف ثلاثة عشر نوعاً ، تلك الأنواع لا تتواجد في بيئة واحدة ، بل نجد أنه ينتشر في بيئات متعددة ، أغلبها يميل إلى الطابع الصحراوي .

على الرغم من شكله الغير مألوف ، والذي ربما يدل على كونه من الزواحف الشرسة ، إلا أنه يعتبر من الزواحف الأليفة ، تلك التي تعتمد على أكل الأعشاب والنباتات الحولية  فهو ليس من الزواحف الآكلة للحوم ، كما يمكنه تناول الحشرات الصغيرة ، وهذا ما يجعله صديقاً لسكان الصحاري من البدو ، لأنهم يستفيدون منه في أغراض عديدة .

بيض الضب

تحمل أنثى الضب لمدة تصل إلى 4 أسابيع وربما 6 ، في تلك الفترة تستعد الأنثى لتصميم فراش البيض ، ذلك الفراش المخبأ الذي يقع تحت الرمال ، بحيث يدفن بداخله البيض ويغطي جيداً .

تضع أنثى الضب من 15 إلى 20 بيضة في المرة الواحدة ، وهذا رقم جيد بالطبع ويحسن من تكاثر الضب في العالم ، إذ يفقس هذا البيض بعد عدة أيام ، بعد أن يكتمل نموه في الداخل ، فيقوم صغير الضب بفتح البيضة والخروج منها ، وفي بعض الأحيان قد يبقى صغير الضب بداخلها لأيام إضافية .

عمر الضب

حيوان الضب من الحيوانات المعمرة ، خاصة الضب المصري ، الذي يتواجد بدهاليز الصحاري المصرية ، إذ تم تقدير  الحد الأقصى لعمر الضب ، وهو بلوغ 30 عام ، بينما هذا الرقم ربما يكون حالة نادرة ، فمعدل حياة حيوان الضب علمياً قد يصل إلى 15 عام فقط ، وهذا الرقم المقدر هو الأقرب إلى الصواب .

من الجدير بالذكر أن حيوان الضب المصري ، صاحب الجنس الأكبر لامتلاكه أطول فترة حياة ، لن يكيفه النمو بالكامل عام أو عامين ، بل يستغرق نموه كاملاً 4 أعوام ، ويعيش في البراري والصحاري ، فهذا هو مكان جحوره التي يصنعها بنفسه ، تلك التي تكون داخل الرمال .

صيد الضب

الصيد الجائر للحيوانات يعتبر من الأمور المزعجة ، لكنه من الأمور المتداولة أيضاً ، فعمليات الصيد الجائر لحيوان الضب سجّلت معدلات مرتفعة للغاية على مستوى العالم .

يعود صيد الضب لأسباب مختلفة ، فهواة الصيد يقومون بصيده لإشباع هذه الهواية فقط ، بينما توجد أغراض أخرى للصيد ، فالبعض يتغذى على لحم الضب ، وهذا ربما يكون أمراً غريباً بالنسبة إليك ، لكن بالنسبة لسكان الصحراء والبراري ليس أمراً غريباً .

يقوم بعض البدو كذلك بصيد هذا الحيوان الزاحف في الصحراء ، لاستخدام دمه في العديد من الأغراض العلاجية ، تلك التي كشفوا أنها أغراض كثيرة .

تناول لحم الضب

في الصحاري أكل الضب أمراً شائعاً ، حيث يقوم بعض البدو بتناول لحم الضب بصورة طبيعية ، لكن قد اختلفت المذاهب على أكل لحم الضب ، ففي بعض المذاهب كان أكل الضب محرماً ، وفي بعض المذاهب الأخرى كان أمراً حلالاً .

فعلى سبيل المثال يرى المذهب الحنفي أن أكل لحم الضب حرام  ، وذلك لأنه من الزواحف ذات المخالب والأنياب ، قد استدل المذهب الحنفي على هذا الحكم من القرآن الكريم في سورة الأعراف ، بقول الله تعالى ﴿وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ﴾ .

أما باقي الأئمة فقد حللوا أكل حيوان الضب ، وذلك من خلال عدد من الأحاديث النبوية ، التي ذكر فيها تحليل أكل لحم الضب ، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم  ” كلوه فإنكم أهل نجد تأكلونها، وإنا أهل تهامة نعافها ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى