الادريسي

الادريسي هو عالم عربي قام بتأسيس علم الجغرافيا وهو في سن صغير  وهو من رواد علم الجغرافيا في العالم ، هذا بجانب أنه قدم لنا الكثير من الكتب في مجالات مختلفة خاصة في مجال الجغرافيا ، وفي عصر النهضة تم الاعتماد على الكثير من التصورات التي قدمها لنا وعلى خرائطه  ، ولقد أضاف إلينا الادريسي كثيرًا إلى العلوم المختلفة ومازلنا إلى اليوم نستفيد بما قدمه لنا في شتى المجالات خاصة في الجغرافيا ، كما أنه أول من رسم خريطة دقيقة للعالم ، وسوف نعرض لكم في هذا المقال أهم المعلومات عنه .

حياة الادريسي

إن اسمه بالكامل محمد بن محمد الإدريسي الهاشمي القرشي لقد ولد في مدينة سبتة في المغرب ، وكان ذلك في عام 1100 ميلاديًا ، ولقد كان له العديد من الألقاب المختلفة من ضمنها الصقلي ، حيث أنه كان يعيش في صقلية كان ذلك بعد سقوط الدولة الإسلامية ، كما أطلق عليه إسم اسطرابون العرب وذلك بسبب تفوقه في الجغرافيا ، إضافة إلى أنه لقب بأبي الجغرافيا ، لقد درس في البيلق وسافر إلى العديد من البلاد مثل فرنسا وانجلترا وإيطاليا ومصر والحجاز و صقلية غيرها .

من أهم الأسباب التي جعلته يقضي الكثير من الوقت في صقيلة أن ملك صقلية الذي يدعى روجر الثاني كان مهتم بشكل بالغ بالعلم ، ولقد قام الادريسي بشرح الفضاء له ووضح له موقع الكرة الأرضية من الفضاء ، ولقد كتب الادريسي في الكثير من المجالات المختلفة ، من ضمنها في الأدب وفي الطب وفي علم النبات والجغرافيا والفلك وفي الفلسفة وغيرها من المجالات المختلفة .

لعل من الاسباب التي جعلته يصبح عالم في سن صغير أنه كان يحرص دائمًا على تسجيل جميع ما يراه وما يستمع إليه ، وقد حرص على أن يطوف العالم كما استخدم بعض المساعدين ، لتوثيق الشكل الدقيق للأرض ، وقد استخدم المعلومات التي جمعها طوال حياته لرسم خريطة العالم ، وهي أول خريطة من نوعها في العالم .

ويعتبر الادريسي المخترع الأول لعلم الهندسة حيث أنه درس الرياضيات وتعمق بها كثيرًا ، لقد أثبت أن نظرية بطليموس عن نهر النيل خاطئة وذلك من خلال بعض المعلومات التي قدمها ، ولقد توفي في 1166 ميلاديًا وكان حينها يعيش في جزيرة صقلية .

خريطة الادريسي

لقد حصل الادريسي على الكثير من الأموال من ملك صقلية حتى يتمكن من رسم خريطة العالم ويجمع المصادر والتقارير للقيام بذلك ، ولقد استغرق الأمر 15 عامًا بداية من عام 1138 م إلى عام 1153 م ، ولقد حرص على أن تكون دقيقة جدًا ؛ لهذا السبب فإنه قسمها إلى سبعة أقسام وتم اعتبارها أول خريطة في العالم .

كتب الادريسي

لقد قدم الكثير من المؤلفات من أهمها المؤلفات العلمية التي قدمها بناء على طلب روجر الثاني عندما كان يعيش في صقلية وهذا الكتاب تحت عنوان ” نزهة المشتاق في اختراق الآفاق ” كان ذلك في 1145 ميلادي ، حيث عرض في هذا الكتاب أهم المعلومات حول العديد من المدن في العالم ، وذلك بناء على رأي القدماء الذين سبق لهم الذهاب إلى هذه الأماكن ، وكذلك بناء على ذهابه إلى هذه الأماكن لزيارتها ، ويحتوي هذا الكتاب على ما يصل إلى 70 خريطة لبعض دول العالم ، كما أن به خريطة العالم أجمع ؛ لهذا السبب فإنه حقق الكثير من النجاحات من ضمنها أنه أعتبر هو المرجع الرئيسي إلى القرن الـ 16 للعلماء فهو مصدر الخرائط التي يتم الاعتماد عليها ، ونظرًا لأهمية هذا الكتاب البالغة فإنه ترجم إلى العديد من اللغات المختلفة مثل اللغة الإيطالية والألمانية والإنجليزية واللاتينية والفرنسية والأسبانية حتى يستفيد منه الجميع ، كما أنه قدم العديد من الكتب المختلفة من ضمنها ما يلي :

  • كتاب يحتوي على مرادفات النباتات المختلفة وصفاتها ، هذا بالإضافة إلى المعادن والحيوانات وأسمائهم مترجمة للكثير من اللغات .
  • كتاب ” أنس المناهج وروض الفرج ” هذا الكتاب حقق الكثير من النجاحات وكان له اسم آخر وهو  ” روض الفرج ونزهة المرج ” .
  • ” لوحة الترسيم ” هي عبارة عن خريطة يوجد بها مواقع الكثير من البلدان ، ولقد قام بعمل الخريطة على كرة كبيرة من الفضة يصل وزنها إلى 400 رطل بناء على طلب ملك صقلية ، وقد حرص على أن يصور الأقاليم السبعة بها ، ووضع مواقع عليها الجبال والأنهار والبلدان وغيرها من التفاصيل .
  • كذلك كتاب ” روض الأنس ونزهة النفس ” أو الذي يطلق عليه كتاب ” كتاب الممالك والمسالك ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى