مرض كرون

هو مرض التهابي مزمن يصيب الجهاز الهضمي ، وتشمل أعراضه آلام البطن والإسهال الذي قد يكون إسهالا دمويا في بعض الأحيان ، بالإضافة إلى فقدان الوزن وغير ذلك من الأعراض الأخرى ، وهذا المرض يتلخص علاجه في تغيير أسلوب الحياة بممارسة الرياضة باستمرار ، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي ، بالإضافة إلى تناول الأدوية المضادة للالتهاب والتي يقوم الطبيب بوصفها لمريض كرون .

ما هو مرض كرون

ينتمي مرض كرون إلى مجموعة من الأمراض التي تعرف باسم أمراض الأمعاء الالتهابية أو IBD ، وسمي هذا المرض على اسم الدكتور بويل كرون عام 1932 م ، وهو أول من قام بوصف هذا المرض والتعرف عليه مع بعض زملائه ، وهذا المرض هو من الأمراض الشائعة التي تصيب الرجال والنساء ، وبالنسبة للمرحلة العمرية فمن المتوقع الإصابة به في أي عمر ، ولكن تزداد حالات الإصابة به بين المراهقين والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 – 30 عاما ، ونسبة قليلة من المصابين بهذا المرض تقدر بـ 1.5 % من المصابين به لديهم عاملا وراثيا ، والجدير بالذكر أن هذا المرض يمكن أن يؤثر على أي جزي من الجهاز الهضمي ، من الفم وحتى فتحة الشرج ، ولكن الأكثر شيوعا أنه يؤثر على نهاية الأمعاء الدقيقة وبداية القولون .

اسباب مرض كرون

يقوم الجهاز المناعي لكل شخص بمهاجمة الأجسام الغريبة من البكتريا والفيروسات والفطريات والكائنات الدقيقة ، خلال هذه الاستجابة المناعية تنتقل الخلايا عن طريق الدم إلى الأمعاء وتسبب الالتهاب ، وهذا الالتهاب لا يزول مما يؤدي إلى التهاب مزمن وتقرح وسماكة جدار الأمعاء وفي نهاية المطاف تبدأ أعراض مرض كرون ، وهذا المرض ينتقل أحيانا عن طريق الوراثة ، كما أنه قد يتأثر بالعوامل البيئية فهو قد ينتشر بين البلدان المتقدمة أكثر من البلدان غير المتقدمة والدليل هو انتشاره بشكل كبير في أمريكا ، وأيضا فتزداد حالات الإصابة به في المناطق الحضرية عن المناطق الريفية ، وينتشر في المناخات الشمالية أكثر من الجنوبية .

اعراض مرض كرون

من المهم التعرف على أعراض مرض كرون فقد يفيد هذا في التعرف عليه ، ولكن مع هذا لا يمكن تشخيص مرض كرون إلا من قبل الطبيب ، ولذا إذا كان لديك شك في إصابتك بهذا المرض فلا بد من التوجه للطبيب مباشرة ، وكما ذكرنا فإن هذا المرض يصيب الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج ، وبرغم أن الأعراض قد تختلف من مريض إلى آخر ، إلا أن هناك بعض الأعراض الشائعة لمرض كرون ، مثل الإسهال المستمر ونزيف المستقيم واضطرابات الأمعاء ، وتشنجات البطن وآلام المستمرة .

ومن أعراض مرض كرون أيضا الإمساك الشديد والذي يمكن أن يؤدي لانسداد الأمعاء ، وهذه الأعراض السابقة ترتبط بالجهاز الهضمي ، وهناك أيضا أعراض أخرى بعيدة عن الجهاز الهضمي وتؤثر على الصحة العامة ، مثل تقرحات الفم وآلام المفاصل وتورمها ، ومشكلات الجلد كالتقرحات والطفح الجلدي ، بالإضافة إلى الحمى وفقدان الشهية والتعرق الليلي وفقدان الوزن ، والشعور بالإعياء وتوقف الدورة الشهرية والإصابة بهشاشة العظام وحصوات الكلى .

هل مرض كرون خطير

تتمثل خطورة مرض كرون في المضاعفات التي قد تنتج عنه ، فهو قد يتسبب في تأخر النمو والتطور عند الأطفال ، ويمكن أن يتسبب في حدوث تشققات في فتحة الشرج ينتج عنها نزيف وآلام شديدة ، ومن مضاعفات مرض كرون أيضا الإصابة بالناسور الشرجي والذي يتطلب عناية طبية فورية ، كما يمكن أن يؤدي لمضاعفات الكبد النادرة وهي مضاعفات أكثر خطورة ، وتشمل التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي وتليف الكبد .

علاج مرض كرون

هناك عدة خيارات لعلاج هذا المرض والسيطرة عليه ، ولكن لا يوجد علاج قياسي لجميع الحالات حيث أن لكل مريض وضعا مختلفا ، ولكن بشكل عام يقوم الطبيب بوصف الأدوية المضادة للالتهابات والتي توفر الراحة من أعراض المرض كالحمى والإسهال والألم ، بالإضافة إلى أن هذه الأدوية تعمل على علاج الأنسجة المعوية ، ويمكن أن يصف الطبيب علاجا إضافيا لزيادة فعالية العلاج ، ومن خطوات العلاج أيضا اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية ، مع الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالتوابل والألياف أو تقليلها قدر الإمكان ، وفي بعض الحالات التي يفشل فيها العلاج الدوائي يمكن اللجوء إلى العمليات الجراحية ، وذلك باستئصال الجزء المصاب من الأمعاء مما قد يساعد على الشفاء واختفاء الأعراض لعدة سنوات ، إلا أن مرض كرون قد يعود وتظهر أعراضه مجددا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى