عباس بن فرناس

عباس بن فرناس هو أحد علماء المسلمين الأشهر في التاريخ ، هذا العالم الذي اشتهر بمحاولة الطيران ، لكن لم تكن تلك المحاولة هي السبب الوحيد لشهرته ، فلقد كان عالماً وشاعراً وفلكياً وكيميائياً ، اليوم سوف نتعرف سوياً على قصة عباس بن فرناس كواحد من اشهر العلماء العرب ، وكيف كان شخص سابق لعصره .

معلومات عن عباس بن فرناس

  • ولد عباس بن فرناس في بلاد الأندلس ” إسبانيا حالياً ” ، تحديداً في العهد الأموي .
  • أبرز المحاولات التي قام بها بن فرناس هي محاولته للطيران ، باستخدام جناحين كالطيور ، وهذا يكشف لنا عن سبقه للعصر الذي عاش فيه ، وهذا ما جعل شهرته تزداد على مر العصور .
  • كتب بن فرناس الشعر في العهد الأموي ، واشتهر شعره في الأندلس بشكل كبير ، وقد اشتهر بن فرناس بالشعر ، بسبب فصاحة لسانه وذهنه الحاضر وسرعة بديهته .
  • اشتهر بن فرناس كذلك في علم الفلك ، وذلك ما جعله علامة من علامات الفلك في عصره ، لذا تم اتخاذه معلم من قبل ابن الحكم .
  • اشتهر بن فرناس كذلك بحكمته ، على الرغم من تعرضه للكثير من الاتهامات بالإلحاد والزندقة ، حتى أنه تعرض للمحاكمة .
  • كان بن فرناس عواد بارع ، فقد عرفت عنه البراعة في ضرب العود ، وحب الموسيقى والطرب .
  • قام بتصميم ساعة الماء ، هذه الساعة تقوم بحساب الوقت من خلال تدفق السوائل ، مثل فكرة الساعة الرملية .
  • قام بن فرناس بابتكار نظارة تعالج المشكلات البصرية ، التي تتمثل في ضعف الرؤية .

قصة عباس بن فرناس للاطفال

كلما تحدثنا عن الطيران تطرأ بأذهاننا صورة عباس بن فرناس ، ذلك العالم المسلم الذي كان يتمتع بشغف كبير ، وإرادة قوية لم تجعله يستسلم ، فعلى الرغم من فشل محاولته الأولى التي قام بها في قرطبة بعمر العشرين ، قام بن فرناس بالمحاولة من جديد .

وبالفعل استطاع بن فرناس التحليق ، لكن ذلك بعد مرور 50 عام من المحاولة ، فالشغف دائماً هو ما يولد لدى الشخص السعي والتجربة ، وبالفعل قام عباس بن فرناس بالتحليق في سماء بغداد ، لكن المحاولة لم تكتمل وذلك بسبب عدم تصميم الجهاز الذي ابتكره بشكل يمكّنه من الهبوط .

حصل عباس بن فرناس على تكريم يليق به من الغرب ، فلقد تم تأسيس أحد الجسور وإطلاق اسمه عليه ، وفي منتصف الجسر يعكف تمثالاُ يجسده ، كما حصل كذلك على تكريماً من العرب ، تحديداً في العاصمة العراقية بغداد ، التي وضعت تمثالاً يجسده على أبواب أحد مطارات العاصمة العراقية .

كيف استطاع عباس بن فرناس الطيران

استطاع عباس بن فرناس الطيران في سماء بغداد ، لمدة قد قاربت العشر دقائق ، وذلك بواسطة آلة للطيران قام بابتكارها ، على شكل أجنحة تتكون من عدة عناصر ، أبرزها ريش طائر النسر .

الجهاز يمكّن بن فرناس من التحليق في السماء بالفعل ، لكنه لم يعينه على الهبوط سالماً ، وذلك بسبب عدم تزويد هذه الآلة بالجزء الخلفي ، الذي يعين أي طائر على الهبوط بعد التحليق .

على الرغم من هذه المحاولة البدائية ، إلا أنها كانت تمهيداً لفكرة الطائرات بالعالم ، التي تعتبر في يومنا هذا من أسرع وسائل التنقل على مستوى العالم .

شعر عباس بن فرناس

لم يكن عباس بن فرناس عالماً فحسب ، بل وكذلك قد برع في كتابة الشعر ، فقد قيل عنه أنه كان شاعراً فصيحاً ، يتمتع بالكثير من مقومات الشاعر اللبيب ، لنتعرف معاً على أحد أبيات عباس بن فرناس ، التي تكشف عن مدى براعته .

موسومة بالبُعد تحسب سهلها
ألقى السماءُ بحوله أطنابا

فكأنها دارٌ تقاذف صحنها
أم يجعل الباني لها أبوابا

كتب عباس بن فرناس

عباس بن فرناس من أبرز الأسماء التي شغلت التاريخ ، هذا العالم الذي حاول الطيران يثير اهتمام الكثيرين ، لذا تم إطلاق مجموعة من المؤلفات التي تحدثت عنه ، وعن أهم إنجازاته التي قام بها ، تلك المؤلفات التي تحدثت كذلك عن محاولاته للطيران بشكل موسع .

  • عباس بن فرناس العالم الأندلسي الموسوعي
  • حكيم الأندلس
  • First Flight Of Abbas Ibn Firnas

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى