مصادر غاز ثاني اكسيد الكربون

يتكون غاز co2 الا وهو ثاني أُكسيد الكربون من ارتباط ذرة من عنصر الكربون مع ذرتين من عنصر الأُكسجين ، من خلال رابطة تساهمية ومن الممكن أن نرمز له (O=C = O) ، ويعد غاز ثاني أُكسيد الكربون من مكونات الهواء الأساسية ، حيث نجده في الهواء بنسبة 0.038% ، وفقاً القياسات التي حدثت سنة 2006 ، حيث ترتفع تلك النسبة سنوياً بمعدل 2% .

تحضير غاز co2

يصدر غاز ثاني أُكسيد الكربون من خلال عملية الحرق الكاملة ، وتدعى بالتأكسد لتلك المركبات العضوية والتي سنجد عنصر الكربون بها ويتواجد بها كعنصر رئيسي في تكوينها ويمكن أن نتعرف أكثر عند رؤية عملية الحرق التي تحدث في الكائنات الحية وتحديداً حرق سكر الجلوكوز .

تقوم النباتات والطحالب وعدد من البكتيريا عن طريق عملية البناء الضوئي بتحويله إلى مركب عضوي على هيئة سكريات أُحادية ، مثل سكر الجلوكوز وسكر الفركتوز ، أو سكريات غير أُحادية مثل النشا والسليلوز ، كما ينتج الغاز (co2 ) من عمليات حرق الوقود الإحفوري بل ويعتبر من المصادر الأساسية لإنتاج غاز (co2 ) .

الكشف عن غاز ثاني اكسيد الكربون معمليا

يتم اكتشاف الغاز في المعامل الكيميائية ، من خلال مرور غاز ثاني اكسيد الكربون على محلول كربونات الكالسيوم ، وسنجد أن لون المحلول قد تغير وتحول إلى اللون الطباشيري .

يعد من الغازات سريعة الذوبان حيث يذوب في الماء بطريقة سريعة ويصل معدّل الذوبان إلى 40% ، وهكذا يتجاوز غاز الأوكسجين في معدل الذوبان وذلك في الحالات العادية ، ولكن في حالة ارتفاع الضغط يزيد هذا المعدل إلى ما يقرب من 50% .

استخدامات غاز ثاني اكسيد الكربون

  • يتم استخدام هذا الغاز على هيئته الصلبة كوسيلة للتبريد في الطائرة .
  • يتم القيام بملئ المشروبات الغازية من خلال هذا الغاز في هيئته الغازية المضغوطة .
  • حيث يعطي إحساساً بالانتعاش عند القيام بذوبان الغاز بنسبة 0.2% في الماء ، يقوم بتكوين حامض الكربونيك الضعيف والذي يقوم بإضافة الطعم الحامض للمشروبات الغازية .
  • ويرجع ذلك إلى صفة الغاز الباردة .
  • كما أنه لا يتفاعل مع غاز الأكسجين ، ولذلك يتم استعماله في طفايات الحريق .
  • ولأن هذا الغاز من طبيعته لا يشتعل ولا يساعد على الاشتعال .
  • يتم استعماله وهو مختلطاً بغاز الهليوم و غاز الأرغون في القيام ب لحام الأكسجين .

مصادر غاز ثاني اكسيد الكربون co2

يمكن أن نحصل على غاز ثاني أُكسيد الكربون من خلال الآتي :

الحجر الجيري

مع مرور الزمن على الأرض ، نجد أن الحجر الجيري يتم تعرّضه إلى الهواء والأمطار ، وذلك يرجع إلى التغيرات الطبيعية التي تحدث في معدلات سطح البحر ، وكما ذكرنا أن حمض الكربونيك الناتج من ذوبان الغاز في الماء ، يعمل على إذابة الصخور الكربونية ، وبالتالي ينتشر غاز (co2) .

التنفس والتحلل

هذا بالإضافة إلى أن من خلال عمليات التنفس أو عمليات التحلل يتم إنتاج غاز (co2) ، وذلك في حالة قيام الكائنات الحية بالتنفس ، هذا بجانب عملية التنفّس الخلوي وهو تنفس الخلايا ، والذي يطلق الطاقة اللازمة للكائنات الحية من خلال إختلاط الجلوكوز مع الأكسجين في الهواء .

وهكذا يصدران الطاقة المطلوبة وغاز (co2) ، هذا بجانب عملية التحلل حيث بعد أن تموت الكائنات الحية يتم تحللها عن طريق البكتيريا ولذلك يتم إنتاج غاز (co2) والذي نجده في الماء أو الهواء .

ناتج بعض الصناعات

من الممكن أن ينتج غاز ثاني أكسيد الكربون ، من خلال الأعمال المختلفة والصناعات التي يقوم بها البشر يومياً مثل القيام بتوليد الطاقة ، أو الدخان الصادر من وسائل النقل ، والصناعات المختلفة ، والقيام بصناعة المواد الكيميائية ، وإستخراج النفط وإنتاجة .

بالإضافة إلى عدد من الأعمال الزراعية ، بجانب عمليات الحرق المختلفة للفحم ، والنفط والذي يعتبر من الأسباب الأساسية لإنتاج غاز (co2) ، كما أن توليد الكهرباء ينتج ما يقرب من 40% من غاز ثاني أكسيد الكربون .

البراكين ودخان الغابات

كل هذا بجانب عمليات حرق الغابات ، والدخان الصادر من انفجار البراكين ، حيث يصدر غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال قطع الأشجار وحرقها بغرض التدفئة ، وبحسب البحث الذي نشرته جامعة ديوك أنه يتم إنتاج حوالي مليار طن من غاز الكربون في الهواء نتيجة تلك العمليات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى