بحث عن العدل

هناك العديد من القيم والفضائل التي يجب أن يتحلى بها كل منا ، ويتمسك بها ويعلمها لأولاده ، ويتخذها منهجا في حياته ، حتى يَكن من الطيبين الأخيار ، والأشخاص الخلوقين ، ومن أبرز تلك الفضائل العدل ، وهو اسم من أسماء الله الحسنى ، لأن الله عز وجل لا يظلم أحدا ، ويعدل ما بين الناس ، لذلك فتطبيق العدل مهم في الحياة ما بين البشر .

تعريف العدل

يُعرّف العدل بأنه إعطاء كل ذي حقه حقه ، وعدم حرمان شخص ما من شيء يستحقه لأي سبب ، والعدل نقيض الظلم ومرادف للمساواة ، وجاء لفظ العدل من عَدَل يعدل عدلا ، فهو عادل وهي عادلة ، ومن العدل السير على الصراط المستقيم في العلاقات ما بين الناس ، وخاصة إصدار الأحكام عليهم ، أو التصرف معهم في المواقف المختلفة .

العدل في القرآن

ذكر الله عز وجل في قرآنه الكريم العدل في العديد من المواضع ، ومنها ما يلي :

  • قال تعالى في الآية 58 من سورة النساء : ” إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ” ، وهنا يدعونا الله سبحانه وتعالى إلى أن نعدل إذا حكمنا ، مثل عمل القضاة والولاة وأولي الأمر .
  • قال الله جل شأنه في الآية 135 من سورة النساء : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ” ، وهنا حثنا رب العزة على أن نُقسط بين الناس ولو على أنفسنا .

حديث عن العدل

  • روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن المقسطين عند الله على منابر من نور ، عن يمين الرحمن عز وجل ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا ” ، رواه مسلم ، والمقسطين في الحديث يُقصد بهم الأشخاص العادلين .
  • روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ” ، وذكر منهم ” الإمام العادل ” رواه مسلم ، وهنا يبشّر الرسول عليه الصلاة والسلام الحاكم الذي يقسط بين الرعية ، بأن الله سبحانه وتعالى سوف يظله يوم القيامة ، جزاء وفاقا على عدله في الدنيا ما بين الناس .

انواع العدل

للعدل أنواع مختلفة ، منها العدل في الحكم ؛ وهذا مرتبط بالحاكم أو القاضي أو نصوص القوانين ، وهناك العدل في توزيع الهبات أو المنح ، وهذا مثل أن يهدي الأب أو الأم أحد أبنائهم هدية ما ، فيجب أن يعدل ما بين جميع أولاده ، ويمنحهم كلهم نفس الهدية .

العدل اساس الملك

تلك الجملة تتردد كثيرا وتُكتب في أماكن عديدة ، ويحفظها الناس ، وهي تشير إلى أن الحاكم لبلد ما أول أساس لحكمه ؛ هو إقامة العدل والمساواة في الحقوق والواجبات بين المواطنين ، لأن هذا يعتبر أساس عمله ، والوطن يحتاج إلى تطبيق العدل على كل أفراده ، فلا يجور الحاكم على أحد منهم ، وكذلك من يتولون مجال القضاء عليهم أن يحكموا بالعدل .

خاتمة قصة عن العدل

العدل ليس مقتصرا على رجال القانون أو القضاء أو الحكم فقط ، فتلك أكذوبة قد يتخذها بعض الناس حجة للظلم ، ولكن يجب أن نكون جميعا عادلين في تصرفاتنا ، وخلال علاقاتنا مع الناس جميعهم ، وعلينا ألا نظلم أحدا حتى لو كنا على خصومة معه ، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بالقسط ، مهما كانت ديانة أو نوع أو جنس الطرف الآخر ، وضرب لنا مثلا بذاته الإلهية بأنه هو الحكم العدل ، ويجب أن نكون قدوة حسة لأبنائنا في العدل والمساواة ، حتى يتعلمونه منا ويطبقونه في حياتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى