موضوع تعبير عن التواضع

التواضع قيمة سامية وراقية يتصف بها الأشخاص ذوو الخلق الرفيع ، ومن تواضع للناس رفع الله عز وجل قدره ، لأنه سبحانه لا يحب المتكبرين ، وقد روى القرآن الكريم لنا قصة تكبر إبليس ؛ عندما رفض أمر ربه بالسجود لآدم عليه السلام ، وقد قبّحت جميع الأديان السماوية التكبر ، ودعت الناس إلى التواضع ، الذي يُعلي قدر صاحبه ، على عكس ما يعتقد البعض بأن التواضع يقلل من شأن صاحبه .

تعريف التواضع

هناك عدة تعريفات للتواضع ، ولكن إذا أردنا تعريفه ببساطة ، نقول أنه تقدير حقيقي للذات بدون مبالغة ، والتيقن بأن للآخرين نفس القيمة ، وأن ذاتنا ليست أقل منهم أو أزيد في شيء .

والتواضع كذلك يعني أن الشخص يدرك أنه ليس على صواب في كل وقت ، وأنه مستحيل أن يمتلك كل الإجابات دائما ، لذلك فهو يقدّر الآخرين ويمنحهم مكانتهم التي يستحقونها .

ولا يعني التواضع التقليل من قدر الذات وإمكاناتها ، بل على العكس ؛ فإن في التواضع معرفة لقدرات كل شخص بدرجة يقينية إلى حد بعيد ، لأن الشخص المتواضع قبل أن يعطي الناس قدرهم ، يعرف جيدا قدر نفسه وما يستطيع تقديمه في الواقع ، دون زيادة أو نقصان ، ونقيض التواضع الغطرسة أو الغرور أو التكبر .

فضل التواضع

التواضع سبب لنيل محبة الرحمن ودخول جنته ، وفيه اتباع لسنة الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، كما أن الشخص المتواضع ينال حبا كبيرا واحتراما ومكانة عالية وسط الناس ، ويجلّونه ويعلون قدره ، بقدر ما تواضع لهم ولم يتعالى عليهم .

ايات عن التواضع

تحدث القرآن الكريم في العديد من الآيات عن التواضع وحث عليه ، وبيّن فضله ، كما وضّح أن التكبر مذموم وهو عكس التواضع ، ومن تلك الآيات ما يلي :

  • ” وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ” ، سورة النحل الآية 49 .
  • ” وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ” ، سورة الفرقان الآية 63 .
  • ” وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ” ، سورة لقمان الآية 18 .

حديث عن التواضع

روى أبو هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” ما نقصت صدقةٌ من مال ، وما زاد الله عبدا بعفوٍ إلَّا عزَّا ، وما تواضع أحدٌ لله إلَّا رفعه الله ” ، رواه مسلم ، وفي هذا الحديث يعلمنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، أن التواضع يرفع قدر الإنسان ، ويجعل ربه يعظّم شأنه .

شعر عن التواضع

قال الشاعر :

تواضع تكن للنجم لا لناظر – على صفحات الماء وهو رفيع

ولا تكُ كالدخان يرفع نفسه – إلى طبقات الجو وهو وضيع

فوائد التواضع

  • معرفة كل إنسان قدره الحقيقي ، وأنه ليس لديه زيادة أو نقصان عن غيره .
  • نشر المحبة والوئام ما بين الناس .
  • نيل رضا الله عز وجل في الدنيا والآخرة .
  • السير على نهج الرسول عليه الصلاة والسلام لأنه كان متواضعا .
  • الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم .
  • احترام الآخرين لا يأتي إلا بالتواضع لهم .
  • يساعد التواضع على قبول الذات .
  • يشجّع التواضع على حسن سماع الآخرين والإصغاء لما يقولون .
  • الشخص المتواضع دوما يكون محبوبا ممن حوله ، على عكس المغرور أو المتكبر يكون مذموما من المحيطين به ، ويفضلون الابتعاد عنه وعدم مخالطته ، لأن الغطرسة منفّرة ، على عكس التواضع فهو عامل جذب .
  • قبول الآخرين كما هم دون الحكم عليهم أو انتقادهم .
  • الشخص المتواضع بإمكانه طلب المساعدة إذا احتاج إليها ، وسوف يجد الكثير من الأشخاص يمدون له يد العون .

خاتمة عن التواضع

إذا كان الله عز وجل دعانا لأن نكن متواضعين ؛ فقد وجبت علينا طاعته في هذا الأمر دون تفكير ، لأنه سبحانه وتعالى يعلم ما بداخل النفوس ، ويحب العبد المتواضع الليّن القلب ، فهنيئا لمن اتخذ التواضع صفة له مدى الحياة وابتعد عن اسباب الغرور ، وعلّم غيره أن يكون متواضعا وكان قدوة حسنة له .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى