اجمل ابيات شعر قيس وليلى

يعتبر قيس الملوح من أشهر شعراء العصر الإسلامي ولد في عام 654م عاش في نجد في عهد الخليفة مروان بن الحكم ، وعبدالملك بن مروان لُقب بمجنون ليلى من شدة حبه ، وهيامه لفتاة تُسمى ليلى العامرية ، ومن خلال مقال اليوم سنتعرف على أشهر قصائد قيس في عشق ليلى ، وفراقهما.

شعر قيس وليلى عن الفراق

قصيدة أبكي على ليلى

أبكي على ليلى ونفسك باعـدت                              مزارك من ليلى وشعباكما معـا

فما حسن أن تأتـي الأمر طائعـا                                وتجزع أن داعي الصبابـة أسـمعا

قفا ودعا نجدا ومن حل بالـحمى                               وقـل لنجـد عنـدنا أن يودعـا

ولـما رأيت البشر أعرض دوننـا                                  وجالت بنات الشـوق يحنن نزعـا

تلفت نـحو الحي حتى وجدتنـي                               وجعت من الاصغاء ليتا وأُخدعـا

بكت عيني اليسرى فلما زجرتـها                              عن الجهل بعد الحلـم أسبلتا معـا

وأذكر أيام الـحمى ثـم أنثنـي                                   على كبدي من خشية أن تصدعـا

فليست عشيات الـحمى برواجع                               عليك ولكن خل عينيـك تدمعـا

معـي كل غر قد عصى عاذلاتـه                                بوصل الغواني من لدن أن ترعرعـ

إذا راح يمشي في الرداءين أسرعت                          اليه العيـون الناظـرات التطلعـا

شعر قيس بن الملوح في الحب

قصيدة بيضاء باكرها النعيم

بيضاء باكرها النعيم كأنها                                        قمر توسط جنح ليل أسود

موسومة بالحسن ذات حواسد                                 إن الحسان مظنة للحسد

وترى مدامعها ترقرق مقلة                                      سوداء ترغب عن سواد الإثمد

خود إذا كثر الكلام تعوذت                                        بحمى الحياء وإن تكلم تقصد

قصيدة ألا أيها القلب اللجوج المعذل

ألا أيها القلب اللجوج المعذل                                   أفق عن طلاب البيض إن كنت تعقل

سلا كل ذي ود عن الحب وارعوى                            وأنت بليلى مستهام موكل

فؤادك ما يعيا به المتحمل                                       فقلت نعم حاشاك إن كنت تف

هبي أنني أذنبت ذنباً علمته                                   لأُوفي بعهدي في الجميل وأُفْضِلُ

قصيدة تذكرت ليلى من شعر قيس وليلى

تذكرت ليلى والسنين الخواليا                                 وأيام لا نخشى على اللهو ناهيا

ويوم كظل الرمـح قصرت ظله                                   بليلى فلهـاني ومــا كنت لاهيا

بثمدين لاحت نار ليلى وصحبتي                              بذات الغضا تزجي المطي النواجيا

فقال بصير القوم ألمحت كوكبًا                                 بدا في سواد الليل فردًا يمانيا

فقلت له بل نار ليلى توقدت                                   بعليا تسامى ضوؤها فبدا ليا

فليت ركاب القوم لم تقطع الغضا                              وليت الغضى ماشى الركاب لياليا

فيا ليل كم من حاجـة لي مهمة                              إذا جـتكم بالليل لم أدر مـا هيا

وقد يجـمع الله الشـتيتين بعدما                               يظنان كل الظـن أن لا تـلاقيا

لحا الله أقوامـا يقولـون : إنني                                  وجدت طوال الدهر للحـب شافيا

فشب بنو ليلى وشـب بنو ابنها                               وأعلاق ليلى في فؤادي كمـا هيا

ولم ينسني ليلى افتقار ولا غنى                             ولا توبة حتى احتظنت السواريــا

خليلي لا والله مــا أملك الـذي                                قضى الله في ليلى ولا ما قضى ليا

قضاها لغيري وابتلاني بحبهـا                                 فهلا بشيء غير ليلى ابتلانيـــا

فهذي شهور الصيف عنا قد انقضت                          فما للنوى ترمي بليلى المراميـــا

فلو كان واش باليمامـــة داره                                  وداري بأعلى حضرموت اهتدى ليا

أعــد الليالي ليلــة بعد ليلــة                                  وقد عشت دهرا لا أعد اللياليــا

وأخرج من بين البيــوت لعلني                                 أحدث عنـك النـفس بالليل خاليا

أراني إذا صليت يممـت نحوها                                بوجهي وإن كان المصلى ورائيا

وما بي إشراك ولكن حبهـــا                                   وعظم الجوى أعيا الطبيب المداويا

أحب من الأسماء ما وافق اسمها                            أو أشبهه أو كان منه مدانيـــا

خليلي ما أرجو من العيش بعدما                             أرى حاجتي تشرى ولا تشترى ليا

خليلي إن ضنوا بليلى فقربـــا                                 النعش والأكفان واستغفرا ليـــا

قصيدة امر على الديار من شعر قيس وليلى

أمر على الديــــــار ديار ليـلى                                  أقبل ذا الـــــــجدار وذا الجـدارا

وما حب الديار شـــــغفن قلبي                                ولكن حب من ســـــــكن الديارا

أشارت بطرف العين خيفة أهـــلها                             إشارة مذعــــــور ولم تتكلم

فأيقنت أن الطرف قد قال : مرحبا                              وأهلا وسهلا بالحبيب المتيم

يموت الهوى مني إذا ما لقيتها                                 ويحيا إذا فارقـــــــــــتها فيعود

وما في الأرض أشقى من محب                               وإن وجد الهـــوى حلو المذاق

تراه بـــاكيا في كــــــــل حــين                                 مـخافة فــــــــــرقة أو لاشتياق

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى                             ما الحب إلا للحـــبيب الأول

كم منزل في الأرض يألفه الفتى                              وحنينه أبدا لأول منــــــــزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى