الفرق بين الشريان والوريد

يعيش معظمنا بصحة جيدة ويستيقظ كل صباح في أفضل نشاط وفي أكمل صحة ، ولكن هناك بعض الحالات التي نتساءل فيها عما يدور داخل أجسامنا بالفعل لكي نبقى على تلك الحالة الصحية السليمة وكيفية عمل اعضاء الجسم بكفاءة ودون توقف أو راحة ، هنا سنتعرف على الفرق بين الشرايين والأوردة والتي تعتبر الأنابيب الواصلة بين كل أعضاء الجسم .

عدد الشرايين في جسم الانسان

هناك شريانين تاجيين متصلين بطريقة مباشرة بقلب الإنسان ، وهما يسميان بالشريان التاجي أو الأورطى والشريان الآخر يسمى الشريان الرئوي ، ويتفرع من الشريان الأورطى اثنين آخرين من الشرايين الكبيرة وهما الشريان التاجي الأيمن والآخر هو الشريان التاجي الأيسر ، وبعدها يتفرع كل شريان من تلك الشرايين إلى عدد من الشرايين الأصغر وصولا إلى الشعيرات الدموية الدقيقة .

وظيفة الشريان

تعتبر وظيفة الشرايين على الرغم من أنها محدودة إلا أنها أساسية وهامة جدا في سير نظام الدورة الدموية على شكل صحيح ، فتعتبر الشرايين هي المسئولة عن نقل الدم المحمل بالأكسجين والمواد المغذية من القلب إلى داخل أعضاء الجسم كافة .

يتدفق الدم من القلب عبر الشرايين في طريقة منتظمة ودقيقة وصولا إلى الشرايين الأصغر ومن ثم إلى الشعيرات الدموية الدقيقة التي تتغلغل داخل أنسجة جسدك والتي هي داخل جميع أعضاء الجسم .

تنقسم الشرايين إلى مجموعتين هامتين المجموعة النظامية التي سبق شرح وظيفتها والمجموعة الرئوية والمسئول عنها الشريان الرئوي ، يعتبر الشريان الرئوي هو المسئول عن الدم الذاهب للرئتين للحصول على الأكسجين .

بعد أن يحمل الدم القادم من القلب إلى الرئتين عن طريق الشريان الرئوي ، يعود ذلك الدم مرة أخرى محمل بالأكسجين النقي ويزود به القلب عن طريق الأوردة المعروفة بالرئوية .

وظيفة الوريد

يحافظ الوريد على النظام الدوري وعلى سير الدورة الدموية بشكل صحيح ومنظم ، فيعود الدم من أعضاء الجسم المختلفة عن طريق الأوردة ، ويكون ذلك الدم خالي من الأكسجين ومحملا بثاني أكسيد الكربون .

تختلف الأوردة في حجمها وعددها عن الشرايين ، فهناك الوريد الأكبر والذي يسمى الوريد الأجوف وهو ينقسم إلى وريد أجوف علوي ووريد أجوف سفلي .

يختص الوريد الأجوف العلوي القابع في أعلى عضلة القلب بالأجزاء العلوية من الجسم كالصدر والرقبة والدماغ ، أما الوريد السفلي فهو موجود أسفل القلب ويختص بالأجزاء والأعضاء السفلية من الجسم .

الفرق بين الوريد والشريان

الشريان يحمل الدم من القلب إلى بقية أعضاء الجسد وهو دم محمل بالأكسجين والتغذية إلى الجسم بصفة عامة ، أما الوردي فيقوم بإرجاع الدم المحمل بثاني أكسيد الكربون إلى القلب ليتم ضخه مرة أخرى .

يعتبر الشريان أكبر سماكة وعضلي أكثر ، ذلك بهدف الحفاظ على تدفق الدم بشكل كبير وسليم ، أما في المقابل فتعتبر الأوردة أقل مرونة وكذلك لا تحتوي على الكثير من العضلات ولكنها تحتوي على الصمامات والتي تساهم في تدفق السائل الدموي بطريقة صحيحة .

يبقى شكل الشرايين مفتوحا حتى بعد الوفاة أو توقف القلب ، أما الأوردة فتنهار بمجرد توقف حركة القلب أو تدفق السائل الدموي من وإلى الجسم .

توجد الشرايين في مناطق عميقة ومدفونة في الجسم ، لأن حدوث أي مكروه للشريان يعتبر خطر على حياة الإنسان ، أما عن الأوردة فيمكن رؤيتها بالعين المجردة قريبة جدا من سطح الجلد حتى أن لونها يقارب الأزرق بعض الشيء .

الفرق بين الوريد والشريان في الحقن

يعتبر الحقن في الوريد شائع جدا ومهم في بعض الحالات ، فيمكن حقن المريض عبر الوريد عن طريق المحاليل الطبية أو بعض الحقن التي تحتاج أن تصل بسرعة إلى الدم .

يختلف الحقن الوريدي عن الحقن العضلي في أنه يتميز بالسرعة والانتشار بشكل أكبر وخاصة من خلال الدورة الدموية لجسم المرض .

يمكن عمل الحقن الوريدي عن طريق ربط المعصم بشكل ضيق ومن ثم تعيين الوريد وإدخال الحقن فيه أو تعليق المحاليل الطبية أيضا ، كما يمكن عمل حقن وريدي للأطفال بنفس الطريقة أو استخدام بعض الأوردة في الأطفال والتي تكون أكثر وضوحا وهي أوردة الرقبة والرأس .

يمكن أن يتم عمل حقن في الشرايين ولكنه يعتبر نادرا ، كما أن هناك بعض الحالات الغير شائعة والتي تتطلب الحقن الشرياني أو أخذ بعض العينات الشريانية كما في بعض حالات الأورام ، والجدير بالذكر أن الحقن الشرياني مؤلم عن نظيره الوريدي بكثير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى