نقص دم الحيض

يقوم جسم الفتاة بتنظيم الحيض أو الدورة الشهرية منذ أن تبدأ في البلوغ ، حيث يحاول الجسم التكيف مع ما  يحدث من تغيرات هرمونية  والتي تؤثر على فترات الحيض بشكل كبير ، ويتم اعتبار هذه الفترات غير منتظمة إذا كانت هذه الفترات أقل أو أكثر من الفترات المعتادة ،  ولكن بسن اليأس تحدث اضطرابات في الحيض لأسباب متعددة ويكون من أعراضها نقص كميات الحيض بشكل كبير ، حيث تستمر فترة الحيض من 2-6 يوم وتستمر حوالي أربعة أيام بشكل متوسط ، وتتراوح كمية الحيض من عشرة لثمانون سم مكعب من الدم ويكون المتوسط أربعون سم مكعب وأسبابه مشابهة لأسباب انقطاع الحيض  .

اسباب نقص دم الحيض عن المعتاد للمتزوجة

قد يحدث نقص في دم الحيض نتيجة للمسببات التالية :

  • حدوث الحمل : يُعتبر الحمل من أكثر أسباب قلة الحيض من حيث الانتشار بوجه خاص عند عدم الوقاية من حدوث الحمل ، وللتأكد من أن الحمل هو المتسبب في عدم نزول الحيض ، فيجب استخدام اختبار الحمل المنزلي أو الذهاب للمختبر لعمل تحليل الحمل في الدم .
  • التعرض لفقدان الوزن بطريقة مفاجئة حيث يؤدي ذلك للتأثير على كميات الحيض ، فقد تقل كميته عن المعتاد ويكون حيضًا خفيفًا .
  • الضغط العصبي : ضغوطات الحياة ومشاعر الخوف والقلق والتوتر والإجهاد العاطفي بسبب فقدان غزير أو فشل في مهمة ، كل هذا يُسبب تغييرًا في دورة المرأة الشهرية ، ويُقلل من كميتها ، بسبب ارتباط هرمونات المرأة بمشاعرها وحالتها النفسية .
  • تنظيم النسل : إن أساليب تنظيم النسل الهرمونية قد تسبب خللًا في الدورة الشهرية ، بسبب عملها المعتمد على التحكم الهرموني في عدم قابلية الحمل ، ولكن نسبة من يعانين من قلة دم الحيض بسبب هذه الأساليب قليلة ؛ لأن هذه الأساليب كحبوب منع الحمل تُنظم الدورة الشهرية ، ويحدث الخلل في حالة عدم تجاوب جسم الأنثى مع الحبوب ، ولذلك تُنصح هؤلاء النسوة باستعمال وسائل منع الحمل غير الهرمونية ؛ كاللولب ، أو الواقي الذكري أو الأنثوي .
  • تقدم العمر : مع تقدم عمر المرأة واقترابها من عمر انقطاع الطمث تبدأ دورتها الشهرية بعدم الانتظام ، وتقل كمية دم الحيض مرة بعد أخرى ، وتقل احتمالية حدوث الحمل .
  • حالات طبية : بالإضافة إلى الأسباب السابقة تحدث قلة دم الحيض بسبب حالة طبية تُصاب بها بعض النساء ؛ وهي متلازمة آشرمان وهي حالة تضيق عنق الرحم عند المرأة ، وبالتالي قلة تدفق الدم خلال الحيض ، وهي حالة تُصيب النساء اللواتي يخضعن للعمليات القيصرية أكثر من غيرهن .

اسباب نقص دم الحيض للفتيات

  • المرحلة العمرية يمكن أن تحدث الدورة الشهرية الخفيفة لدى الفتيات في مرحلة المراهقة ، نتيجة للاختلالات الهرمونية وعدم نضوج الجهاز التناسلي بشكل كامل .
  • فقدان قدر كبير من الوزن أو اكتساب كمية كبيرة من الدهون يؤثر على المعدل الطبيعي للدورة الشهرية .
  • تصبح الدورة الشهرية خفيفة وغير منتظمة في حالة الإصابة باضطرابات الأكل ومشاكل فقدان الشهية .
  • تمر الفتيات اللاتي تمارسن الرياضات القوية والمجهدة بشكل مستمر بتغيرات في الدورة الشهرية ، بسبب استخدام كثير من طاقة الجسم ، وخاصةً في حالة انخفاض الوزن ، وعدم تناول غذاء صحي متكامل .
  • إذا كانت الفتاة تمر بفترات توتر وضغط عصبي ، فهذا حتماً يؤثر على الهرمونات لديها ، ويؤدي إلى اضطرابات في نزول الدورة الشهرية ، لتأتي في فترات غير منتظمة ، وتنزل خفيفة أو غزيرة .

هل قلة دم الدورة خطيرة

لا داعي للقلق ، فبما أن الدورة منتظمة وحدث التغيير في الكمية فقط ،فهذا كثيرا ما يحدث بدون سبب مرضي لكنه تغيرات فسيولوجية تحدث بين وقت وآخر ، فلا داعي للقلق النفسي  فهو في حد ذاته يؤدي إلى اضطراب الدورة ، فقط قومي بزيارة الطبيب المتخصص لتوضيح الأسباب والعلاج فقد يكون الخلل في دم الدورة الشهرية علامة على اضطراب في مستوى الهرمونات أو حالة طبية أخرى مثل تكيس المبايض ، أو مشاكل صحية أخرى ، ويتم مناقشة الأعراض مع الطبيب .

علاج قلة دم الدورة

يختلف العلاج باختلاف الأسباب المؤدية لقلة دم الحيض حسب السبب فيمكن استخدام طريقتين في العلاج :

  • الطريقة الدوائية : مثل المسكنات الخاصة بتخفيف الألم أو العلاجات الهرموني مثل الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقية وحبوب منع الحمل .
  • الطريقة الجراحية : وتعتبر الجراحة آخر حل للعلاج ، وتشمل إزالة التكيسات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى