الكسندر دوماس

هو  الكاتب الروائي الكبير ألكسندر دوماس ولد في عام 1802 م وتوفي بالعام 1870 م ،  وهو من الروائيين الفرنسين المشهورين والمعاصرين للكاتب الكبير فيكتور هوجو ،  يشتهر بالروايات التي تحتوي على الإثارة والتي ميزته عن غيره من المؤلفين والكتاب ، كما قام بكتابة بعض الروايات التي تحولت فيما بعد لأعمال فنية شهيرة من أشهرها الكونت دي مونت كريستو ورواية الفرسان الثلاثة ، والكثير من المقالات والأعمال المسرحية فقد ترك إرثاُ أدبياُ فرنسياً كبيراً يفتخر به الفرنسيون حتى الآن .

سيرة الكاتب الكسندر دوماس

ولد الكسندر دوماس لأب من هايتي ( كانت في هذه الأثناء مستعمرة فرنسية ) وأم ذات أصول إفريقية ، ونشأ في بيئة عسكرية نتيجة عمل والده الذي كان أحد الضباط العاملين في الجيش الفرنسي ، وقد توفي والده بمرض السرطان وبعدها قام الكسندر بالعمل في أحد المكاتب الخاصة بالعائلة المالكة وبعد وفاة والده بمرض السرطان عمل دوماس في مكتب أحد أفراد العائلة المالكة الفرنسية ، وتوفي دوماس في ديسمبر من العام 1870 م ودفن في مقابر إحدى القرى .

في أثناء عمله في باريس بدأ ألكسندر الكتابة وكانت أول مسرحياته اسمها هنري الثالث وبلاطه ، حيث حققت هذه المسرحية الكثير من النجاح ، فقام في العام الذي يليه بكتابة مسرحية كريستين التي لاقت  نجاح جماهيري كبير مما جعله قادر ماديا على التفرغ للكتابة ، وقد قامت الصحف بنشر أعمال الكسندر دوماس بطريقة مسلسلة فكانت أول هذه المحاولات  قصة مسلسله تحت عنوان ( الكابتن بول ) ، وخلال ثلاثة أعوام قام الكسندر دوماس بكتابة كتاب بوليسي يتكون من 8 أجزاء عن الجرائم الشهيرة في تاريخ المجتمع الأوروبي وقام أصدقائه في معاونته لإنجاز هذا الكتاب .

افضل اعمال الكاتب الكسندر دوماس

غادة الكاميليا

رواية مشهورة من تأليف ألكسندر دوماس ، تم نشر هذه الرواية للمرة الأولى بعام 1848 ميلادية وتتكون من أحداث حقيقية وتم تحويلها إلى مسرحية ، وقد لاقت المسرحية نجاحاً ساحقاً من البداية ، بعد تغيير اسم شخصية البطلة من مارجريت جوتيير إلى فيوليتا فاليري ، بالإضافة لأوبرا لاترافييريت التي قام الكسندر توماس  باستلهام  أحداثها من الرواية .

وقد تم تناول القصة في الكثير من الأعمال السينمائية التي حازت على الكثير من النجاح وإعجاب الجماهير ،  حيث زادت عن عشرون فيلم في جميع أنحاء العالم وبالعديد من اللغات العالمية .

الفرسان الثلاثة

وهي رواية ألفها الكسندر دوماس ، وتم عرضها للنشر للمرة الأولى بالعام 1844 م وهي من أهم وأفضل الروايات العالمية والتي تم صياغتها في الكثير من الأعمال السينمائية والتلفزيونية إضافة للألعاب الخاصة بالفيديو ، وتدور أحداث القصة عن شاب يدعي دارتانيان يترك بيته ساعياً ليصبح فارساً ، ولكنه ليس من الفرسان الثلاثة على خلاف الاعتقاد الشائع ، ولكنهم هم أصحابه الذين سوف يقابلهم وأسمائهم هي آثوس ، وبورثوسو ، أراميس ، وهم ثلاثة فرسان وأصدقاء متلازمون يعيشون مع بعض بمبدأ الكل للفرد والفرد للكل .

الزنبقة السوداء

تدور أحداث هذه الرواية حول مزارع خزامي يقع في فضيحة نتيجة لمؤامرة حاكها أحد خصومه  ، وهذ الرواية مثل معظم أعمال ألكسندر دوما الأخيرة التي تعود لبعض الأحداث الحقيقية من خلال حادثة مقتل 2 من الرجال الهولنديين من أصحاب المناصب الرفيعة  عام 1672م ، وهي تستحق أن تكون ضمن أفضل أعمال دوما .

عقد الملكة

تستند هذه الرواية إلى مجموعة من الشخصيات والأحداث الحقيقية ، منها قصة حادثة قلادة الماس التي رفعت من معدلات الكراهية لطبقة الملوك والنبلاء عند الشعب الفرنسي مما أدى لنشوب الثورة الفرنسية ، وقد عرض هذا الكتاب بدقة أحد الأحداث التي لعبت دورًا محوريًا في الإطاحة بالملكية الفرنسية .

بعد عشرين عامًا

هذه الرواية تتمة لأحداث رواية الفرسان الثلاثة ، وتدور بعد مرور عشرين عامًا على انتصار الفرسان الثلاثة على أعدائهم ، حيث تحدث مؤامرة جديدة تهدد التاج الفرنسي وتتسبب في عودة الفرسان الثلاثة للخدمة ، وقد استطاع دوماس في هذه الرواية أن يقوم بلفت انتباه القارئ منذ الصفحة الأولى حتى يُكمل أحداث الرواية وهي من الروايات المصنفة من أهم عشرة روايات تم كتابتها بواسطة الكسندر دوماس .

وفاته

توفي الكسندر دوما في قرية نورماندي بفرنسا ، وتم نقل الرفات الخاصة به بعد وفاته بعامين إلى مسقط رأسه بمدينة فيليه الفرنسية وذلك بعام 1870 ميلادية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى