سمك الشبوط

سمك الشبوط يتميز بكبر الحجم ، وموطنه الأساسي آسيا ، ولكن تم إدخاله في أوروبا وأمريكا الشمالية ، والعديد من الأماكن الأخرى ،  ويعيش سمك الشبوط بمفرده في مجموعات صغيرة بالأنهار والبحيرات ، ونعرض لك من خلال التقرير التالي أهم المعلومات عن سمك الشبوط وكيف يتم تربيته .

ما لا تعرفه عن سمك الشبوط

ـ يزيد سمك الشبوط من تعكر المياه وهو ما يؤثر سلبيًا على النباتات البحرية ، ومختلف أنواع الأسماك ، لذا تسعى الدول إلى التخلص من هذا النوع من الأسماك .

ـ تضع أنثى سمك الشبوط بيضها على النباتات البحرية أو المخلفات ، وعادة يكون ذلك في المياه الضحلة ، ويفقس البيض في فترة تتراوح ما بين 4 إلى 8 أيام .

ـ ينمو سمك الشبوط بطريقة سريعة ، ويحقق النضج الجنسي عند بلوغ العام الثالث ، وقد يعيش أكثر من 40 عامًا .

ـ  يبلغ متوسط ​​طول سمك الشبوط حوالي 35 سم ، وقد يصل طول بعض أسماك الشبوط إلى أكثر من 100 سم و 22 كيلو جرام .

ـ يتميز سمك الشبوط بوجود زوج من الشعيرات في كل زاوية من فمه ، كما أن لديه عيون صغيرة ، وشفاه سميكة ، وذيل متشعب ، وزعنفة ظهرية لها أشواك مسننة بقوة .

ـ يختلف لون أسماك الشبوط من مكان لآخر ، عادة ما يكون لونها أخضر أو برونزي أو فضي .

ـ هناك أحجام ضخمة من سمك الشبوط يبلغ طولها 1.2 مترًا ، وتزن 60 كيلوجرامًا ، ولكن الأوزان الأكثر شيوعًا ما بين 4 و 5 كيلوجرام .

ـ يساهم سمك الشبوط في خفض جودة المياه ، لأنه يقوم باقتلاع النباتات ، وإثارة الرواسب أثناء التغذية ، مما يؤدي إلى زيادة تعكر الماء .

ـ يقلل هذا النوع من الأسماك من تغلغل الضوء ، مما قد يجعل من الصعب على الأسماك الأخرى أن تتغذى بسهولة ، كما يقلل الضوء المخفض أيضًا من نمو النبات ، ويمكن للرواسب العالقة أن تسد خياشيم الأسماك .

ماذا يأكل سمك الشبوط

يعتمد سمك الشبوط في تغذيته على ما هو متاح أمامه في الماء ، وبإمكانه التغذي على الرخويات والقشريات ، ويرقات الحشرات والبذور .

يقوم سمك الشبوط بامتصاص المواد الغذائية السابقة مع الطين والماء من القاع ، ثم يقوم بتصفيتها وتنقيتها بواسطة الخياشيم .

يمكن أن تستهلك أسماك الشبوط أيضًا المواد النباتية والمواد العضوية العامة خاصة خلال فصل الشتاء ، ونادرًا ما يتغذى الشبوط على الأسماك ، ولكنه قد يتناول بيض السمك واليرقات .

تربية سمك الشبوط

يوجد سمك الشبوط عادة في المياه التي تتدفق ببطء ، أو على ارتفاعات منخفضة ، خاصة في المناطق التي توجد فيها النباتات المائية الوفيرة ، ويوجد أيضًا في الروافد السفلية لبعض الأنهار والبحيرات الساحلية .

أسماك الشبوط قادرة على تحمل الظروف البيئية المتغيرة بدون أي معاناة ، فهي لديها القدرة على التكيف مع انخفاض مستويات الأكسجين والملوثات والعكارة من معظم الأسماك المحلية  .

يتم تربية سمك الشبوط خاصة في أوروبا وآسيا ، لأنه من الممكن إنتاج كميات كبيرة من الأسماك لكل فدان ، وبالتالي يتم الاعتماد عليه كغذاء أساسي

تنتج الإناث أعداد كبيرة من البيض اللزج يصل إلى 1.5 مليون بيضة للسمكة التي تزن 6 كيلو جرام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى