قصة حي بن يقظان

قصة حي بن يقظان من أهم وأروع الروايات التي تم تأليفها بواسطة ابن طفيل ، وتبحث قصة حي بن يقظان سر العلاقة بين الخالق والإنسان ، ومدى تأقلم الإنسان مع الطبيعة ، ونعرض لك من خلال السطور التالية نبذة عن ابن طفيل ، والهدف من كتابة حي بن يقظان ، وملخص قصة حي بن يقظان

نبذة عن ابن طفيل

إليك نبذة عن ابن طفيل مؤلف رواية حي بن يقظان :

ـ اسمه الكامل أبو بكر محمد بن عبد الملك بن محمد بن محمد بن طفيل القيسي .

ـ ولد في عام 1100 م في وادي آش بشمال غرناطة الأندلسية ، وتوفي عام 1185م .

ـ يعود نسبه إلى عرب بني قيس عيلان .

ـ اشتهر بكونه فيلسوف ، وعمل كقاضي في الأندلس ، ودرس الطب .

ـ عمل كمساعد لحاكم غرناطة ، ثم وزيرًا وطبيبًا للخليفة الأندلسي .

ـ كتب العديد من القصص وأشهرها قصة حي بن يقظان ، التي ترجمت للعديد من اللغات الأجنبية .

الهدف من كتابة حي بن يقظان

يعود الهدف من كتابة حي بن يقظان إلى البحث في أسرار الكون العميقة ، وتوضيح مدى عظمة الخالق في خلقه ، وكذلك الربط بين الطبيعة والإنسان والإله .

وتضرب قصة حي بن يقظان مثالًا في انشغال الناس عن عبادة الله ، والمداومة على ارتكاب المعاصي دون وعي .

 قصة حي بن يقظان

قصة حي بن يقظان هي قصة كلاسيكية ، من أشهر روائع الأدب العربي ، وتقوم القصة على 3 عناصر هم الطبيعة والإنسان والإله .

قصة حي بن يقظان تدور حول ملك كان لديه شقيقة رائعة الجمال ، ورفض الملك كل من يطلبها للزواج ، وكانت هذه الفتاة تحب شخصًا يدعى يقظان ، وتزوجته سرًا ، وبعدها حملت وفور ولادة الطفل وضعته في صندوق خشبي ، ثم ألقت الصندوق في البحر ، فوصل الصندوق إلى جزيرة مهجورة لا يوجد عليها سوى الحيوانات والطيور .

ظل الفتى على الجزيرة لأعوام طويلة ، وكانت ترعاه الحيوانات بمختلف أنواعها ، وتمتع بالعديد من الخبرات عندما وصل إلى العشرين من عمره ، واستطاع أن يتكيف مع ظروف المعيشة هناك .

خلال فترة بقاءه وحيدًا ، قضى بن يقظان وقتًا طويلًا في التأمل لكل ظواهر الكون ، واستطاع أن يتوصل إلى وجود خالق واحد ، وتقرب كثيرًا من الله .

وفي أحد الأيام خلال سيره في الجزيرة اكتشف بن يقظان مخلوقًا ليس بحيوان ، لكن يغطي جسمه لباس من شعر ، وراقبه حتى رآه وهو يصلي وقام بمحاولة للتقرب منه ، لكن هذا الشخص الغريب هرب في البداية وبعد ذلك صادقه .

ظل حي بن يقظان يتحدث مع هذا الشخص ، وفي يوم من الأيام وصلت سفينة إلى الجزيرة التي كان يعيش عليها ، ونقلتهما إلى بلدة مجاورة .

بعدما وصل حي بن يقظان إلى هذه البلدة ، أخذ يدعو الناس إلى الدين والتعبد والبعد عن المعصية ، لكن ذلك كان دون فائدة ، فقرر العودة مرة أخرى إلى الجزيرة التي كان يعيش بها ويعبد الله حتى نهاية حياته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى