لوحات ليوناردو دافنشي

كان ليوناردو دافنشي من أشهر فناني عصر النهضة ، حيث ترك مجموعة من اللوحات التي لا تقدر بثمن ، كما كان له دور كبير في تطوير العلم أيضًا حيث اهتم بدراسة الكثير من العلوم مثل علم التشريح والفيزياء وغيرها ، لذلك فإنه ترك أيضًا ثروة من المعلومات العلمية الهامة التي أثرت كثيرا في العلوم الحديثة ، والأن سوف نذكر مجموعة من أهم لوحاته الفنية .

لوحات ليوناردو دافنشي

لقد قدم لنا ليوناردو دافنشي الكثير من اللوحات المختلفة ومن أهمها ما يلي :

الموناليزا

إن هذه اللوحة تعود إلى القرن 16 ويعتقد البعض أن هذه اللوحة تعود إلى السيدة ليزا جوكوندو زوجة أحد تجارالبندقية ، وقد اعتمد دافنشي على لوح من الخشب وعلى طلاء من الزيت لإنهاء اللوحة ، وهي توجد في متحف اللوفر في فرنسا .

الرجل الفيتروفي

هذه اللوحة تصور رجلين واحد في شكل مربع والآخر في دائرة ، يوجد بها نصوص تتحدث عن شريعة الأنساب ، ولقد تم رسمها في عصر النهضة باستخدام الحبر .

عشق المجوس

  رسم دافنشي تلك اللوحة بناء على طلب أحد الرهبان في فرنسا يدعى أوغسطينيين من سان دوناتو ميلانيزي ، ولكنه لم يكملها حيث أنه سافر إلى ميلان بعد عام ولم يتمكن من أن يتممها .

سيدة مع قاقم

يعتقد البعض أن السيدة التي توجد في الرسمة هي سيسيليا غاليراني ، ولقد قام برسمها بين 1489 و 1490 للميلاد .

يوحنا المعمدان

لقد رسم هذه اللوحة على خشب جوز باستخدام ألوان زيت ، وذكر البعض أنها كانت آخر لوحه رسمها .

لوحة البشارة

لقد تم رسم هذه اللوحة من قبل ليوناردو دافنشي ، ولكن فنان آخر أضاف لها الأجنحة بعد ذلك وأكملها .

لوحة العشاء الاخير

لقد قام ليوناردو دافنشي برسم هذه اللوحة في عام 1498 ، وأبعاد الصورة 4.6 م x 8.8 م ، وهي عبارة عن لوحة جصية أعتمد فيها على أسلوب التمبرا ، وهي مرسومة في دير سانتا ماريا بالتحديد في قاعدة الطعام ، ولقد كان ذلك عندما طلب منه عمدة ميلان لودوفيكو سفورزا أن يقوم برسم هذه اللوحة .

صور دافنشي في اللوحة أن السيد المسيح على العشاء مع تلاميذه ولكن أحد تلاميذه قد خانه مما سبب الصدمة إلى جميع الموجودين على العشاء ، ويوجد في اللوحة دقة غريبة خاصة في تعابير الوجه الواضحة جدًا ، بالنسبة للتلاميذ فإنه أحضر أشخاص واقعيين ورسمهم ، وبالنسبة للتلميذ الخائن فإنه كان يرغب أن يصوره في اسوأ صوره ؛ لهذا السبب فإنه بحث في السجون إلى أن وجد الوجه الذي يبحث عنه ، وتعتبر هذه اللوحة من أجمل الأعمال التي قدمها لنا دافنشي وأكثرها دقة وإبداع .

لوحات دافنشي المفقودة

هي لوحة سالفاتور مندي والتي تمثل المسيح وهو جالس ويمسك حامل في يده اليسرى ، لقد تمكن الخبير الأمريكي روبرت سيمون أن يعثر على هذه اللوحة في عام 2011 م ، ولقد كانت في حالة تالفة ولكنه قام بترميمها وأخبر العالم أنه وجدها ، وحتى يتم ترميم اللوحة اعتمد على مجموعة من أفضل وأكفأ المرممين والمتخصصين ، الذي تم توفير أفضل وأحدث المعدات لهم حتى يتم التوصل إلى هذه النتائج .

حيث أنها في البداية كانت ملك رجل ثري حتى عام 1958 م ، ولكن بعد ذلك تم عمل مزاد وبيعت فيه اللوحة بإنجلترا بـ 45 جنية فقط ، وبعد التوصل إليها وتعريفها باسم لوحة المخلص ، تم استخدام الأشعة تحت الحمراء حتى يتم التأكد من أن هذه اللوحة أصلية ، ولقد تم عرضها بمبلغ مائة وعشرين مليون جنيه استرليني وهي توجد في نيويورك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى