معنى الاحقاف

قال تعالى في كتابه العزيز : ( وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿٢١﴾ قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٢٢﴾ قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَٰكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ ﴿٢٣﴾ ) ، هذه الآيات من سورة الأحقاف وهي سورة مكية إلا بعض آياتها فهي مدنية ، وترتيب هذه السورة السادسة والأربعون في المصحف ، ولكنها نزلت بعد سورة الجاثية ، وهذه السورة تتحدث عن عدة قضايا وهي الوحدانية والرسالة والبعث والجزاء ، ولكن ما معنى الأحقاف ؟ ولماذا سميت سورة الأحقاف بهذا الاسم .

معنى الاحقاف لغة

كلمة أحقاف في اللغة هي اسم جمع من الأسماء ، فهي جمع لكلمة حِقْفُ ، أما جمع كلمة أحقاف فهو حقائِفُ وهذا هو جمع الجمع ، وتعني كلمة أحقاف تلال عظيمة من الرمل معوجة ، وهي تشير أيضا إلى المناطق التي يوجد بها رمال ناعمة تقع وسط وجنوب الجزيرة العربية ، وكذلك فإن كلمة أحقاف تشير إلى الوديان التي كان بها منازل قوم عاد ( وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ ) ، ومعنى الفعل حَقَفَ أي استطال في اعوجاج ، والحِقْفُ هو ما استطال واعوج من الرمل .

معنى كلمة سورة الاحقاف

كلمة حقف حيرت الكثير من الباحثين الذين اتفقوا على أنها موطن قوم عاد ، ورأوا أنها تشير إلى الرمال العظيمة في الربع الخالي ، وقال ابن زيد عنها أنها رمال عظيمة فالأحقاف هي جمع كلمة حقف والتي تعني كل ما استطال من الرمل ولكنه لم يصل إلى درجة أن يصبح جبلا ، كما قال قتادة أن الأحقاف هي جبال مشرفة بالشحر ، والشحر هو منطقة قريبة من عدن والتي تمثل ساحل البحر قريب من عدن ، أما مجاهد فقد قال أن الأحقاف هي أرض من حسمى تسمى الأحقاف ، وفي رأي عباس والضحاك أن الأحقاف هي جبل بالشام ، ويرى العباس أن الأحقاف هو واد بين عمان ومهرة .

وهناك تفسير آخر لمعنى كلمة سورة الأحقاف ، وهذا التفسير يشير إلى أن الأحقاف مرتبطة بالماء وليس الرمال ، حيث أن جبال الرمال تسمى حقف وجمعها حقاف وليس أحقاف ، وهذا يعني أن المقصود بالأحقاف ليس الجبال ، وهذا التفسير يبنى على أساس تسمية الشام لمصر باسم ( حقفة ) ، وذلك لوجود الأنهار في مصر مما يعني أن كلمة أحقاف تدل على الماء مثلما تدل كلمة حقاف على الرمال ، كما تم تفسيرها أيضا على أنها الحوض الواسع الذي يقوم بابتلاع سيول اليمن الشرقية ، أو بمعنى آخر أن الأحقاف هي الأجواف التي تأتي للحوض من كل الجهات فيما عدا اتجاه الشرق ، فمن المحتمل أن عاد سكنت مناطق الأجواف جميعها مثلما سكنتها عواصم اليمن الأولى قديما ( مثل مأرب ومعين وشبوة وصرواح ) .

لماذا سميت سورة الاحقاف بهذا الاسم

سميت سورة الأحقاف بهذا الاسم في جميع المصاحف سواء المصاحف الشرقية أم المصاحف الغربية ، وأيضا فقد حصلت على نفس التسمية في كتب السنة والتفسير ، حيث أن كلمة الأحقاف جاءت في هذه السورة فقط ولم ترد في أي سورة أخرى ، وقد ذكرت في كلام عبد الله بن عباس رضي الله عنه ، فقد قال ( أقرأني رسول الله سورة من آل حم، وهي الأحقاف ) ، كما قال عبد الله بن مسعود ( أقرأني رسول الله سورة الأحقاف ) .

وتشير كلمة الأحقاف إلى اسم المكان الذي عاش فيه عاد قوم هود ( واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف ) ، وهؤلاء القوم دمرهم الله جزاء على طغيانهم وتكبرهم ، حيث أرسل إليهم ريحا صرصرا عاتية أهلكتهم ودمرتهم ( فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا ۚ بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ ۖ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (24) تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَىٰ إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى