صلاة الجمعة

يعد يوم الجمعة من أفضل الأيام إلى الله سبحانه وتعالى ، وهو يوم مبارك ، يحمل العديد من الأفضال ، ومن أفضل ما فيه صلاة الجمعة ، وخلال حديثنا اليوم سنتعرف على كيفية أدائها ، بالصورة الصحيحة ، التي يجب أن تعلمها لأبنائك الصغار ، حتى تترسخ فيهم دعائم الإسلام منذ نعومة أظافرهم .

اهمية صلاة الجمعة

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، كفارة لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ” .
  • كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ” من اغتسل يوم الجمعة وغسل ، وبكر وابتكر ، ودنا ، واستمع ، وأنصت ، كان له بكل خطوة يخطوها أجر سنة صيامها وقيامها ” .
  • كما ورد عن الرسول صلوات الله وتسليماته عليه : ” خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم ، وفيه أدخل الجنة ، وفيه أخرج منها ” .
  • يعد هذا اليوم فرصة عظيمة لاجتماع الأهل والمعارف والأحباب .
  • اجتماع المسلمين في المساجد مع بعضهم البعض ، وتوجيه المسلمين إلى تعاليم الدين الإسلامي .
  • تساعد على ترابط المسلمين ، وتوحيد صفوفهم .
  • التقرب إلى الله بالصلاة ، والطاعات ، والصلاة على النبي .
  • الاستفادة من خطب الجمعة ، والتمرس على الطاعات ، واجتناب ما ينهى الله عنه .
  • الدعاء في هذا اليوم مستجاب بإذن الله ، ولا سيما دعاء اخر ساعة من يوم الجمعة .

كم ركعة صلاة الجمعة

تبلغ ركعات الفرض في الصلاة في المسجد ، في يوم الجمعة ، ركعتين اثنتين ، وتكون هاتان الركعتان جهريتان ، يقوم الإمام بالصلاة فيهما جهرًا ، وتسبقهما خطبة الجمعة ، التي يقوم الخطيب بإلقائها على المصلين ، ولا بد من وجود نية ، ينويها المسلم بقلبه ، كما توجد ركعتان تحية للمسجد ، من السنة أن يؤديهما المسلم عند دخوله إلى المسجد .

وقت صلاة الجمعة

اختلفت الأقاويل في شأن صلاة الجمعة ، وهناك آراء مختلفة في تأدية الصلاة سواء أكان قبل الزوال ، أو بعد الزوال ، ويقصد بالزوال ، ميل الشمس ، وسنتناول هذه الآراء فيما يلي :

  • الرأي الأول : يقتضي بأن من أدى صلاة الجمعة ، وكان ذلك في وقت الظهيرة ، من بعد زوال الشمس ، فقد صحت صلاته ، وأداها في وقتها ، وقد أجمع مجموعة من العلماء على ذلك ، مثل : الزركشي ، وابن المنذر ، وابن قدامة ، وابن العربي ، وابن عبد البر ، والزيلعي .
  • الرأي الآخر : من العلماء من يروا أنه يجب تأديتها في وقت صلاة الظهر الأصلي ، وليس من الصحيح أن تتم تأديتها قبل زوال الشمس ، وقد اختاره جمهور الشافعية ، والحنفية ، والمالكية ، وابن حزم .
  • الرأي الثالث : يمكن أن تقام الصلاة قبل زوال الشمس ، وهو قول الحنابلة ، وجماعة من السلف ، وقد اختاره ابن باز ، والشوكاني .
  • والأرجح أنها تصلى في وقت صلاة الظهر ، لأنها بمثابة بديل عنها .

طريقة أداء صلاة الجمعة

  • يقوم الإمام بشرح الخطبة ، التي يعظ ، ويرشد المسلمين فيها ، بشيء من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ، ويلزم إنصات الحضور لها ، وذلك قبل أداء الصلاة .
  • بعد انتهاء الإمام من الخطبة ، يحين وقت الصلاة ، فتقام الصلاة ، ويجتمع المصلون باستقامة ، وخشوع .
  • يأتي دور تأدية الركعتين ، يقرأ فيهما الإمام قراءة جهرية ، ويبدأ بقراءة سورة الفاتحة ، ثم يقرأ ما تيسر من القرآن الكريم ،  ثم يقوم بالتكبير ، ومن ثم يركع قائلًا في ركوعه : سبحان ربي العظيم ، يقولها ثلاث مرات ، ثم بعد ذلك يقوم من الركوع ،  قائلًا : سمع الله لمن حمده مرة واحدة ، ثم يعاود التكبير ، وبعد ذلك يقوم بالسجود ، فيسجد سجدتين ، ويقول في كل منهما : سبحان ربي الأعلى ، حيث يقولها ثلاث مرات ، بعد ذلك يكبر وينهض من السجود  ، ثم يؤدي الركعة الأخرى بنفس الطريقة ، وفي ختام الركعتين ، يجلس لقول التشهد ، وفي النهاية يسلم يمينًا ويسارًا . وبهذا يكون المسلم أدى صلاته ، ويستحب أن يكثر من الدعاء في هذا اليوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى