حقوق الجار

لقد وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجار حيث أن الجار هو الأقرب إلى الإنسان ويعيش معه أوقات الفرح والحزن ، وهو الذي تلجأ إليه في وقت الحاجة ، ومن أكثر الأمور التي تجعل المرء سعيد هو الجار الطيب ، ونظرًا لأهمية الجار فإن له العديد من الحقوق في الإسلام ؛ لهذا سوف نعرض لكم في هذا المقال حقوق الجار .

حق الجار المسلم

إن الجار له الكثير من الحقوق في الإسلام ، ويجب على المسلم أن يحافظ عليها ، ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك : ( اتقِ المحارم تكن أعبد الناس ، وارض بما قسم اللهُ لك تكن أغنى الناسِ وأحسن إلى جارك تكن مؤمنًا ، وأحب للناسِ ما تحب لنفسك تكن مسلما ، ولا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب ، كن ورعًا تكن أعبد الناس ، وكن قنعًا تكن أشكر الناسِ وأحبَ للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنًا ، وأحسن مجاورةَ من جاورك تكن مسلمًا ) ، ومن ضمن هذه الحقوق ما يلي :

  • يجب على المسلم أن يحسن إلى جاره في الفعل وفي القول .
  • يجب على المسلم أن يحمي جاره .
  • يجب على المسلم أن يستر جاره .
  • يجب على المسلم أن يحفظ سر جاره .
  • يجب على المسلم أن يكون مع جاره في الفرح وفي الحزن .
  • يجب على المسلم زيارة جاره .
  • عند دعوة الجار إليك فيجب أن تلبيها .
  • يجب على المسلم أن يكون بجوار جاره في المرض .
  • عندما يطلب الجار المال فعليك أن تقرضه إذا توافر لديك المال .
  • إذا لاحظت وجود أي خلاف بين الجيران فيجب أن تحرص على الصلح بينهم .
  • على المسلم أن يذهب مع جاره إلى المسجد وإلى مجالس العلم .
  • كما يجب أن يحسن الظن بجاره .
  • إذا كان الجار مؤذي فيجب أن يصبر على الأذى .
  • يجب على المسلم أن يبدأ بالسلام حتى وإن وجد خلاف بينه وبين جاره .
  • يجب أن يرد المسلم غيبة جاره .
  • عند موت الجار فيجب على المسلم تشييع الجنازة .
  • يجب على المسلم أن يطعم جاره .
  • كما يجب أن يتفقد جاره إن غاب .

حق الجار غير المسلم

إذا كان الجار غير مسلم فإنه يجب على الجار المسلم أن يتعامل مع جاره جيدًا ، ولا يؤذيه بالقول أو بالفعل ، ولقد جاء في القرآن الكريم عن حق الجار : ( وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى المساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل ) صدق الله العظيم ، إن كلمة الجار هنا تشمل كلًا من الجار والمسلم وغير المسلم ولا تقتصر على واحد فقط ، حيث أن الجار غير المسلم له حق الجوار فقط بينما الجار المسلم له حق الجوار وحق الإسلام .

حديث عن حق الجار

إن حق الجار من الأمور التي يحاسبنا عليها الله تبارك وتعالى ، ولقد جاء الكثير من الأحاديث النبوية عن حق الجار ، ومن ضمنها ما يلي : ( فعن عائشة وابن عمر رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما زال جبريل يوصيني  بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) رواه البخاري .

وحديث آخر جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم وذلك في قوله : ( الجيران ثلاثة : جار له حق واحد وهو أدنى الجيران حقا ، وجار له حقان ، وجار له ثلاثة حقوق وهو أفضل الجيران حقا ؛ فأما الجار الَذي له حق واحد فالجار المشرِك لا رحم له وله حق الجوار ، وأما الذي له حقان فالجار المسلم لا رحم له وله حق الإسلام وحق الجِوار ، وأما الذي له ثلاثة حقوقٍ فجار مسلم ذو رحم له حق الإسلام وحق الجوار وحق الرحم ، وأدنى حق الجوار ألا تؤذي جارك بقتار قدرك إلا أن تقدح له منها ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

حق الجار في القران

لقد جاء في كتاب الله تبارك وتعالى الكثير من الآيات القرآنية التي تتحدث على حق الجار ، ومن ضمنها ما جاء في قوله عز وجل في سورة النساء ، وذلك في قوله : ( وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ ) صدق الله العظيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى