عجائب الاستغفار

ما أجمل عبادة الاستغفار التي فيها يخشع العبد بقلبه ليناجي ربه طالبًا المغفرة والرحمة والعفو ، وما أسمى تلك المعاني الغالية التي يتجلى الله عز وجل لها ليغفر لعبده ويستجيب له ، فما من ذنب إلا وكان الاستغفار ماحيه وما من مستغفر الا ويغفر الله له ، فالله يغفر الذنوب جميعا إلا الكبائر التي تستلزم التوبة وأيضًا لا يغفر الشرك به ، أما عن الإساءة للناس فهو حق العباد والله لا يفرط فيه فإن كان الاستغفار توبة من التقصير في حق الله فلابد من رد المظالم وطلب المسامحة عن الإساءة في حق العباد .

طريقة الاستغفار الصحيحة

يعد الاستغفار أحد العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه ، فهناك بعض الأشخاص الذين يحاولون تأدية العبادات اليومية العادية والفروض كالصلاة والصوم أو حتى الزكاة على أوقاتها التي فرضت فيها ، لكنهم ينسون حق الله في الاستغفار وطلب التوبة ، ولكن الله ذكر في كتابه العزيز بأن الله قريب مجيب للداعي وما الاستغفار إلا صورة من صور الدعاء فقد قال تعالى ” إن ربي قريب مجيب ” .

فلا يوجد هناك طريقة صحيحة أو طريقة خاطئة للاستغفار فكل دعاء المسلم واستغفاره لربه خير ، ولكن هناك بعض الصيغ المحببة والتي وردت عن السنة النبوية الشريفة ، ومن هذه الصيغ التي يمكن للإنسان قولها هي ” أستغفر الله العظيم ، أستغفر الله العي العظيم وأتوب اليه ، لا اله الا الله وحده لا شريك له أستغفره وأتوب اليه ” .

ويأتي على رأس تلك الصيغ هذا الدعاء الجميل الذي وصانا به نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وما يطلق عليه أيضا سيد الاستغفار وهو ” اللهم أنت ربي لا اله إلا أنت خلقتني وانا عبدك وأنا على هعدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت و أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ” .

 صيغة الاستغفار قبل النوم

كما ذكرنا سابقًا فإنه لا يوجد طريقة محددة للاستغفار ، لكن هناك بعض الصيغ التي وردت في السنة النبوية الشريفة، منها ما رواه الترمذي ، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ” من قال حين يأوي إلى فراشه أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاث مرات غفر الله له ذنوبه ، وإن كانت مثل زبد البحر ، وإن كانت عدد ورق الشجر ، وإن كانت عدد رمل عالج ، وإن كانت عدد أيام الدنيا ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

عجائب الاستغفار قبل النوم

يعتبر الاستغفار بصفة عامة هو من أفضل العبادات التي قد يؤديها المسلم حرصًا منه على التقرب الى الله بالرحمة والغفران له من الذنوب ، فالاستغفار يرفع المسلم درجة ويمحو سيئة ، فعلى الرغم من ورود بعض الأحاديث عن فضل الاستغفار قبل النوم إلا أنها أحاديث ضعيفة لا يصح ذكرها وإن كانت حسنة في صيغتها ولا تشكل تعارضا مع الأحاديث الصحيحة في فضل الاستغفار ومنها الحديث الذي يروي أن من بات في فراشه يستغفر فتكمل عنه الملائكة حتى يصبح ، وقد ثبت ضعف هذا الحديث ، وذلك لا يمنع أبدا من طلب الاستغفار قبل النوم وهناك حديث روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو : ” اللهم إنّك خلقت نفسي وأنت توفّاها ، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتّها فاغفر لها، اللهم إنّي أسألك العافية  ” .

عجائب الاستغفار في تحقيق الامنيات

من منا لا يوجد في قلبه أمنيات وأحلام قد يشعر أنها صعبة المنال ومستحيلة التحقيق ، ولكن  مما ورد في قرآننا وسنتنا أن الاستغفار يفتح الأقفال ويمهد الطريق المستحيل ويسهل الصعاب ، فلزوم الاستغفار يجعل العبد في معية الله ويغفر خطاياه ويقلل من ذنوبه ، غير أن طلب العفو من الله يمحو الذنوب بل ويبدلها إلى حسنات أيضا لاسيما كان هذا العفو مصحوبا بالتوبة النصوحة التي يندم فيها العبد ويعزم على عدم الرجوع مرة أخرى للمعاصي والخطايا .

هناك بعض الأوقات التي يستحب فيها الاستغفار ؛ فبعد كل صلاة مفروضة يكون الدعاء مستجابًا ، وكذلك في  الثلث الأخير من الليل كوقت السحر .

عجائب الاستغفار بالاسحار

ورد حديث صحيح في هذا الشأن ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا ، حيث يبقى ثلث الليل الأخير فيقول : ” من يدعوني فاستجب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فاغفر له ” .

قصص عجيبة عن الاستغفار

هناك الكثير والكثير من القصص الحقيقية عن فضل الاستغفار ، منها ما يروى أن الامام أحمد بن حنبل قد منع من المبيت في المسجد ذات مرة وجره حارس المسجد ليخرج منه ، فإذا به يجد خبازا يأخذه ويكرمه ويبيته عنده ، وبعد ذلك سمع ذلك الخباز يستغفر ويستغفر وهو يؤدي عمله ، فإذا به يسأله هل رأيت أي ثمرة لذلك الاستغفار فقال له الخباز ، لم أتمنى أمنية أو أدعو دعاء إلا واستجاب الله لي إلا أمنية واحدة وهي رؤية الإمام بن حنبل ، فقال له الإمام والله لقد جررت إليك جرا ! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى