الدوخة

مصطلح الدوخة يصف مجموعة من الأحاسيس مثل الشعور بالإغماء والوهن والضعف وعدم الاتزان ، وقد تسبب أيضا شعور زائف للشخص بأنه يدور أو أن الكون من حوله يدور ، وبشكل عام تكون الدوخة عرضا عابرا نتيجة الشعور بالإجهاد أو قلة النوم أو غير ذلك من الأسباب ، أما في حالة نوبات الدوخة المستمرة أو المتكررة فلا بد من استشارة الطبيب لمعرفة أسبابها ومن ثم علاجها .

اسباب الدوخة

الأسباب الشائعة للدوخة في معظم الحالات هي الصداع النصفي وتناول بعض الأدوية أو شرب الكحول ، كما يمكن أن يكون سبب الدوخة يرجع إلى مشكلة في الأذن الداخلية ، وقد تكون الدوخة أيضا مرتبطة بالدوار الموضعي ، وهو الذي قد يشعر به الشخص عند تغيير وضعه بسرعة ، مثل الوقوف بشكل فجائي أو الجلوس في السرير بعد الاستلقاء ، كما يمكن أن تحدث الدوخة بسبب الإصابة بالورم العصبي السمعي ، وهو من الأورام الحميدة ولكنه يؤثر على العصب الذي يربط بين الأذن الداخلية والدماغ .

اسباب الدوخة عند الوقوف

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للشعور بالدوخة أو الدوار عند الوقوف ، مثل الجفاف أي عندما يفقد الجسم كمية سوائل أكثر من التي يتناولها ـ ويعد السبب الأكثر شيوعا للجفاف هو فرط التعرق ، وأيضا الحمل فالحامل أيضا تشعر بالدوخة عند الوقوف دائما ، وانخفاض معدل ضربات القلب حيث يعتبر معدل ضربات القلب بطيئا عندما يقل عن 60 نبضة في الدقيقة ، وكذلك النوبات القلبية فعندما تبدأ النوبة القلبية يشعر الشخص بالدوار عند الوقوف ، بالإضافة إلى انخفاض ضغط الدم المفاحيء مما يسبب الشعور بالدوار والإغماء عند الوقوف .

ومن أسباب الدوخة عند الوقوف أيضا اعتلال الأعصاب اللاإرادي ، حيث أن تلف الأعصاب يسبب عدة أعراض على رأسها الدوخة ، كما يعاني المصاب بمرض اديسون من الدوخة عند الوقوف ، ومن الأسباب الأخرى للدوخة عند الوقوف فقر الدم وانخفاض نسبة السكر في الدم ، والإصابة بضربة الشمس أو الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية ، بالإضافة إلى اضطرابات القلق ودوار الحركة ، أما أسباب الدوخة عند النوم والاستلقاء فبعضها يتشابه مع أسباب الدوخة عند الوقوف ، حيث أن أسباب الدوخة عند النوم هي داء السكري وانخفاض ضغط الدم ، بالإضافة إلى إصابات الرأس والصداع النصفي وأمراض الأذن الداخلية وهشاشة العظام .

علاج الدوخة

يمكن علاج الدوخة أو تخفيفها باستخدام العديد من الطرق أو الخطوات ، فلا بد من الحفاظ على ترطيب الجسم وشرب الماء باستمرار لتجنب الإصابة بالجفاف ، ويمكن الاستعانة ببعض المشروبات العشبية مثل شاي الزنجبيل ، كم ينصح باتباع نظاما غذائيا صحيا غني بالفواكه والخضروات الصحية والبروتينات الخالية من الدهون ، وكذلك يجب الحصول على عدد ساعات نوم كافية من 6 – 8 ساعات وتجنب الإجهاد الشديد ، ومن النصائح الهامة أيضا أن يقوم الشخص بالجلوس أو الاستلقاء فورا عند شعوره بالدوخة فهذا سوف يساعده على التخلص من الدوخة بسرعة ، كما يمكن الاستعانة بعصا أثناء المشي لحفظ التوازن ، كذلك ينصح بتجنب الإكثار من الكافيين والكحول والتدخين ، فهذه الأشياء من شأنها أن تزيد الشعور بالدوخة والدوار .

ادوية لعلاج الدوخة

يوجد بعض الأدوية أو العلاجات الطبية التي يمكن اللجوء لها من أجل علاج الدوخة ، مثل الأدوية المدرة للبول والأدوية المضادة للقلق والتوتر ، بالإضافة إلى أدوية الصداع النصفي والأدوية المضادة للدوار ، وأيضا الأدوية المضادة للهستامين التي تخفف الغثيان المرتبط بالدوخة ، ويقوم الطبيب بوصف العلاج المناسبة تبعا للحالة أو السبب وراء الدوخة .

مخاطر ومضاعفات الدوخة

من أهم العوامل التي تزيد من مخاطر الدوخة هي العمر ، فعلى الأغلب أن يعاني كبار السن من أمراض أو مشكلات صحية تسبب لهم الدوخة وفقدان التوازن ، وفي حالات قليلة فقط يكون الأمر عابرا ، وأيضا ما يزيد خطورة الدوخة وجود تاريخ سابق من الإصابة بها ، أما مضاعفات الدوخة فهي قد تزيد من مخاطر السقوط وإيذاء النفس ، كما أن تشغيل الآلات الثقيلة أو قيادة السيارات أثناء الدوخة هو أمر شديد الخطورة يؤدي لعواقب وخيمة ، مثل عمل حادث أو حدوث إصابة خطيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى