الفرق بين الملاحظة والاستنتاج

إلى محبي الذكاء العلمي البناء ، حرصنا على أن نسوق إليكم اليوم موضوعًا رائعًا ، يخص ما يتعلق بالبديهة والاستنتاجات المبنية على الملاحظات العلمية ، فتعالوا نتعرف على هذا الموضوع الشائق فيما يلي .

تعريف الاستنتاج

يعرف بالاستدلال ، وهو عبارة عن حالة من النشاط الذهني والاستدلالي ، المبني على قوة الملاحظة ، والذي يعني البحث بشكل دقيق ، وعلمي علي طرق معرفة أبرز الأسباب التي تؤدي لحدوث الأشياء ، والمهم أنه يسعى لمعرفة التفسيرات العلمية الواضحة ، والمنطقية ، المبنية على أساس من الصحة والإقناع ، والتي تقوم على تنشيط العقل والذاكرة .

خطوات الاستنتاج

  1. وجود فكرة أساسية تستدعي التقكير فيها .
  2. قوة الملاحظة العلمية الدقيقة .
  3. التخمين المبني على أساس علمي بناء .
  4. تحليل النتائج والوصول إلى مجموعة من التحليلات العلمية .
  5. التخمين على أفضل النتائج .
  6. تجريب النتائج ، وفحصها جميعًا .
  7. التفريق بين النتائج ، واختيار أفضلها .
  8. التوصل إلى أقوى الاستنتاجات المتجاوبة بشكل كبير ، والأكثر تناسبًا مع الفكرة ، وأقلها بعدًا .

تعريف الملاحظة

هي عبارة عن إدراك ، وتعرف على ظاهرة موجودة ، يتم الانتباه إليها من خلال الصدفة ، ينتج عنها نشاط ذهني ، ومجهود عقلي منظم ، بتنظيم دلالي دقيق ، وهي إحدى الطرق المنظمة ، التي تستخدم في جمع المعلومات ، حتى يتم التوصل إلى النتائج ، والتحليلات ، والاستنتاجات المنطقية .

الفرق بين الملاحظة والاستنتاج

الكثيرون ممن يستمعون إلى هاذين المصطلحين ، قد يختلط عليهم الأمر ، ويظنون أن الكلمتين متساويتان في المعنى ، ويشيران إلى نفس الدلالة ، ولكن الحق أن المعنيين مختلفان ، فهما من أدوات البحث العلمي الدقيق ، ولكن لكل من المصطلحين معنى مختلف ، فتعالوا بنا نتناول أبرز الفروق الكامنة بين المصطلحين من خلال السطور القادمة :

  • الملاحظة في معناها تعني المشاهدة التي تأتي في البداية بمحض الصدفة ، ثم يبدأ التركيز على جوهرها ، والتفكير فيها ، لمعرفة السبب الرئيسي المتسبب في هذه الظاهرة ، مما يدعو الشخص إلى ملاحظة الظاهرة بدقة شديدة ، وفحص ، وتمعن بناء ، ويتم تسجيل جميع البيانات التي يلاحظها أولًا بأول .
  • تعتبر الملاحظة طريقة خاصة للتفكير ، فما تفكر فيه أنت ، ويلفت انتباهك ، قد لا يمثل أي أساس لدى الأشخاص الآخرين ، فلكل منا وجهة نظره الخاصة به ، فالملاحظة تأتي عن طريق الصدفة ، وليست ظاهرة تفاعلية مقصودة ، تختلف من شخص إلى آخر .
  • أما بالنسبة إلى الاستنتاج فهو عبارة عن ظاهرة استنتاجية ، تأتي بعد الملاحظة ، وكتابة الملاحظات ، وهو يأتي كنتيجة من التخطيط والتدوين المسبق ، وهو عبارة عن ظاهرة مقصودة ، حيث يمكن التوصل من خلال الاستنتاجات من خلال الدراسة التفصيلية ، العلمية ، والدقيقة للظاهرة ، حتى يتم التوصل في النهاية إلى إلى الأسباب التي نتجت عنها الظاهرة ، ودراسة توقف الظاهرة ، وانتهائها ، بتوقف ، وانتهاء المسببات الأولية .
  • ومما سبق نستنتج أن الملاحظة هي الخطوة الأولى من خطوات البحث العلمي المنهجي ، والدقيق ، وهي خطوة غير مخطط لها مسبقًا من قبل الملاحظ ، أما الاستنتاج فهو آخر خطوات البحث العلمي ، والمبني على قوة الملاحظة ، والتدوين للمعلومات ، والملاحظات ، والتجارب المتعددة ، وتجدر الإشارة إلى أن الاستنتاجات عبارة عن استدلالات لظواهر مقصودة ، تنم عن ملاحظة غير مقصودة .

امثلة على الاستنتاج والملاحظة

على سبيل المثال إذا لاحظت وجود توقف مفاجئ في شاشة الهاتف الجوال الخاص بك ، فأول ما حدث هو ملاحظة الظاهرة ، وهي أن الهاتف متوقف عن التشغيل ، بعدها يمكنك أن تفكر في السبب الذي أدى إلى وقف الجهاز المحمول عن العمل ، وابدأ في تدوين ملاحظاتك ، هل ترى على الهاتف أية أعطال ظاهرة ؟ أو أية ظاهرة غريبة عليه ؟ إذا كانت الإجابة لا ، فيمكنك استبعاد أن يكون الهاتف طرأ فيه عطل دخيل ، حاول تذكر مقدار الشحن الذي كان موجودًا في البطارية ، فإن كان قليلًا شيئًا ما ، فيمكنك أن تفكر في أن السبب في توقف الهاتف عن التشغيل ، يمكن أن يكون بسبب تفريغ شحن البطارية ، جرب ذلك ، حيث يمكنك أن تضعه قليلًا على الشاحن ، فإن تم تشغيله ، فذاك هو السبب الرئيسي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى