من هم الفينيقيون

الكثير لا يعرف من هم الفينيقيون هذه الشعوب التي سكنت في بلاد الشام وفلسطين ، وكان يطلق عليهم اسم آخر وهو الكنعانيون الذين كان لهم تأثير واضح في التاريخ من أهمها أنهم قاموا بإنشاء ممالك صغيرة ، ولقد كانت الحروب البونية سبب في سقوطهم .

من هم الفينيقيون

لقد ذكر المتخصصون أن الفينيقيون يعودون إلى الجزيرة العربية ، ولكن بسبب حدوث مشاكل لديهم والتي غالبًا ما كانت في صورة زلازل رحلوا إلى الشمال إلى أن استقروا على ضفاف البحر الأبيض المتوسط وعاشوا كثيرًا إلى أن اندمجوا مع الكنعانيون ، ولقد عمروا المنطقة كثيرًا وكانوا وسيلة للتواصل التجاري بين الدول ، وكانوا سبب في الكثير من الإصلاحات حيث أنهم قاموا بعمل المعاهدات المختلفة للحفاظ على ما قاموا به  .

بالنسبة للديانة فإنهم لم يعبدون إله واحد ، بل أنهم كانوا يعبدون العديد من الآلة في الطبيعة مثل المطر والشمس والسماء والأرض والقمر وغيرها من الآلهة الوثنية المختلفة ، ولقد كانوا يهتمون بالموتى كثيرًا وبالطريقة التي يتم دفنهم بها ، وهذا الأمر يدل على أنهم كانوا يعتقدون بوجود حياة بعد الموت والبعث والخلود ، ولقد كان لهم العديد من الإنجازات المختلفة والتي تتمثل في الآتي :

  • كان لهم باع طويل في المجال البحري .
  • كانوا محترفين في صناعة الأقمشة بالتحديد ذات اللون الأرجواني ، وكان هذا سبب تسميتهم باسم الفينيقين .
  • لقد حرصوا عل تطوير اللغة مما كان له تأثير إيجابي على الأدب اليوناني فيما بعد .
  • أصبحوا من أكثر المحترفين في استخراج وتصنيع المعادن وفي صناعة الخشب والزجاج وغيرها من الصناعات الإنسانية المختلفة .
  • بسبب احترافهم في عمل المنسوجات ذات الأشكال والألوان المختلفة فإنهم كانوا يقوموا بتصديرها .
  • لقد كان الفن الخاص بهم مزدهر وكان له تأثير واضح على البلدان المحيطة .

هذه الفترة كان بها العديد من التطورات فلقد حرص الفينيقين بجانب تطورهم التجاري أن يكونوا مصدر الكثير من الأعمال اليدوية ، ولقد نجحوا في الكثير من الأعمال والحرف المختلفة .

لغة الفينيقيين

لقد تم العثور على نقوش باللغة الفينيقية تعود إلى عام 1000 ق.م ، وكان ذلك في أماكن متعددة فيوجد نقوش في فلسطين ونقوش في قبرص وغيرها من المناطق وهذه النقوش مطبوعة على خامات مختلفة مثل الفخار والحجر والبرونز ، ومن خلال تلك النقوش تم الاستدلال على بعض ملامح اللغة الفينيقية ، ومن ضمن ما تم العثور عليه ما يلي :

  • اتفاقية تجارية تم العثور عليها في عام 1964 م .
  • عثر في قرطاجة على بعض المداليات التي يوجد عليها نقوش دينية باللغة الفينيقية .

إن اللغة الفينيقية عبارة عن 22 حرف ، وهذه اللغة تشبه بعض من اللغات الكنعانية ، وما بين القرن 12 والقرن 15 تم اعتبار هذه اللغة على أنها اللغة الرسمية في المنطقة الساحلية لشرقي البحر المتوسط ، ولقد تفوق الفينيقيين في العديد العلوم المختلفة بخلاف اللغة أهمها الرياضيات وذلك يعود إلى أنهم كانوا يعتمدون عليها في التجارة ، ولكن الغريب في الأمر أن الأرقام لديهم لم تحتوي على رقم صفر ، ومن خلال عمل العديد من الدراسات على هذه الفترة وعلى اللغات بها اتضح أن اللغة الفينيقة تقسم إلى ثلاث أقسام ، وهي تتمثل في الآتي :

  • اللغة الفينيقية القديمة : لقد تم الاعتماد على هذه اللغة في كتابة تابوت الملك أحيرام .
  • اللغة الفينيقية المتوسطة : لقد تم الاعتماد على هذه اللغة في كتابة تابوت ملك صيدا وتعتبر هذه اللغة هي الأكثر انتشارًا ولقد تم استخدامها في معظم النقوش في هذه الفترة .
  • اللغة الفينيفية الحديثة : هذا اللغة كانت موجودة على العملات فقط ولم تنتشر بكثرة .

الفرق بين الفينيقيين والكنعانيين

إن اسم الفينيقيين يقصد به اللون الأرجواني وتم إطلاقه على هذه القبيلة حيث أنها كانت تصنع القماش ذا اللون الأرجواني ، أما الكنعانيين فهما الأشخاص الذين كانوا يسكنوا في أرض كنعان ، ويعتقد أن القبائل الفينيقية قد هاجرت بسبب الزلازل إلى منطقة بلاد الشام على سواحل البحر الأبيض لتندمج مع الكنعانيين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى