نواعير حماة

تعتبر نواعير حماة من أشهر المعالم السياحية في سوريا ، وبعض المصادر ذكرت أنها تعود إلى الدولة البيزنطية وهي توجد بالتحديد حول نهر العاصي ، وهي عبارة عن مجموعة من الآلات التي تعمل بضغط الماء ، وينتج عنها بعض الأصوات التي يطلق عليها نعر ؛ لهذا تم تسميتها باسم نواعير حماة والتي تعمل على رفع الماء ثم تقوم باستخدام هذا الماء لسقي الأماكن الزراعية ، وسوف نحدثكم في هذا المقال عن نواعير حماة .

اسماء نواعير حماة

لقد وصل عدد النواعير إلى 105 نواعير وكان ذلك في بداية القرن العشرون ، ولم تكن جميعها في حماة بل كان 25 منها فقط في حماة ، وقد أصبح العدد أقل مع مرور الوقت حتى وصل إلى 40 ناعورة فقط ، وبالنسبة لمنطقة حماة فمازال بها  19 ناعورة فقط ، وتنقسم هذه النواعير إلى عدة المجموعات والتي تتمثل في الآتي :

البشريات : إن هذه النواعير تنقسم إلى البشريتان أو إلى العثمانيتان وكل واحده من هذه المجموعات يحتوي على اثنان من النواعير .

الجسريات : تشمل هذه المجموعة ناعور العثمانية وناعور المأمورية وناعور الجسرية وناعور المأمورية .

باب النهر : لقد تم إزالة اثنان من النواعير وهما البركة والعونية ومازال يوجد اثنان .

الكيلانيات : تحتوي على أربع نواعير يوجد واحد في الجزء الأيمن كما يوجد ثلاثة على الجزء الأيمن .

شمال القلعة : تحتوي فقط على ثلاث نواعير منها واحد في الجزء الأيمن واثنان في الجزء الأيسر .

وصف نواعير حماة

إن النواعير هي عبارة عن بعض القطع المترابطة مع بعضها البعض وأهم قطعة في النواعير والتي تدور حولها الأنواع الأخرى هي القلب ، كذلك الصر الذي يوجد بداخل القلب ويتم استخدام خشب المشمش في صناعة القلب ، والكتف الذي يتم استخدام خشب الجوز في تصنيعه توجد بالتحديد أسفل القلب وهو يعمل على سند النواعير ، هذا بالإضافة إلى الأعتاب وهي يختلف حجمها مع اختلاف حجم الناعور إلا أنها تتمثل في تسعة عشر عتبة ، كذلك الوشاحات التي يتم الاعتماد على شجر الحور في صناعتها .

ويحتوي أي ناعور على 32 وشاح وما يصل بينها هو عبارة عن قيود يتم استخدام خشب التوت أو الجوز في صناعتها ، أما بالنسبة للدوائر التي توجد في الناعور فيتم استخدام خشب الجوز في صناعتها وأي ناعور يحتوي على أثنان فقط .

ما يوجد بين الدائرة والوشاح مصنوع من خشب السنديان ويعرف بإسم الأطابيع ، أما القيون فهي التي تستخدم في الجزء العلوي والسفلي من الخشب وهي مصنوعة من طبقتين ، أما الذي يقوم بصب الماء في الناعور فإنه الميازيب ، ويتم وضع الماء في الصندوق حتى يقوم بنقله وصبه في القناة ، والذي يجعل لدى الناعور القدرة على الدوران هو الريش التي يتم الاعتماد على خشب الجوز في صناعته ولا يقتصر على الريش فقط بل يتم استخدام الجامعات والتي تصنع من خشب الشوح ، أما الذي يربط الجامعات بالأجزاء المحيطة فيسمى العضايض .

اهمية نواعير حماة

لقد كانت النواعير تستخدم قديمًا بكثرة في نقل الماء ، ويوجد الكثير من الأدلة على ذلك ومن أكبر الأدلة على ذلك لوحة الفسيفساء التي تم العثور عليها في مدينة أفاميا الأثرية شمال حماة ، ولقد تم عرضها في متحف دمشق الوطني والتي تعتبر أيضًا دليل على وجود أماكن أثرية بالقرب من هذه المنطقة .

لقد كان الهدف من صنع النواعير أن تكون وسيلة يمكن من خلالها نقل الماء من النهر حتى يكون متاح لاستخدامه ، حيث كانت المياه في نهر العاصي جدًا وكان من الصعب الحصول على المياه التي توجد به لذلك تم استخدام تلك النواعير لتسهيل نقل الماء ، ولقد كان لهذه النواعير القدرة على أن تعطي ما يصل إلى 2400 لتر ماء ، لذلك تم اعتبارها واحده من أفضل الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها في الحصول على الماء .

على الرغم من ظهور أحدث المعدات بدلًا من النواعير والتي تؤدي نفس الغرض إلا أنه مازال لها غرض سياحي فيأتي إليها السياح لرؤيتها والاستمتاع بها من جميع أنحاء العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى