الزيوت المهدرجة

الزيوت المهدرجة أو الدهون غير المشبعة هي زيوت ضارة بالصحة ترفع مستويات الكوليسترول الضار (LDL ) وتقوم بخفض مستويات الكوليسترول الجيد ( HDL ) ، ولذلك تطلب هيئة الغذاء والدواء الأمريكية حاليا من جميع شركات التغذية أن تقوم بالتخلص من الدهون غير المشبعة الاصطناعية أو الزيوت المهدرجة جزئيا .

ما هي الزيوت المهدرجة

عملية الهدرجة هي عملية يتم فيها تحويل الدهون السائلة غير المشبعة إلى دهون صلبة عن طريق إضافة عنصر الهيدروجين ، وخلال هذه العملية ينتج نوعا من الدهون تسمى بالدهون غير المشبعة ، وهذه الدهون غير المشبعة يمكن أن تتواجد في بعض الأطعمة بشكل طبيعي ، وهي تكون غير ضارة بالصحة على الأغلب ، ولكن معظم مصادر الدهون غير المشبعة الضارة تأتي من الزيوت المهدرجة المصنعة ، وهذه الزيوت ترفع مخاطر الإصابة بأمراض القلب لأنها تزيد نسبة الكوليسترول الضار (LDL ) وتقلل مستويات الكوليسترول الجيد ( HDL ) .

انواع الزيوت المهدرجة

يوجد العديد من أنواع الزيوت المهدرجة الضارة بالصحة التي ينصح بتجنبها أو تقليل استهلاكها قدر الإمكان ، وتشمل زيت الذرة وزيت الأفوكادو وزيت الصويا ، بالإضافة إلى زيت بذرة القطن وزيت النخيل ، وأيضا فقد تتواجد الزيوت المهدرجة جزئيا في بعض أنواع الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة الضارة صحيا ، مثل السمن والدهون النباتية والسناكس والمخبوزات ، بالإضافة إلى العجين الجاهز والأطعمة المقلية ومبيضات القهوة أو الكريمر ، وكذلك الوجبات السريعة والأطعمة المجمدة والكعك وزبدة الفول السوداني .

اضرار الزيوت المهدرجة

تعد الزيوت المهدرجة جزئيا من أخطر المواد الغذائية الضارة بالصحة وهي أخطر من الزيوت المهدرجة كليا ، وذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من الدهون المتحولة ، والتي تسمى بالدهون غير المشبعة ، والتي تكمن خطورتها في أنها تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية والسكتات الدماغية والسكري وتصلب الشرايين وغيرها ، فهي تتسبب في رفع نسبة الكوليسترول الضار الذي يقوم بسد الشرايين مما يسبب مخاطر النوبات القلبية وتصلب الشرايين ، ويحدث هذا بسبب صعوبة هضم الدهون غير المشبعة ، ولذا يقوم الجسم بهضمها كدهونا مشبعة .

وليس ذلك فقط فهذه الدهون غير المشبعة تتسبب أيضا في الإصابة بالالتهابات في الجسم ، وهذا ما أثبتته أحد الدراسات على مجموعة من النساء في فترة سن اليأس ولكنهن يتمتعن بصحة جيدة ، فوجد أن استمرار البعض منهن في تناول الزيوت المهدرجة جزئيا لمدة 16 أسبوعا قد أدى لرفع مستويات الالتهابات في أجسامهن ، مقارنة بغيرهن من النساء اللاتي يستهلكن الزيوت النباتية العادية ، حيث زادت لدى المجموعة الأولى نوع من الالتهابات يسمى عامل نخر الورم عند استهلاكهن للدهون غير المشبعة ، وهو من المشكلات المناعية التي تسبب تحفيز الأمراض الالتهابية كمرض سرطان الثدي .

بديل الزيوت المهدرجة

الأطعمة الخالية من الدهون غير المشبعة هي ليست جيدة للصحة أيضا ، فقد تقوم مصانع الأغذية باستبدال الدهون غير المشبعة بمواد أخرى غير صحية أيضا ، ومن هذه المواد الزيوت الاستوائية كزيت جوز الهند وزيت لب النخيل ، فهذه الزيوت تحتوي أيضا على الكثير من الدهون المشبعة ، وكما ذكرنا فإن الدهون المشبعة ترفع مستويات الكوليسترول في الجسم ، ولذلك فإن النظام الغذائي الذي يحتوي 20 – 35 % منه على دهون مشبعة هو نظام غير صحي ، فلا يجب أن تزيد نسبة الدهون المشبعة في النظام الغذائي عن 10 % .

هذا وتعد الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون وزيت الفول السوداني وزيت الكانولا ، هي خيارات أكثر صحية من الدهون المشبعة ، كما تعتبر الأسماك الصحية والمكسرات وغيرها من الأطعمة الغنية بأحماض الأوميجا 3 الدهنية غير المشبعة ، هي أيضا من الخيارات الجيدة للأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحية ، ومن أهم الدهون التي يمكن استخدامها كبديل صحي للزيوت المهدرجة الزبدة ، فهي بديل صحي للسمن الذي يحتوي على الدهون غير المشبعة الضارة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى