اداب الحديث

من الجيد أن نعلم نحن وأطفالنا أن للحديث آداب وأن الكلمة التي ينطق بها الإنسان يمكن أن تعمل على رفع مقداره إلى أعلى المراتب ويمكن أن تكون كلمة أخرى هي السبب في تصغير مقداره أمام الناس وأمام نفسه ، ومن الهام أن نعرف ما هي آداب الحديث بالتفصيل ليكون ذلك بابا من أبواب احترام الناس لنا ولأطفالنا  .

اداب الحوار باختصار

الكلام مع الناس على مقدار ذكائهم : فينبغي أن يكون الكلام الموجه للناس مناسبا للثقافة العامة للناس الذين تتخاطب معهم ، ويجب أن يكون كلامنا مع الناس على قدرهم ، فيجب أن نراعي الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة أو الفهم المحدود ، وكذلك مخاطبة الأشخاص الذين هم على قدر عالي من العلم أو ذوي المناصب .

القول الطيب : ينصح دائما بضرورة التكلم بالكلام الطيب لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ” ليقل خيرا أو ليصمت ” ، فلابد بالطبع قبل نطق الكلام التفكير فيه والتفكير ما إذا كان ذلك الكلام سيتسبب بأي أذى نفسي للأشخاص الموجه الكلام إليهم ، وضرورة الاهتمام بالكلمة سواء كانت خيرا أو شرا ويجب دائما تحري الخير في الكلام والحديث .

فمن المعروف أن الكلمة الطيبة صدقة وأن القول الطيب يمكن أن يكون السبب في إبعاد صاحبه عن الأذى في الدنيا ونار الله في الآخرة ، ويمكن أن يتسبب القول الطيب في توثيق الصلة بالناس وكذلك زيادة في محبتهم .

السلام : يعتبر السلام على الناس قبل بداية الحديث هو أحد آداب الحديث الهامة جدا ، فلابد من استفتاح الكلام أو البدء بالحديث بإلقاء السلام على الأشخاص الذين يتم إلقاء الحوار عليهم ، ويعتبر السلام طريقة جيدة جدا لتوطيد العلاقات بين الناس حتى لو كان ذلك السلام في الشوارع والطرقات .

عدم الإكثار في الكلام : فمن المعروف أن كثرة الكلام تكون السبب الأساسي في كثرة السهو والتلفظ بالكلام غير المفيد ، فلابد من التفكير في الكلام قبل النطق به واختيار الكلمات القليلة المعبرة عن الحال والتي تفيد بإصلاح الأحول والشئون بصفة عامة ، كما أن الكلام الكثير أو الإنسان الثرثار هو شخص غير محبوب كثير الزلل والأخطاء .

التأني والتحدث بصوت معقول : يعتبر التأني في الحديث من أهم الآداب التي يجب أن نعرفها جيدا ، فالإسراع في الكلام يمكن أن يجعل الكلام يبدو خاطئا أو غير واضح بالمرة ، كما أن استخدام الصوت العالي يعتبر هجوما وقد يكون غير محببا للناس ويعتبر عالي الصوت فظا ، وعلى النقيض فإن الصوت المنخفض للغاية يعتبر منبوذا وغير مقبول ويصيب المستمعين بالملل .

الإنصات للغير : يعتبر حسن الاستماع للغير من المتكلمين هو أحد سمات الحديث الجيد ، وأيضا يعبر عن شخص واعي وعاقل ومدرك ، كما أن ذلك الإنصات يؤدي إلى حل جميع المشكلات التي يكون الجدال أحد أسبابها ، كما أنه يعمل على توثيق التواصل بين جميع الأشخاص .

من المهم أن يعلم الأطفال دائما أنه من آداب الحديث هو الاستماع للأشخاص الأكبر في السن وتنفيذ كلامهم على وجه السرعة ، ومن الخاطئ أن نتكلم في أثناء حديث أحدهم ، حتى لو كان ذلك أحد الأطفال الآخرين ، فمن الضروري حسن الاستماع لكل أطراف الحديث .

ما هي اداب الحديث للاطفال

يجب أن نعلم الأطفال ضرورة الاستئذان قبل البدء في الحديث ، فإن ذك ينم عن أطفال في غاية الأدب والتربية ، وكذلك يعمل ذلك على تعليم الطفل احترام الكبير واحترام واتباع اداب الحديث المختلفة .

يجب أن نعلم الأطفال دائما قول الحقيقة وأن الكاذب شخص غير محبوب ، حتى لو كان ذلك الكذب سينجيه من موقف ما ولكن نهايته ستكون غير جيدة ، ولابد من تحري الصدق في كل شيء والابتعاد عن الأشخاص الكاذبين أيضا .

كيف نعود الطفل على اداب الحديث

يتعلم الطفل الأشياء والسلوكيات التي يراها أمامه ، فعندما يرى والديه على قدر كبير من الوعي والفهم لآداب الحديث والعمل به ، فإنه سيقلد تلك التصرفات الجيدة من تلقاء نفسه .

عندما يحدث أي موقف سلبي أما الطفل كالاستهزاء بأحد الجالسين أو علو الصوت أو أي موقف غير مستحب ، فمن الأفضل أن يقوم أحد الوالدين بالتنبيه على الطفل بأن ذلك الموقف غير محمود وضرورة عدم تقليده واتباع الآداب الجيدة فقط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى