دوران الارض

أنعم الله سبحانه وتعالى علينا بالعديد من الظواهر الطبيعية ، التي لا تعد ، ولا تحصى ، ونحن اليوم من خلال هذا الموضوع ، سنتعرف على موضوع مهم للغاية ، نستكشف من خلاله بعض الظواهر ، فهيا بنا .

سبب دوران الارض حول محورها

نعرف جميعا أن الأرض تدور حول محورها كل يوم ، مما ينتج عن ذلك تعاقب الليل والنهار ، وهذا ما يحدث منذ آلاف السنين ، لكن السبب وراء دوران الأرض كل يوم حول نفسها ، ما هو ، للإجابة عن هذا السؤال ، يجب أن نعرف أولًا أسباب دوران المجموعة الشمسية ، والذي يرجع إلى تكون الشمس بالإضافة إلى بقية المجموعة الأخرى ، وذلك عندما انهارت سحابة ضخمة الحجم ، والتي كانت تتكون من العديد من الغبار والغاز ، وقد تشكلت الشمس بسبب هذه الغازات الكثيفة ، أما بالنسبة إلى بقية المجموعة ، فقد تكونت من باقي الغازات ، وتشترك المجموعة الشمسية في ظاهرة فيزيائية ، تعرف بالزخم الزاوي ، وقد أثبتت أن الأشياء المحيطة بالشمس ، لها قابلية ، كي تحافظ على دوران الأرض والكواكب .

ميل محور دوران الارض

أثبتت الدراسات العلمية أن الميل الخاص بمحور دوران الأرض ، يتمثل في 23.5 درجة .

دوران الارض حول الشمس

توجد الشمس في المركز ، ومنتصف المجموعة الشمسية ، حيث تدور الكواكب حول الشمس في مدارات متعددة ، ومختلفة ، كما أن كوكب الأرض من أحد الكواكب التي تدور حول الشمس ، حيث تدور في مدار بيضاوي ، وهو ما يطلق عليه مدار إهليجي ، حيث تقع الشمس بدورها في بؤرة من بؤر المدار ، بحيث تستغرق الدورة الواحدة لكوكب الأرض  حول الشمس حوالي 365 يوم ، وهذا بمثابة عام كامل ، هذا وبالإضافة إلى دوران كوكب الأرض حول الشمس ، يميل المحور الخاص بالأرض ، والذي ينتج عنه تعاقب الفصول الأربعة خلال العام ، والسبب الرئيسي في بقاء الأرض ثابتة ، ومتخذة هذا المدار ، هو قوة جاذبية الشمس للأرض ، ونتيجة لدوران الأرض بانتظام ، فلن نشعر بحركتها ، حيث تسير بدقة ، وبطء متناهٍ جدًا ، بالإضافة إلى أنها لا تدور منفردة ، وإنما يدور معها أيضًا غلافها الجوي .

نتائج دوران الارض حول الشمس

من المعروف أن كوكب الأرض يدور حول الشمس بشكل سنوي ، بالإضافة إلى دورانه حول نفسه بشكل يومي ، بنفس الاتجاه الذي يتبعه في الدوران ،ويتمثل هذا الاتجاه في الدوران من اتجاه الغرب ، وصولًا إلى اتجاه الشرق ، حيث يدور في مدار بيضاوي الشكل ، وينتج عن ميل محور كوكب الأرض في اتجاه ثابت ، ومحدد إلى اختلاف في الزاوية الخاصة بسقوط الشمس ، حيث تسقط بزاوية ما ، ثم تختلف هذه الزاوية فيما بعد ، مما ينتج عنه اختلاف درجات الحرارة ، والذي ينتج عنه بالضرورة تعاقب الفصول الأربعة .

الذي يكون السبب الرئيسي له الاختلاف الناجم في زاوية الشمس ، حيث ينتج عنه أربعة فصول مختلفة في الطقس ، والظواهر الطبيعية ، على مدار العام ، وترتيب فصول السنة هو : فصل الربيع ، وفصل الصيف ، وفصل الخريف ، وفصل الشتاء ، وكل من هذه الفصول يتميز بمظاهر تميزه عن غيره .

فعلى سبيل المثال ، فصل الربيع يتسم بالاعتدال ، وتفتح مختلف أنواع الزهور ، والنباتات ، ويكون الجو صافٍ ، والجو معتدل للغاية ، لا هو بصيف حار ، ولا شتاء قارص ، أما بالنسبة إلى فصل الصيف ، فيتسم بارتفاع في درجات الحرارة ، فهو أكثر فصول السنة ارتفاعًا في درجات الحرارة على الإطلاق ، أما بالنسبة إلى فصل الخريف ، فهو الفصل الفاصل بين برودة الشتاء ، وحرارة الجو في فصل الصيف ، ويتسم بتساقط أوراق الأشجار ، والنباتات ، والزهور ، أما بالنسبة إلى فصل الشتاء ، فهو أشد فصول العام ، وأكثرها انخفاضًا في درجة الحرارة ، حيث يتسم بهطول الأمطار ، بالإضافة إلى هطول الثلوج في بعض الأحيان ، وهكذا تتعدد درجات الحرارة ، وتختلف على مدار العام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى