شريحة منع الحمل

عندما تفكر بعض السيدات في تحديد النسل أو تنظيمه رغبة منها في الحصول على وسيلة لمنع الحمل ، يكون هذا التفكير مقلقا موترا للغاية حيث أنها ستبدأ بالقلق من حيث ما هي الوسائل التي يجب اتباعها لمنع الحمل وهل هي آمنة وفعالة لتجنب الحمل في غير الأوقات المقررة ، هنا سنتعرف على شريحة منع الحمل وأهم مميزاتها وكذلك معرفة بعض أضرارها بالتفصيل .

ما هي شريحة منع الحمل

لنعرف كيفية عمل شريحة منع الحمل علينا التعرف أولا على ماهية شريحة منع الحمل وشكلها ، فشريحة منع الحمل هي عبارة عن أنبوب صغير قد يصل إلى 4 سنتيمترات من الطول ويتم زرعها في منطقة الزراع عن طريق وضع مخدر قد يكون موضعيا ، ليتسبب ذلك في حدوث جرح صغير جدا في الزراع والذي يمكن غلقه بواسطة أصغر ضمادة ممكنة .

كيف تعمل شريحة منع  الحمل

تعمل تلك الشريحة عن  طريق إفراز هرمون البروجستوجين ، الذي يعتبر بديلا للهرمون الطبيعي الذي يكون في الدم وهو هرمون البروجسترون ، الأمر الذي يجعل من إفراز البويضات قليل للغاية في كل شهر تقريبا .

يعمل ذلك الهرمون أيضا على زيادة إنتاج الإفرازات المخاطية التي تحيط بالرحم من الداخل وعنقه ، وكذلك منطقة المهبل ، مما يعمل ذلك على تعطيل مرور الحيوانات المنوية إلى الرحم بسبب زيادة لزوجة وكثافة المخاط في ذلك المكان .

يكون ذلك الهرمون بمثابة عامل محفز على إضعاف كل البطانة الموجودة في الرحم ، مما يجعلها غير قادرة على الاحتفاظ بالبويضة التي تم تخصيبها على تلك البطانة .

تعتبر تلك الشريحة المانعة للحمل فعالة بطريقة جيدة ، حيث أنها توفر حماية من خطورة الحمل في غير وقته المحدد لنسبة قد تصل إلى 98 % ، الأمر الذي يجعلها أحد أهم الوسائل لمنع الحمل ، والتي يمكن الاعتماد عليها كليا بدون الحاجة إلى تقويتها أو دعمها بوسيلة أخرى .

فوائد شريحة منع الحمل

هناك بعض السيدات ممن يلجأن إلى الرضاعة الصناعية تجنبا لمشاكل وسائل منع الحمل المختلفة ، تعتبر شريحة منع الحمل مثالية ويمكن القول أنها الاختيار الأول لبعض السيدات اللواتي يتبعن الرضاعة الطبيعية ، حيث أن شريحة منع الحمل لا تعمل على التأثير على الرضيع ولا يصل أي من إفرازاتها الهرمونية من خلال حليب الأم .

يمكن أن يكون هناك بعض الأسباب وراء استخدام شريحة منع الحمل وأهمها هي عدم القدرة على تحمل اللولب ، سواء كان ذلك اللولب النحاسي أو اللولب الفضي ، ويمكن أن تكون الشريحة أكثر استيعابا في الجسم لتلك الحالات .

يكون استخدام شريحة منع الحمل مفيدا في بعض الحالات التي تشكو فيها السيدات من سابق إنذار بوجود مغص الحمل أو افرازات الحمل على حد سواء ، كما يمكن أن تكون الالتهابات الرحمية أو المهلبية سببا في عدم تحمل بقية وسائل منع الحمل المختلفة وتكون الشريحة بديلا لها .

تعطي الشريحة مزيدا من الأمان والضمان ، حيث أنها يمكن أن يدوم مفعولها إلى ثلاث سنوات متتالية بشرط أن يكون تركيبها قد تم بالطريقة الصحيحة التي تؤهلها للعمل على أعلى كفاءة .

اضرار شريحة منع الحمل

يمكن أن تتسبب شريحة منع الحمل في التأثير سلبا سواء على عدم انتظام فترة الحيض أو تاخر الدورة الشهرية بشكل غير طبيعي ، ويمكن أن تسبب أيضا في حدوث نزيف متصل أو مستمر بطريقة مقلقة أيضا .

يمكن أ، تعمل الشريحة في بداية وضعها داخل الزراع على وجود بعض التورم أو حدوث بعض الكدمات ، خاصة إذا كانت تلك أول مرة يتم فيها استخدام شريحة منع الحمل .

تعمل الشريحة على ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ ، وهي غير محبذة للنساء اللاتي تعانين من ارتفاع ضغط الدم في الأساس .

يمكن أن تعاني بعض السيدات من شكوى مستمرة بسبب بعض الآلام وخاصة في منطقة الثدي ، كما أن هناك بعض الحالات التي سجلت بعض التغيرات المتقلبة في المزاج والتي كانت السبب في بعض حدوث المشاكل لديهن .

يمكن أن تعمل شريحة منع الحمل على زيادة الدهون في البشرة ، كما ويمكن أن تكون سبب أساسي في زيادة الوزن لدى بعض النساء ، وفي العموم يكون ردة فعل كل سيدة يختلف عن الأخرى .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى