بشاير الشيباني

في الأوقات الأخيرة هناك العديد من الأشخاص المشهورين الذين قاموا بإثراء الساحة الخاصة بالفن والثقافة والنواحي التعليمية والأدبية ، حيث قام هؤلاء الأشخاص من المشهورين بوضع بصماتهم  في المجالات التي اختاروا أن يتخصصوا من خلالها سواء من خلال الكتابات أو القنوات الفضائية أو طرق التواصل الاجتماعي ، ومن هؤلاء الأشخاص بشاير الشيباني الشاعرة الكويتية ، التي غُرفت من خلال القصائد الخاصة بها منذ فترة التسعينات وظهرت كتابتها في العديد من المجلات الأدبية ، كما اشتركت في حفلات هلا فبراير في قسم الأمسيات .

سيرة بشاير الشيباني

تُعتبر بشاير الشيباني شاعرة  متميزة وهي الحاصلة على درجة البكالوريوس من كلية الاجتماع قسم علم النفس ،  وتعددت الأنشطة الشعرية الخاصة بها بالجامعة الكويتية ، حيث أصدرت الكثير من الدواوين في المجال الشعري واستخدمت الفصحى في معظمها ويصل عددها  لثلاثة من المجموعات ، وهي متزوجة ولها اثنين من الأطفال .

أما والدها فهو الشاعر إسحاق الشيباني ، وقد استطاع الشاعر بموهبته الشعرية في تكوين المعالم العشرية الأولى لابنته التي تهوى الشعر لدرجة كبيرة ، بالإضافة إلى أن أمها الإعلامية الشهيرة أمينة الشراح التي كان لها دور في تنمية الشخصية الخاصة ببشاير الشيباني .

بداية بشاير الشيباني

قد أحبت الشعر منذ صغرها ووجدت نفسها أنها تستطيع أن ترسم من خلال القلم الخاص بها أفضل الكلمات وما تحمله من المعاني حيث أن هذه المعاني قادمة من مشاعرها الداخلية ، حتى تمكنت من ترجمة مشاعرها على الورق من خلال العبارات المؤثرة .

كانت بداية حبها للشعر من خلال شعر والدها ، فكانت تقوم بإلقاء قصائده في الإذاعة المدرسية ، وبعد نضوجها تأكدت أن الشعر هو حبها وشغفها الأول في الحياة ، فقد شجعها والدها على الاهتمام بالشعر وأخذ زمام المسيرة حيث حققت نفسها من خلاله وبعد أن تزوجت قام الزوج أيضاً بالوقوف جانبها بصورة دائمة .

شعر بشاير الشيباني

قامت الشاعرة الشابة بشاير بإصدار ثلاثة أعمال أدبية ما بين النصوص الأدبية والشعر ، غير أنها تجد أن الشعر هو الأقرب إلى نفسها وقلبها ، وهناك العديد من الإصدارات التي تخصها حيث استخدمت اللغة الفصحى واللهجة البيضاء في أعمالها ومن أول أعمالها الكتاب الذي يُسمى باسم ” كونشرتو غياب ” والذي كتبت فيه نصوص شعرية باللهجة البيضاء .

وجاء كتابها الثاني بعنوان ” حديث الغيم ” وقد قدمّت فيه نصوص أدبية مستخدمة اللغة العربية الفصحى ، وتُحب بشاير أن تستخدم اللغة الفصحى حيث يُمكن عن طريقها التعبير عن المعاني الموجودة بالقلب ، وقد قامت بإصدار الكتاب الثالث بالآونة الأخيرة والمُسمى باسم ” أكتب لأن الكلمة هواء ” وهو كتاب من النوع الأدبي به مجموعة من النصوص الأدبية الواردة باستخدام  الفصحى ، ومن خلاله تستطيع الكاتبة التعبير عن حالاتها النفسية المتغيرة والمتنوعة ، التي تنشأ بحياتها من خلال استخدام أسلوب الكتابة أكثر من الحديث .

احلى ما قالته الكاتبة بشاير الشيباني

سكة أحزاني

رجعت سكة أحزاني أنين الشارع المهجور .

على نفس الوهم أمشي يضيق الدرب بأحزاني .

يطل الخوف من عيني يدور للأماني حضور .

يعانق بالندم نظرة تضيع بعبرة أشجاني .

يمر الوقت مستعجل وينسى يحتضنني شعور .

على حد الألم قلبي جلس والوقت عداني .

نقضني كل فرح مرني على غفلة حزن مغرور .

تلقفني الزمن يضحك على يأسي وحرماني .

شعر خنــــــــــتك

خنتك أي نعم ادري وخانت خطوتي دربك .

وخانت عيني أهدابك وكل مافيني شقى وأحزان .

خنتك للأسف عي زماني يصون لك حبك .

وكلي علم بحالك حزين وبالوهم غرقان .

لأني في يوم أنا مثلك حسبته وافي قلبك .

وخنت الحب أظن تذكر جرحت إحساسي ياخوان .

وجا وقتك تذوق المر عسى تتهنى في شربك .

وحط بالك ترى كاسي أمر منه ابد ما كان .

تقول وشلون خنتيني وكيف اغفر أنا ذنبك .

حبيبي ريح إحساسك ذنوبي مالها غفران .

شعر عقرب الساعة

يضيق بها الملل وقتي يناظر عقرب الساعة .

يناظر كل وله فيني ترى جيته صدفة .

على مهل الألم قلبي يموت بلهفة أوجاعه .

على ذاك الأمل يرجى مروره من على الشرفة وعدني وللأسف أخلف .

. تعبت أتحمل خداعه تعبت من السكوت اللي يجاري بالوهم حلفه .

صحيح أعشق دفا عيونه هدوءه وروعة أطباعه .

ويمكن ليش أهو غامض شعوري كم صعب وصفه .

جروحي ترفضه لكن.. حنيني صعب إقناعه .

ينادي ماضي أيامه ولو كنت سبب نزفه .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى