جمهورية اوزوبيس

لقد كانت جمهورية اوزوبيس محط أنظار العالم بأكمله ، لأنها حققت حلم الكثيرين في أن يشاهدوا مدينة كاملة متكاملة وفي نفس الوقت صغيرة جدا ، لتمتعها بالمناطق الجميلة والمناظر الخلابة التي تشد الناظر إليها ، سوف نعرض لكم من خلال هذا المقال بعض المعلومات عنها لتتعرفوا عنها عن قرب .

اين تقع جمهورية اوزوبيس

كما قلنا سابقا هي دولة صغيرة نجحت في الاستقلال عن جمهورية ليتونيا منذ عام  1997 م ، حيث كانت أوزوبيس تابعة لمدينة فيلنيوس عاصمة دولة ليتوانيا التي تقع ضمن خريطة اوروبا ، وأوزوبيس هي حي صغير إلى حد ما وتعد دولة صغيرة جدا ، كم يمر بها نهر فيلنيلي الذي يفصلها عن بقية المدينة .

اهم المعلومات عن جمهورية اوزوبيس

لقد عرفت جمهورية أوزوبيس ببلد الروقان والكسل لتمتعها بالكثير من المناظر الخلابة والمناطق السياحية المميزة التي تجذب السياح اليها كل عام ، بل بالفعل انتقل إليها الكثير من السكان للعيش بها نظرا لهدوئها وجمالها الذي ينعش النفس ويهذب الروح ، لقد أعلنت أوزوبيس نفسها أنها تريد سكان ومواطنين للعيش بها لحاجتها لعمال وموظفين بها لكي يديروا شئونها الداخلية والخارجية أيضا .

إن أوزوبيس هي حلم لكل إنسان يحلم برغد المعيشة حيث توفر هذه البلد جميع أشكال الراحة لسكانها ومواطنيها من مساكن المعيشة والعمل الجيد ، كما توفر لهم وسائل ترفيهية أيضا من أجل الهدف الأسمى وهو السعادة للمواطنين ، حيث أهم شيء اهتموا به هو تحقيق السعادة الكاملة ولذلك عرفت أوزوبيس بمدينة السعادة .

استطاعت جمهورية أوزوبيس حل جميع مشاكلها الداخلية والخارجية بعد تحقيق استقلالها عن ليتوانيا ، كما أنها وضعت بعض الشروط على السكان أن يقوموا بنسيان ماضيهم وأحزانهم عندما يدخلوا إلى البلد ولا يحملوا الهموم أبدا .

الهجرة إلى جمهورية اوزوبيس

لقد فرضت جمهورية أوزوبيس بعض الشروط لكي ينضم لها سكان جدد ، عندما أعلنت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، والإعلانات المقروءة والمسموعة عن حاجتها لمواطنين وسكان من أجل العمل بها من كل الأعمار والجنسيات المختلفة وهذه الشروط هي :

  • لقد اشترطت جمهورية أوزوبيس على سكانها الجدد أن يكونوا من الناس السعيدة التي لا تحمل الأحزان والهموم .
  • وأيضا أن لا يكون لديهم أي نوع من المشاكل .
  • أن لا يفكروا في أي شيء قد يؤدي للشخص منهم أن يتعرض للحزن والغضب .

سكان اوزوبيس

لقد بلغ عدد سكان أوزوبيس حوالي سبعة آلاف نسمة الغالبية العظمى منهم من الفنانين ، كما يتسم شعب أوزوبيس بأنه الشعب الأكثر كسلا في العالم ، وذلك لأنه يوجد مادة في الدستور المعلق في الميادين بأن لكل شخص أو مواطن في أوزوبيس لديه الحق أن يكون كسلان ،  وأيضا أن لا يحملوا الأحزان والهموم .

تميز علم جمهورية أوزوبيس بأنه عبارة عن يد يوجد بها فتحة على شكل دائرة ، وهذا يدل على المعيشة الكريمة والرفاهية التي يتمتعوا بها في هذا البلد ، على الرغم من أن هذه البلد لا تتمتع باقتصاد عالي أو من الدول الغنية إنما توفر لسكانها كل وسائل الراحة والمتعة وجميع احتياجاتهم الضرورية والفرعية أيضا ، والتي تجعل الإنسان سعيد وفرح حتى ولم يكن لديه مال كافي .

الأسباب التي تجعل مسئولي اوزوبيس يطردون أحد سكانها :

  • يقوموا بطرد الأشخاص السيئين الذين يحدثوا المشاكل .
  • الأشخاص الذي يضايقون ويتعرضون بالأذى للقطط والكلاب في الشوارع .
  • تطرد الشخص العصبي الذي لا يعرف السيطرة على غضبه .
  • يحظروا القيادة بالسيارة على سرعة أعلى من أربعين ومن يخالف هذه التعليمات يتعرض للطرد من البلاد بشكل نهائي ولا يعود مرة أخرى .

ومن الجدير بالذكر عن جمهورية أوزوبيس أنه زارها رحالة عربي وهو حجاجوفيتش لكي يتأكد من كل المعلومات المعروضة عن هذه البلد والتي قرأها عنها ، وأثناء هذه الزيارة تمكن من مقابلة عدد من وزراء الدولة مثل وزير الخارجية ووزير التعليم لديهم ، كما يجب أن نذكر أن أوزوبيس تذخر بالكثير من الفنانين الذين جاءوا من كل بلدان العالم ، لكي يتمتعوا بمناظرها الجميلة والخلابة وهدوءها الذي ليس له مثيل ، حيث اختاروا دولة أوزوبيس بالذات منذ أكثر من سبعة عشر عام لما سمعوه عنها ولما تتمتع به من سبل تمكنهم من العيش بهناء وبهجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى