خط الاستواء

هو خط وهمي يرسم على الخرائط لتحديد المواقع بدقة على الكرة الأرضية ، حيث تم تقسيم الكرة الأرضية إلى خطوط وهمية تعرف بخطوط الطول ودوائر العرض ، وتتميز الدول التي تقع على هذا الخط بأن لديها فصلين فقط من فصول السنة ، أو بمعنى أدق فإن لديها نوعين من المناخ وهما المناخ الرطب والمناخ الجاف ، ويتساوى فيها وقت الليل مع وقت النهار أي يتساوى عدد الساعات في كل منهما ، وتشمل القارات التي يعبر بها خط الاستواء كل من أستراليا وأوقيانوسيا وأمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا .

تعريف خط الاستواء

خط الاستواء أو ( Equator ) بالإنجليزية هو خط وهمي يقسم الأرض إلى نصفين متساويين من القطبين ، ويقع في مستوى عمودي على محور الأرض عند دائرة عرض 0 درجة ، فهو يقسم الكرة الأرضية إلى نصف الكرة الجنوبي والشمالي ، ويبلغ طول هذا الخط حوالي 40 ألف كيلو مترا ، وكلما اقتربنا من هذا الخط يقل الفرق بين فصول السنة ، حتى نصل إلى منطقة خط الاستواء نفسها يكون فيها فصلين فقط من فصول السنة ، أحدهما فصل رطب والآخر فصل جاف ، وهذا الخط يمر به أيضا مجموعة من المسطحات المائية مثل البحار والأنهار والمحيطات .

لماذا سمي بهذا الاسم

سمي خط الاستواء بهذا الاسم لأن المناطق الواقعة عليه يتساوى فيها عدد ساعات الليل وعدد ساعات النهار ، ويكون شروق الشمس عند هذا الخط سريع جدا فهو لا يستغرق سوى ثلاثة دقائق ، وتكون الجاذبية الأرضية في منطقة خط الاستواء أقل ما يمكن بسبب ظاهرة الانتفاخ الاستوائي ، وبالنسبة للزراعة فهي أفضل ما يمكن في منطقة خط الاستواء ، ويرجع هذا إلى ظروف المناخ المواتية مدة طويلة ، وإلى توفر الماء من خلال العديد من المسطحات المائية ، بالإضافة إلى وجود الأمطار بشكل يومي بسبب نظرية الحمل ، والتي مفادها أن الهواء الملامس للأرض يسخن من درجات الحرارة شديدة الارتفاع ، ومن ثم يصعد إلى الأعلى ، وعندها يحدث تلامس مع الطبقات الباردة فيحدث تكثف ويسقط الماء على صورة أمطار يصاحبها رعد شديد .

القارات التي يمر بها خط الاستواء

تشمل القارات التي يمر بها خط الاستواء كل من أستراليا وأوقيانوسيا وأمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا ، كما يمر هذا الخط بحوالي 13 دولة وهي كيريباتي في أستراليا وأوقيانوسيا ، الإكوادور وكولومبيا والبرازيل في أمريكا الجنوبية ، سان تومي وبرينسيبي والغابون ، بالإضافة إلى جمهورية الكونغو الإفريقية والكونغو الديمقراطية وكينيا ، وكذلك أوغندا والصومال في قارة أفريقيا ، وجزر المالديف وإندونيسيا في قارة آسيا .

مناخ خط الاستواء

معظم الدول التي تقع على طول خط الاستواء تشهد درجات حرارة أكثر دفئا على مدار العام مقارنة بالمناطق الأخرى في العالم التي تشترك في نفس الارتفاع ، وذلك بسبب تعرض بلدان خط الاستواء لنفس المستويات من التعرض للشمس بغض النظر عن الوقت من السنة ، تحتل البلدان التي تقع على طول خط الاستواء ما يقرب من نصف غابات العالم المطيرة ، وهي تتركز في الدول الأفريقية من الكونغو والبرازيل وإندونيسيا ، حيث يخلق موسم الأمطار الطويل الدافيء الغابات المطيرة الاستوائية ، والتي تشمل غابات الامازون المطيرة في أمريكا الجنوبية ، وغابات الكونغو المطيرة في أفريقيا ، والغابات المطيرة المتنوعة في جنوب شرق آسيا التي تمتد من الهند إلى فيتنام .

وعلى الرغم من ذلك فإن خط الاستواء يوفر مناخا متنوعا أيضا بسبب الخصائص الجغرافية للدول التي تقع على طوله ، فهناك تقلب بسيط في درجات الحرارة على مدار العام ، على الرغم من وجود اختلافات كبيرة في هطول الأمطار والرطوبة والتي تحددها التيارات الهوائية في منطقة خط الاستواء ، وفي الحقيقة لا تنطبق مصطلحات الصيف والخريف والشتاء والربيع على المناطق الواقعة على طول خط الاستواء ، ولكن بدلا من ذلك تتعرف العديد من الثقافات الاستوائية على موسمين فقط الرطب والجاف ، ومع ذلك فليست كل المناطق الاستوائية ساخنة ورطبة ، حيث يقع جبل كليمنجارو في تنزانيا على بعد 330 كيلومترًا ( 205 ميلًا ) من خط الاستواء ، ولكن ارتفاعه يخلق مناخا يتميز بالطقس البارد والجاف علاوة على وجود الأنهار الجليدية في جبال الألب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى