الريسفيراتول

تعتبر الفيتامينات بصورة عامة ومضادات الأكسدة بصورة خاصة هي العامل الأساسي في الحفاظ على صحة كل من الجسم والشعر والبشرة ، وتعتبر مضادات الأكسدة بصفة خاصة هي السبب في الحد من أعراض الشيخوخة المبكرة والشباب الدائم .

ما هو الريسفيراتول

يعتبر الريسفيراتول هو أحد المركبات الطبيعية والتي  توجد بكثرة في العنب الأحمر وكذلك الأعشاب اليابانية ، وكذلك كل من الفول السوداني والتوت

تفرز تلك المادة في كل من الأغذية السابق ذكرها كرد فعل طبيعي لحمايتها من بعض التغيرات والظروف البيئية القاسية  ، وهي تعتبر مضاد أكسدة فعال للغاية .

تعتبر مضادات الأكسدة هي السبب في القضاء على الشوارد الحرة والتي تعتبر السبب الأساسي في ظهور علامات الشيخوخة على جسم الإنسان ، أما الأعشاب اليابانية على الرغم من ندرتها إلا أنها تعتبر هي الأغنى بمضادات الأكسدة على الإطلاق .

يأتي العنب الأحمر في أعلى القائمة ضمن احتواؤه على كمية الريسفيراتول والتي تعمل كمضاد أكسدة طبيعي ، اعتقد الأوروبيون أن النبيذ الأحمر هو الأغنى بمادة الريسفيراتول على الإطلاق وذلك بسبب أنه يتم تخمير قشور العنب لفترة كبيرة الأمر الذي يجعل الفائدة المرجوة منه أكبر .

يمكن القول بأن العنب الأحمر الذي ينمو في الأماكن الأعلى في الرطوبة يحتوي على تركيز أكبر من الريسفيراتول ، ويرجع السبب في ذلك إلى أن تلك المادة تفرز في العنب لتتحدى الظروف البيئية الضارة ، والتي تعتبر في تلك الحالة محاربة الفطريات التي تتكاثر في الرطوبة .

لذا تم عمل الريسفيراتول كمكمل غذائي مضاد للأكسدة من مستخلصات بذور وقشور العنب ، وكذلك مستخلص الأعشاب اليابانية كأحد أغني الأعشاب بمادة الريسفيراتول على الإطلاق .

يعتبر الريسفيراتول مهم جدا في حالات الإصابة بأمراض القلب وخاصة لدى السكان الفرنسيون ، ويعزى ذلك بسبب تناولهم للنبيذ الأحمر والذي يحتوي على نسبة عالية من مادة الريسفيراتول بكثرة ، وكذلك يؤدي إلى طول العمر لدى الفرنسيون بالمقارنة بسكان العالم .

فوائد فيتامين الريسفيراتول

يحمي الريسفيراتول كل من القلب والأوعية الدموية ، كما أنه يقلل الخطر بالإصابة بأمراض القلب عامة ، ويعتبر السبب الأساسي في محاربة علامات الشيخوخة وتقدم السن .

يمكن للريسفيراتول أن يعمل على تقليل السكر ومعدلاته في الدم بصورة هائلة ، كما يمكن أن يعمل على خفض نسبة الكولسترول في الدم بصورة طبيعية وغير ضارة .

يمكن القول بأن الريسفيراتول يمنح مستخدميه عمر أطول بسبب قدرته على تقليل الجلطات الدموية وكذلك السكتات الدماغية ، كما يعمل على تقليل الخطر بالإصابة بالنوبات القلبية .

أثبتت بعض الدراسات الحديثة قدرة الريسفيراتول على محاربة السرطانات بمختلف أنوعها على أساس أنه مضاد قوي للأكسدة ، كما أنه يعمل على تقليل إمكانية الإصابة بمرض الزهايمر وأيضا تقليل أعراضه .

أجريت بعض الأبحاث التي تم تجربتها على الحيوانات أنه يمكن للريسفيراتول أن يكون محاربا قويا للسمنة ويمكن أن يساهم بقوة في فقدان الوزن ، ويعتبر الريسفيراتول أحد العلاجات التي تقلل من حدة أعراض داء السكري .

هناك بعض الأبحاث التي أظهرت أن تناول الريسفيراتول مرة واحدة يوميا لمدة شهر قد عمل على تقليل الضغط المرتفع لكل من الضغط الإنقباضي والانبساطي على حد سواء .

قلل أيضا كل من تركيز الدهون الثلاثية ومعدلات السكر في الدم ، وكذلك نسبة الالتهابات الموجودة في الجسم بصورة ملحوظة .

على الرغم من الفوائد الكبيرة للريسفيراتول  إلا أنه حتى الآن لم تتم الموافقة عليه من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية  ، الأمر الذي قد يسبب بعض الحيرة والشك حول المستحضر ، وذلك بسبب عدم إثبات التجارب السريرية على البشر .

الريسفيراتول للحمل

رغم كون أن مادة الريسفيراتول مهمة للغاية ولها العديد من الفوائد وخاصة بالشكل الدوائي للمكملات الغذائية التي تحتوي على تلك المادة ، إلا أنه في حالة الحمل ينصح بالابتعاد عن أي مادة غير مؤكدة سريريا ولم يتم تجربتها لمدد طويلة على البشر أو الحوامل .

من غير المعروف حتى الآن ما هي الآثار الجانبية للريسفيراتول على المدى البعيد ، وكذلك لا يمكن معرفة تأثيره على كل من الحامل أو الجنين وينصح بتجنب تناوله خلال تلك الفترة .

توجد هناك بعض الأساطير حول أن الريسفيراتول يطيل العمر إلا أنه في الواقع يعمل على محاربة علامات تقدم السن فقط ، ولكن العمر بيد الله سبحانه وتعالى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى