الاميبا اكلة الدماغ

تتواجد الأميبا بشكل كبير بالبيئة التي تُحيط بنا بالعديد من المساحات الزراعية ، وبالماء العذب ، الذي لا يتم معالجته بالكلور بالمستويات الدنيا من مادة الكلور ، وتتمثل في أحواض السباحة العامة أو بالخزانات غير المعقمة  للمياه ، وتتواجد أيضاً في الماء مرتفع الحرارة الذي قد يصل لخمس وأربعون درجة مئوية ، ويُعتبر الإصابة بمرض الأميبا أكلة الدماغ من أكثر أنواع الأمراض خطورة وتكاد فرص النجاة منه معدومة ، يكفي أن نذكر انه ما بين عامي ألف وتسعمائة واثنان وستون ، وألفان وخمسة عشر ، قد توفي نحو ثمانية وتسعون بالمائة من المصابين بهذه العدوى الفتاكة .

 ما هي الاميبا اكلة الدماغ

  • هي من ضمن الكائنات ذات الخلية الوحيدة حيث يصل حجمها ما بين ثمانية إلى خمسة عشرة ميكرون ، وهي من الطفيليات الأولية التي تنتشر بالبحيرات التي تحتوي على المياه الراكدة ، وتقوم بالانتقال للخضروات ذات الأوراق عن طريق السماد العضوي الذي يتم فيه استخدام المخلفات البشرية والماء المختلط بالصرف الصحي ، وبالتالي للوصول للخضروات .
  • هذه الأميبا تستطيع العيش بالتربة وبالماء الدافئ العذب والبكتريا هي غذائها الطبيعي وعند الانتقال لجسم الإنسان تصل للدماغ وتجعل منه طعام لها ، وتنتقل للبشر من خلال أنواع الغذاء الملوثة وبصفة خاصة سلطة الخضروات عند عدم غسل مكوناتها بعناية ، كما تنتقل أيضاً بالبرك وأحواض السباحة العامة والأنهار بفصل الصيف ، وذلك لدفء الماء في هذا الفصل وهي البيئة التي تناسبها .
  • تدخل الأميبا آكلة الدماغ أولاً في أنف الشخص الذي يسبح في الماء عن طريق الاستنشاق وتقوم بمتابعة مسيرتها وتختلط مع الغشاء المخاطي ثم للعصب الشمي ، ومن ثم للبصلة الشمية وتأخذ من النسيج العصبي طعام لها ، حيث تؤثر على حاسة التذوق والشم وذلك خلال 5 أيام من دخولها للدماغ ، وتنشط جهاز المناعة ومن ثم تظهر بعض الأعراض الالتهابية .
  • ومن الحالات الغريبة في ولاية لويزيانا وهي مرتبطة بالأسباب الغير مألوفة للوفاة بالأميبا فقد توفي أحد الشباب بالعشرين من عمره ، ولم يكن يقوم بنشاط السباحة ولم يتصل بمياه السباحة السطحية ، وقد وُجد أنه استخدم أحد الأوعية المستخدمة في غسل الأنف باستخدام المياه المالحة وذك للتقليل من حساسية جيوبه الأنفية ، وقد عثر المسئولون على الأميبا بالنظام المائي الذي يخص المنزل ولم يجدوها بجميع عينات الماء التي جمعوها من المدينة كافة ، ويُذكر أنه في مايو بعام ألفان واثنى عشر قد توفي عشرة أشخاص على الأقل بهذه العدوى ، وذلك في مدينة بباكستان تسمى كراتشي .

 اعراض الاميبا اكلة الدماغ

  • بمجرد أن تصل الأميبا إلى الدماغ ، تبدأ بتدمير الخلايا الدماغية والأنسجة العصبية .
  • تُسبب التهاباً حاداً بالأنسجة الدماغية وبالسحايا وتلتهم الخلايا المُخية .
  • تُسبب الأميبا تشنجات بعضلات الرقبة .
  • يفقد الشخص حاستي التذوق والشم بشكل تام ، بسبب التأثير على الأعصاب المسئولة عن هذه الحواس عن طريق تآكلها .
  • يتعرض المريض للهلوسة ، وتشتيت الانتباه ، وعدم المقدرة على حفظ التوازن .
  • يشعر المريض بالغثيان والرغبة في القيء والاستسقاء ويشعر بالصداع الشديد .
  • يفقد المريض الوعي ويتعرض للموت في أيام معدودة وحدث ذلك في معظم الحالات .

 الوقاية من العدوى

  • الحرص على استعمال السدادات الأنفية أثناء السباحة بالماء العذب الدافئ .
  • جعل الرأس بصفة مستمرة على سطح الماء .
  • البعد عن المياه العذبة الراكدة وخاصة عند الشك في احتوائها على الأميبا .

علاج الاميبا اكلة الدماغ

  • قبل الوصول للدماغ : يُمكن اكتشاف وجود الأميبا عند عمل الفحص المخبري للبراز حيث تظهر أكياس الأميبا ، ويُمكن علاجها أثناء سبعة أيام عن طريق المطهر المعوي ، ويُنصح بعدم إهمال هذا الفحص حتى لا تهاجر هذه العدوى الفتاكة للدماغ .
  • بعد الوصول للدماغ : تم التوصل لنوع من الدواء بعد عمل الكثير من الاختبارات التي دامت خمسة سنوات بباكستان لعلاج هذا النوع من البكتريا التي تأكل الدماغ ، وهذا الدواء ضمن عائلة الأدوية الأميبية ، حيث يستطيع هذا العقار أن يصل للدماغ للتخلص من البكتريا الدماغية ، وهو ما زال في طور التجربة وسيتم استخدامه قريباً للعلاج .
  • ويذكر أنه في معجزة طبية من نوعها قد قام بعض الأطباء بأمريكا بمعالجة شاب لديه ستة عشرة عاما بعد أن دخلت الأميبا بداخل دماغه ، حيث تم استخدام الحقن الكيماوية عقب تبريد جسم المريض لما يصل لثلاثة وثلاثون درجة على الأقل ، مما أدى لشفاء المريض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى