الانفلونزا الموسمية

أصيب الكثير منا بفيروس الأنفلونزا الموسمية وخاصة عند بداية فصل الشتاء والخريف أو في بعض الأوقات التي يتغير فيها الجو تغيرا ملحوظا ، يمكن أن يعمل ذلك على سرعة انتقال فيروس الأنفلونزا إلى الإنسان .

ما هي الانفلونزا الموسمية

الأنفلونزا الموسمية هي عبارة عن فيروس يصيب الجهاز التنفسي وخاصة منطقة الحنجرة وكذلك الأنف ، يمكن أن تصل تلك العدوى التنفسية التي تسببها الأنفلونزا الموسمية إلى الشعب الهوائية وفي بعض الأحيان إلى الرئتين .

يصاب نسبة كبيرة من الناس حول العالم بالأنفلونزا الموسمية وفقا لبعض الإحصائيات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية والتي أشارت إلى أن أكثر من 20 إلى 30 % من البالغين يصابوا بالأنفلونزا الموسمية كل عام .

تلك النسبة يمكنها أن تصل إلى عدد يقارب الخمسة ملايين شخص حول العالم ، والتي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومنها إلى الوفاة في بعض الأحيان والتي يقدر حجمها لنحو أكثر من نصف مليون وفاه سنويا .

تنقسم الأنفلونزا عامة إلى ثلاث أقسام رئيسية وهي عبارة عن فيروسات كل من A , B ,C ، ويعتبر كل من A , B  هما النوع المسئول عن الأوبئة والتي تسمى بالأنفلونزا الموسمية .

أما القسم C فلا يمكن اعتباره وباء وتكون أعراضه خفيفة ، ويمكن تقسيم كل من النوع A , B  إلى سلالات وتصنيفات أصغر أيضا .

اسباب الانفلونزا الموسمية

يصيب الفيروس الخاص بالأنفلونزا الموسمية الشخص ذو المناعة الضعيفة ، والتي في الغالب يكون في الوقت الفاصل بين كل من الفصول ، وعادة ما تتمكن الأنفلونزا الموسمية من الأطفال بكثرة .

يمكن أن يكون السبب في انتشار الأنفلونزا الموسمية هو العدوى بالأساس ، والتي تكثر في بعض المواسم كما ذكرنا من قبل ، ويمكن أن يكون العطس أو السعال أو حتى التنفس من مسافات قريبة هو وسيلة مؤكدة للعدوى من شخص لآخر .

هناك أيضا الأنفلونزا التي تصاحب التهاب المعدة ، وعلى عكس ما يعتقد البعض بأن الأنفلونزا الموسمية هي السبب الرئيسي لألم المعدة ، إلا أنها تكون مصاحبة لتلك الحالات فقط .

هناك بعض الأوبئة التي انتشرت في العصر الحديث وهي أحد أنواع الأنفلونزا الموسمية ، وعلى رأسها أنفلونزا الطيور أو ما يسمى علميا H5N1 ، أثارت تلك الأنواع من الأنفلونزا الموسمية الذعر بين شعوب العالم ، ولكن في الحقيقة لم تؤدي أنفلونزا الطيور إلا إلى 700 حالة وفاة فقط حول العالم .

الأنفلونزا الموسمية التي انتقلت عبر فيروس H1N1 وهو ما يطلق عليه مشاعا أنفلونزا الخنازير ، وهي على عكس ما اعتقد البعض أن السبب فيها هو العدوى نتيجة تناول لحم الخنزير ، ولكن كانت تلك التسمية بسبب أنها تتشابه مع الأنفلونزا التي تصيب الخنازير .

هناك نوع آخر من الفيروسات التي تسببت في انتشار الأنفلونزا الموسمية وهو نوع نادر للغاية يسمى H7N9 ، وكان موطن الفيروس الأصلي في الصين ولم يكن انتشاره كبيرا ولم تتعدى حالات الوفيات الناتجة عن الإصابة بذلك النوع عدد 800 حالة ، ولا يمكن أن نتجاهل الانفلونزا الاسبانية أيضا .

اعراض الانفلونزا الموسمية

تعتبر أعراض الأنفلونزا الموسمية أكثر حدة من أعراض البرد العادية ، حيث أنه يمكن أن تتشابه الأعراض ولكن يمكن لنزلات البرد أن تختفي بسهولة عن طريق الراحة وبعض السوائل الدافئة .

لابد لفيروس الأنفلونزا بصفة عامة أن يأخذ دورة حياته في جسم الإنسان والتي تتراوح مابين أسبوع إلى 10 أيام ومن بعدها يقوم الجسم من تلقاء نفسه بمحاربة الأعراض .

الأعراض متمثلة في الصداع الشديد والعطس المتكرر والسخونة والقشعريرة واحتقان الأنف والتهاب الحلق ، وهناك حالات يصاحبها السعال الجاف أو مع إفرازات مخاطية لبعض الحالات المتقدمة .

علاج الانفلونزا الموسمية

من الضروري التزام الراحة التامة لمريض الأنفلونزا إلى حين التعافي ، وكذلك اتباع نظام من تناول بعض المشروبات الدافئة التي تساعد على تهدئة الأعراض والتخفيف منها إلى حد كبير .

هناك بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ، وكذلك بعض مسكنات الألم مثل الايبوبروفين والباراسيتامول والاسبرين ، كل تلك المسكنات يمكن تناولها بدون استشارة الطبيب وهي تعمل على تقليل الأعراض بالتدريج وتسكين الألم المصاحب للأنفلونزا الموسمية .

لابد من استشارة الطبيب قبل البدء بإعطاء بعض الأدوية العلاجية للأطفال ، مثلا الأدوية الخاصة بتهدئة السعال وقطرات الأنف التي تخص علاج الاحتقان .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى