تعريف المادة

يعيش الإنسان حياته اليومية دون التفكير في ماهية كل من الماء والهواء والأشياء التي تحيط به ، فهو يرى الماء سائلا ولا يرى الهواء ولكن يشعر بتأثيره ، ويمكنه أن يمسك بالحديد والنحاس وغيره من العناصر ، لذا في هذا المقال سنوضح ماهية المادة على اختلاف أشكالها وخواصها .

تعريف المادة

تعتبر المادة هي المكون الأساسي الذي يعمل على تشكيل الكون بأسره ، فهي أساس الطاقة وكذلك السبب في تشكيل كل الظواهر التي نراها في حياتنا ، فيمكن اختصارا أن نطلق عليها أنها أي شيء محدد لديه كتلة ومن شأنه أن يأخذ حيز معين من الفراغ .

للحرص على تعريف المادة تعريفا علميا ، فيمكن القول بأن المادة تتكون من جزيئات أولية أو أساسية مثل الالكترونات والبروتونات والنيترونات ، ويمكن أن تتشكل تلك المواد من بعض الذرات مثل ذرات عناصر الجدول الدوري .

يمكن القول بأن اتحاد كل من ذرة الأكسجين مع ذرتين من الهيدروجين يكونان السبب في تكوين جزيء الماء ، ويسمى H2O والتي يطلق عليها أيضا مادة من المواد وصورة من صور الطاقة التي نراها في حياتنا اليومية .

يمكن أن نحدد المادة عن طريق ثلاثة أشياء أساسية وهي الكتلة وكذلك الحجم وأيضا الكثافة ، وتعتبر تلك الخصائص واختلافها هي التي تعمل على تمييز كل مادة أو كل عنصر عن الآخر ، وتعطيها خواصها الفريدة .

اشكال المادة

هناك ثلاث أشكال من أشكال المادة ويتميز كل شكل عن نظيره ببعض الخواص التي سنوضحها لاحقا :

الشكل الأول وهو العنصر

ويعتبر العنصر هو المادة الأولية التي لا يمكن تقسيمها أو تجزئتها إلى عدة أشياء ، وتتميز بأن خواصها واحدة لا يمكن تغييرها مادامت على تلك الصورة الأولية لها ، ومثال عليها هي عناصر الجدول الدوري ومنها الحديد والأكسجين والبوتاسيوم وغيرهم الكثير .

الشكل الثاني وهو المركب 

إن المركب ما هو إلا تركيب بعض الجزيئات الصغيرة والوحيدة مع بعضها البعض ، أو يمكن أن نقول بطريقة علمية أكثر بأن حدوث التفاعلات الكيميائية هي السبب في تكوين المركبات ،  ويمكن القول بأن كل مركب جديد ينتج عن اتحاد عنصرين أو أكثر من شأنه أن يكون له بعض الصفات ، وكذلك الخواص المختلفة عن العناصر الأساسية التي تدخل في التفاعلات الكيميائية تلك .

الشكل الثالث وهو المواد المختلطة 

يمكن أن تتواجد تلك المواد على حالتها ضمن نسيج متكامل ، ولكن مع احتفاظ كل عنصر أو مركب أو جزئ بكل خواصه الفيزيائية والكيميائية وأيضا شكله الطبيعي ، ومثال على ذلك الهواء والذي يتكون من كل من النيتروجين والأكسجين وغيرهم من العناصر .

حالات المادة

يمكن أن تتواجد المادة في عدة حالات مثل الصلب والسائل والغاز ، وتكون تلك الحالات هي نتيجة  لتعرض بعض العناصر أو المواد تلك إلى الكثير من التأثيرات أو العوامل الخارجية أبسطها الحرارة والضغط وغيرهم من العوامل المحفزة للتغيير .

المواد الصلبة 

في الأصل تعتبر المواد الصلبة مرتبطة الجزيئات بصورة قوية وكبيرة جدا ، حيث يعمل ذلك الترابط للجزيئات في المواد الصلبة على ظهورها بهذا الشكل الجامد ، يمكن حمل المادة الصلبة والإمساك بها بكل سهولة ومن أمثلتها الحديد .

يمكن للمواد الصلبة أن تصنف إلى عدة أصناف وهي المواد البلورية وغير البلورية وأيضا المعادن والمواد ذات الروابط الأيونية والتساهمية وكذلك الجزيئية ، وترجع تلك التصنيفات إلى الرابطة التي تربط الجزيئات أو العناصر وبعضها داخل تلك المواد الصلبة .

المواد السائلة 

وتعتبر تلك المواد السائلة هي أقل ترابطا من حيث قوة الجزيئات فيما بينها ، فيكون الناتج عن ذلك هو التميع الموجود في المادة السائلة والذي يعطيه ذلك الشكل السائل ، ويمكن للمواد السائلة أن تأخذ شكل الشيء الذي تصب فيه ، ومن أحد أمثلة السوائل هي الماء .

المواد الغازية

تعتبر الروابط الموجودة بين جزيئات تلك المواد الغازية ضعيفة للغاية أو منعدمة ، الأمر الذي يعطي للغازات شكلها الحالي ، هناك بعض الغازات التي يمكن شمها فقط ، وهناك بعضها الذي له لون معين فيمكن رؤيته أيضا ، وعلى اختلاف خواص كل غاز من المواد الغازية إلا أنها يمكنها أن تملأ الشيء كله الذي توضع فيه وتنتشر بسهولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى