الحوقلة في المنام

من المعروف أن الحوقلة تعني قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وقد ذكر أصحاب العلم أنه يقصد بها أنه لا يحول بين الإنسان وفعل المعصية إلا عصمة من الله عز وجل ، وهي من أفضل الكلمات التي تقال ضمن اذكار الصباح واذكار المساء .

الحوقلة في المنام

ذكر أهل العلم أن رؤية وسماع قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم في المنام كثيرا يعني أنه إنذار من حدوث الشيء الذي يجبر الشخص على قولها ، أي أنها إنذار بحدوث مصيبة ما ،  كما أنها كذلك إنذار باسترجاع المصيبة .

كما ذكر الشيخ الطريحي رحمه الله أن رؤية الحوقلة في المنام تشير إلى إبراز الفقر والشدة والتوسل والحاجة إلى الله عز وجل من خلال التماس عطفه ، وطلب الإعانة منه سبحانه وتعالى كل ما يواجهنا من شدائد ومحن ، وأن يعيننا ويثبتنا على الدين الإسلامي .

الحوقلة في المنام للعزباء

إذا رأت المرأة العزباء أنها تقول لا حول ولا قوة إلا بالله في منامها فهذا يدل على أن أمورها سوف تتعثر ولا يمكن أن تتيسر إلا بأمر الله سبحانه وتعالى ، وبعدها سيكون الفرج بإذن الله ، لكن عليها في نفس الوقت التقرب إلى الله بالأدعية والصلاة ، والتوكل على المولى عز وجل ، وكثرة الاستغفار ، والإكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

فضل الحوقلة

للحوقلة فضل عظيم عند ترديدها بشكل مستمر حيث أنها تعتبر أحد كنوز الجنة التي وهبها لنا الله على سطح الأرض ، كما ذكر أهل العلم أن ترديدها كثير يجعل لقائلها كنز تحت عرش الرحمن حيث يقول أبي ذر الغفاري : ” أمرَني خليلي صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بسبعٍ ، أمرَني بِحُبِّ المساكينِ والدُّنوِّ منهم ، وأمرَني أن أنظرَ إلى من هوَ دوني ، ولا أنظرَ إلى من هوَ فوقي ، وأمرَني أن أصلَ الرَّحمَ وإن أدبرَت ، وأمرَني ألا أسألَ أحدًا شيئًا، وأمرَني أن أقولَ الحقَّ وإن كانَ مُرًّا ، وأمرَني ألَّا أخافَ في اللَّهِ لومةَ لائمٍ ، وأمرَني أنَّ أُكْثِرَ من قولِ : لا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللَّهِ، فإنَّهنَّ مِن كنزٍ تحتَ العرشِ ” .

كما أن قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يمحي الذنوب وينقي القلب من الخطايا وذلك طبقا لقول عبدالله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :  ” ما علَى الأرضِ أحدٌ يقولُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ ، واللَّهُ أَكْبرُ ، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللَّهِ ، إلَّا كُفِّرَت عنهُ خطاياهُ ولو كانت مثلَ زبدِ البحرِ” ، لذلك وجب على كافة المسلمين ترديد لا حول ولا قوة إلا بالله صباحا ومساءا وعقب الآذان ، وعقب كل صلاة، وفي جميع الأوقات ” .

الحكمة من ذكر الحوقلة بين الحيعلتين

ذُكر أن الحكمة من قول لا حول ولا قوة إلا بالله بين الحيعلتين يعني أن المرء مهما كانت قوته يكون ضعيفاً عن التحول من حال إلى حال ومن وضع إلى وضع ألا بقوة الخالق الجبار ، ومن هذه الأحوال اضطراره إلى الذهاب للصلاة جماعة ، مما يشعره بضعفه وانكساره ، وأنه لا يمكنه تلبية هذا النداء إلا بالله عز وجل وحده سبحانه لا شريك له  ، لذلك يقول عند الحيعلة : ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى